مصيرة يتوج ببطولة الفتيات لألعاب القوى.. وصلالة وصيفا والسويق ثالثا

لجنة المسابقات تناقش حفل ختام مسابقة درع الوزارة ..غداً –

كتب- فهد الزهيمي –

توج نادي مصيره بلقب بطولة الاتحاد العماني لألعاب القوى للأندية للفتيات في موسم 2020/ 2021، وذلك في المنافسات التي أقيمت بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر تحت رعاية المكرمة لجينة بنت محسن درويش الزعابية عضو مجلس الدولة، بينما حل في المركز الثاني نادي صلالة، وجاء نادي السويق في المركز الثالث، وقد شارك في البطولة 12 ناديا وهي البشائر وأهلي سداب والمصنعة وعبري وبهلا والسويق والطليعة ومصيره وصلالة وعمان والنهضة والخابورة، وقد اشتملت البطولة على مسابقات في بطولة الأندية للفتيات، ومنها مسابقة 100 متر و 200 متر و400 متر و800 متر وتتابع 4 – 100 متر وكذلك مسابقات دفع الجلة ورمي الرمحي والوثب العالي، وقد أقام الاتحاد العماني لألعاب القوى هذه البطولة بعد الأخذ بكافة الإجراءات الاحترازية المتبعة في مثل هذه المسابقات والملتقيات إعمالا للبروتوكول الطبي المقر من الجهات المختصة بالسلطنة للوقاية من فيروس كورونا.
من جانب آخر تعقد لجنة المسابقات بالاتحاد العماني لألعاب القوى اليوم السبت اجتماعا عبر الاتصال المرئي وذلك لوضع الحلول المناسبة لنهائي مسابقة درع وزارة الثقافة والرياضة والشباب والذي سيختتم يوم السبت الموافق 3 أبريل المقبل وذلك بعد قرارات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار جائحة كورونا، كما ستناقش لجنة المسابقات ترتيبات الحفل الختامي الذي سيقام تحت رعاية السيد سعيد بن سلطان بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان، وكذلك اعتماد النتائج وتوزيع المتسابقين على الحارات وتحديد الارتفاع للوثب العالي وأيضا تحديد الاجتماع الفني.

نتائج

منافسات بطولة الفتيات حفلت بالكثير من المنافسات والإثارة، ففي مسابقة 100 متر حلت عزاء اليعربية من نادي مصيرة في المركز الأول وجاءت زميلتها في النادي هاجر الحبسية في المركز الثاني بينما كان المركز الثالث من نصيب أحلام العريمية من نادي السويق، وفي مسابقة 200 متر جاءت عزاء اليعربية من نادي مصيرة في المركز الأول ثم أحلام العريمية من نادي السويق في المركز الثاني ثم جاءت هناء القاسمية من نادي صلالة في المركز الثالث. وفي مسابقة 400 متر حلت هناء القاسمية من نادي صلالة في المركز الأول ثم تبعتها ميثاء العامرية من نادي صلالة في المركز الثاني بينما جاءت ثالثا مريم اليعربية من نادي مصيرة، أما في مسابقة 800 متر فحلت في المركز الأول سفانة الريامية من صلالة وجاءت ثانيا حنان الجهضمية من الخابورة أما المركز الثالث فكان من نصيب مريم اليعربية من مصيرة، وفي مسابقة الرمح حلت هبة العاصمية من مصيرة أولا وجاءت غنية الناصرية من مصيرة وصيفا بينما حلت في المركز الثالث آمنة الحكمانية من صلالة، وفي دفع الجلة توجت غنية الناصرية من مصيرة بالمركز الأول وحلت وصيفا نايلة العريمية من مصيرة، أما المركز الثالث فكان من نصيب فايزة الفارسية من البشائر.

عادل الزرعي: مشاركتنا تأكيد على أهمية المساهمة وإبراز دور الفتيات في هذه اللعبة –

