تجارب ودية تصقل الفريق الأول بنادي مسقط استعدادا لاستئناف الدوري

تعاقد مع 3 لاعبين محليين و3 محترفين أجانب

كتب – عبدالله الوهيبي

قبل يوم واحد من إغلاق باب سوق الانتقالات الشتوية لهذا الموسم، نجحت إدارة نادي مسقط في إتمام ست صفقات دفعة واحدة منها (ثلاثة لاعبين محليين وثلاث محترفين أجانب) والتعاقد معهم بصفة رسمية حتى نهاية الموسم الحالي 2020/ 2021، وذلك لتعزيز صفوف الفريق الأول لكرة القدم في مشواره الحالي بدوري عمانتل لكرة القدم، حيث تعاقدت الإدارة مع اللاعب مصعب الشرقي القادم من فريق صحم، والمدافع يوسف الفارسي من فريق فنجاء، وسامي العجمي الظهير الأيسر المنتقل من نادي الشباب، بالإضافة للمحترفين الثلاثة: المدافع المصري إسلام حامد الذي لعب لأندية قريات وظفار ومصيرة في المواسم الماضية، ولاعب الارتكاز الغاني كوكو فيليب، والمهاجم الكاميروني باتريك القادمين من فريق السويق. وتم توقيع العقد بين الطرفين أمس الأول بمقر النادي بالوادي الكبير بحضور إبراهيم بن سيف الوهيبي نائب رئيس النادي وعدد من أعضاء مجلس الإدارة واللاعبين الذين تم التعاقد معهم بصفة رسمية للتواجد مع الفريق الأول لكرة القدم في مشواره الحاسم القادم الذي سيستأنف من جديد في الرابع من أبريل القادم.
وتعول جماهير مسقط على هـذه الانتدابات الجديدة للفريق مع بقية العناصر المحلية – والمحترف السنغالي قادر فال المتواجد مع الفريق حاليا، وسبق تواجده مع الفريق في مواسم سابقة- في العـودة الجيدة والحقيقية للفريق في اللقاءات القادمة وظهوره الفني المشرف أولا، ومن ثم تسجيله للنتائج الإيجابية التي تسعد جماهيره قبل نهاية منافسات الدور الأول للدوري على أقل تقدير وحصد النقاط التسع المتبقية بالدور الأول للبطولة، ومن ثم التفكير والتحضير جيدا لخوض مباريات الدور الثاني الحاسمة التي تحدد مساره في خارطة جدول الترتيب العام للفرق المشاركة بدوري عمانتل للموسم الحالي.

تواصل التدريبات

يواصل الفريق الأول لكرة القدم بنادي مسقط تنفيذ تدريباته اليومية الجادة وخوضه عدد من المباريات التجريبية الودية أثناء فترة توقف بطولة الدوري حاليا على الملعب الرئيسي للنادي بالوادي الكبير تحت إشراف الجهاز الفني المكون من المدرب جمال بخش البلوشي ومساعديه ماجد الوهيبي والمصري مصطفى توفيق ومدرب الحراس محمد إسماعيل الزعابي، وتنفذ التمارين بشكل يومي وسط حضور جيد من العناصر المحلية والمحترفين الأجانب التي تسعى بدورها جاهدة للظهور الفني المشرف ولتعويض نتائجها السابقة الغير إيجابية التي حققتها في لقاءات الدور الأول حتى مع نهاية الجولة العاشرة للبطولة، حيث يتواجد الفريق حاليا بالمركز الرابع عشر والأخير بجدول الترتيب العام برصيد 3 نقاط، سجلها بتعادله أمام أندية بهلا بنتيجة إيجابية 1/1 والاتحاد والرستاق بذات النتيجة، وهو الفريق الوحيد حتى الآن من بين الفرق المشاركة بالدوري الذي لم يحقق نتيجة الفوز في أي مواجهة حتى مع نهاية الجولة العاشرة وهو ما يحدث لأول مرة للفريق. وقد استثمر الجهاز الفني للفريق فترة توقف مباريات الدوري، وعزم على أن يخوض الفريق بالإضافة للتدريبات اليومية عـددا من التجارب الودية مع عدد من أندية دوري عمانتل ودوري الدرجة الأولى، حيث تفوق في الأولى على فريق صور بنتيجة 2/1، وخسر في الثانية أمام العروبة بنتيجة 3/2 في المواجهتين اللتين أقيمتا على ملعب نادي قريات، كما تعادل الفريق خارج ملعبه أمام فريق بوشر بنتيجة 2/2، وأمام فريق السويق بنتيجة 1/1 في المباراة التي جمعت الفريقين مع نهاية الأسبوع الحالي على ملعب نادي الشباب. وهدف الجهاز الفني بقيادة المدرب جمال بخش من خوض الفريق لهذه المباريات الودية إلى تجربة أكبر عدد من العناصر الشابة للوقوف على مستوياتها من مختلف الجوانب الفنية والمهارية والفردية والجمل التكتيكية وغيرها ولمنحها الفرصة الكافية في نفس الوقت، خاصة التي لم تأخذ فرصتها بالفترة السابقة، وتهيئتها بشكل جيد قبيل الدفع بها في المباريات الرسمية القادمة لكي تسجل حضورها الطيب فيها، ولضمان عودتها لمستواها الفني السابق الجيد ولتحقيقها النتائج الإيجابية في الأخير والتي تسعد إدارة النادي والمحبين والمتابعين للفريق وجماهير مسقط التي لا تزال تنتظر وتتابع الفريق عن بعد بسبب ظروف الجائحة حاليا، وتأمل في عودته القريبة الناجحة لسكة الانتصارات ثانية التي افتقدها هذا الموسم حتى الآن، خاصة وأن الأمل لا يزال موجودا لضمان عودته مجددا، مع بقاء ثلاث مباريات للفريق بالدور الأول لمرحلة الذهاب أمام أندية المصنعة ونزوى وصحم، بالإضافة لست مباريات حاسمة في القسم الثاني للمسابقة.

غيابات مؤثرة

ويعاني الفريق لغياب مجموعة كبيرة مؤثرة من العناصر المحلية الأساسية بالفترة الحالية بسبب عامل الإصابة التي تعرضت لها بالمباريات السابقة والجهاز الطبي للفريق يسابق الزمن لعلاجها والوقوف على حالتها لتجهيزها بشكل جيد وسريع أثناء فترة التوقف لضمان عودتها سريعا بكامل جاهزيتها البدنية والصحية قبيل استئناف مباريات الدوري في أبريل القادم، لتشارك بقية زملائها بالفريق في السعي قدما للمحافظة على بقائه واستمرارية تواجده بدوري عمانتل بالموسم القادم، وذلك لن يتحقق إلا من خلال تكاثف الجميع معا قلبا وقالبا يدا بيد لضمان تسجيل الفريق للنتائج الإيجابية في المباريات المهمة القادمة، خاصة وأن جميع أندية الدوري تسعى لتحقيق نفس الهدف، بعد أن استعدت هي الأخرى بشكل جيد خلال فترة التوقف من خلال تعزيز صفوفها بعناصر محلية وأجنبية وخوضها عددا من المباريات الودية التجريبية، وبالتالي القادم هو أصعب للفريق.