جامعة ظفار تناقش المسؤولية الاجتماعية للجامعات

صلالة – عامر الرواس

نظمت كلية الآداب والعلوم التطبيقية بجامعة ظفار محاضرة بعنوان المسؤولية الاجتماعية للجامعات عبر منصة إلكترونية، قدمتها الدكتورة الجوهرة بنت فهد آل سعود الأستاذة المشاركة بجامعة الملك سعود.
وأشارت في مقدمة حديثها إلى أن الجامعات ليست لتخريج الطلاب والمساهمة في بناء المستقبل فقط بل لها دور اكبر من ذلك وهو تطوير المجتمعات وتنميتها ذاتيا والمساهمة في تحقيق التماسك والتوازن بها من خلال التفاعل بينها والمجتمع المحيط بها وتعرف المسؤولية المجتمعية للجامعات بأنها جميع الأنشطة التي تقوم بها مؤسسات التعليم العالي وتحقق خلالها خدمات للمجتمع بالتدريس والبحث والخدمات الأخرى ولها أبعاد شكلت أسس تلك المسؤولية للجامعات تجاه المجتمع منها أبعاد تعليمية، تربوية، معرفية، بيئية صحية، اجتماعية واقتصادية وبعد أخلاقي وقيمي بجانب البعد التنظيمي والإجرائي الإداري والقانوني.
وقدمت شرحا ضافيا عن تعدد مجالات تلك المسؤولية بتعدد الجماعات التي توجه إليها الخدمات مدنية كانت أو مهنية كالعاملين، حماية المستهلك، خدمة المجتمع ومجال حماية البيئة، ويعد تقديم الاستشارات من خلال إنشاء مراكز استشارية تتبع لكليات الجامعات مع إنشاء حاضنات علمية وتقنية في كل جامعة ونقل التكنولوجيا والتأهيل والتدريب بجانب الخدمة العامة والتعليم التعاوني من خلال إنشاء قنوات اتصال بين الجامعات ومواقع العمل بالمجتمع وخاصة مراكز الإنتاج ومنح الطلاب الفرص للتدريب الميداني في مواقع العمل المختلفة مع ضرورة توجيه البحوث العلمية والتطبيقية لحل مشكلات المجتمع وضرورة استثمار النتائج الإيجابية التي أسفرت عنها البحوث الجامعية وتفعيل دور عضو هيئة التدريس في المشاركة في الأعمال التطوعية بجانب الطلاب هي من أوجه المسؤولية الاجتماعية للجامعات التي استفاضت فيها المحاضرة وبينت بتفصيل شامل دور الجامعات في أوجه تلك المسؤولية المجتمعية.
وقدمت الدكتورة الجوهرة نماذج لبعض الجامعات الغربية ومنها الولايات المتحدة كمثال والآسيوية كماليزيا والعربية كالمملكة العربية السعودية في تمويل الكراسي العلمية التي تمول من دول خارجية ومؤسسات اقتصادية وتبرعات، إضافة إلى ميزانيات مرصودة لجامعات من خدماتها الذاتية ووزارة التعليم العالي ومشاركة من القطاع الخاص والحكومي.