وبعد ختام المنافسات قال عادل الزرعي رئيس مجلس إدارة نادي مصيرة: في البداية نقدم الشكر للاتحاد العماني لألعاب القوى ممثلا في لجنة المسابقات على إقامة مثل هذه البطولات التي تساهم في اكتشاف المواهب وتطوير المسابقات المحلية، ومشاركة نادي مصيرة في هذه البطولة الخاصة بالفتيات جاء تأكيدا على أهمية المساهمة في الارتقاء باللعبة وأيضا من اجل إبراز الفتاة العمانية في رياضة ألعاب القوى والتي هي بلا شك تعمل على تقديم أفضل الإمكانيات والمستويات الفنية الكامنة لديها، ومشاركتنا في هذه البطولة هي للمرة الأولى في تاريخ النادي وكانت مشاركة موفقة بعد النتائج المجيدة التي حققتها الفتيات في فريق النادي، كما أن هذه النتائج لم تأت من فراغ وإنما بعد تخطيط مسبق من قبل النادي واللاعبات والمدربة خولة الرواحية، وهدفنا كان واضحا قبل انطلاق البطولة وهو الفوز بالمركز الأول، وقد تحقق هذا الهدف الذي سعينا من أجله.
وقال رئيس نادي مصيره: كما جاءت مشاركتنا في هذه البطولة لإثراء المنافسات وأيضا من أجل زيادة التنافس والاحتكاك بين اللاعبات وأيضا مثل هذه البطولات فرصة كبيرة لانتقاء أفضل المواهب المجيدة التي تزخر بها الأندية وضمها للمنتخبات الوطنية وذلك بعد زيادة صقلهن وإعطائهن الجرعات التدريبية المكثفة سواء في المعسكرات المحلية أو الخارجية وأيضا المشاركة بهن في البطولات والملتقيات الخارجية، وبلا شك أن هناك العديد من الفتيات المشاركات في هذه البطولة سيتم اختيارهن للانضمام لصفوف المنتخبات الوطنية بناء على الأرقام التي قمن بتحقيقها في هذه البطولة والأداء العالي الذي شهدته البطولة، ويجب على الاتحاد الاستمرار في إقامة مثل هذه البطولات الخاصة بالفتيات وذلك بإقامة نسختين أو أكثر للفتيات ستعمل على اكتشاف المواهب بشكل أفضل أو ربما إقامة تصفيات أولية على مستوى المحافظات ثم تقام النهائيات في محافظة مسقط مما سيعطي زخما أكبر لمثل هذه المسابقات الخاصة بالفتيات وسيحقق الأهداف التي يسعى لها الاتحاد من خلال إقامة هذه البطولات، وتقدم الشكر لمدربة الفريق بالنادي خولة الرواحية وأيضا الشكر للاعبات اللواتي قدمن مستويات فنية عالية وتحقيق لقب البطولة.

خولة الرواحية: الرهان على الفتيات هو رهان فائز في اللعبة واستثمار ناجح في الرياضة –

أما خولة بنت راشد الرواحية رئيسة قسم الأنشطة الرياضية بدائرة الرياضة النسائية بوزارة الثقافة والرياضة والشباب ومدربة فريق نادي مصيره لألعاب القوى الفائز بلقب البطولة فقالت: مثل هذه المسابقات والملتقيات تعتبر من البطولات المهمة، لأنها تعتبر المنجم والنواة التي يمكن اكتشاف المواهب المجيدة وضمها للمنتخبات الوطنية، كما أن إقامة مثل هذه البطولات تعزز العلاقة القوية بين الاتحاد العماني لألعاب القوى والأندية، كما ان هذه البطولات فرصة كبيرة للقائمين على المنتخبات الوطنية في إثراء صفوف المنتخبات بلاعبات جديدات، كما ان مثل هذه البطولات تعطي المقياس الحقيقي للاعبات من أجل الوقوف على مستوياتهن الفنية وكذلك الأزمنة التي من الممكن أن يستفيد منها الجهاز الفني لمنتخب الفتيات خلال المرحلة المقبلة وذلك من خلال زيادة إعداد وصقل هؤلاء اللاعبات وتأهيلهن بالشكل الصحيح وكذلك إعدادهن، بما يتناسب مع حجم التحديات والبطولات خلال الفترة المقبلة. وأضافت الرواحية: مثل هذه البطولات تساهم في زيادة الارتقاء بين الفتيات المشاركات، وذلك من خلال التنافس الكبير والاحتكاك بين الأندية المشاركة وكذلك بين اللاعبات اللواتي لديهن المهارات والمستويات الفنية الكبيرة واللواتي لهن صيت جيد سواء في الأندية أو في المنتخبات الوطنية، وأيضا ساهمت هذه البطولة في تطوير المستويات الفنية وهي بلا شك بطولة لتبادل الخبرات الإدارية والفنية والمهارية والبدنية والتدريبية والتحكيمية والتي لها الأثر الكبير في تطوير رياضة ألعاب القوى بالسلطنة، وقد حفلت مسابقات البطولة بالتنافس الكبير بحكم أنه شارك 12 ناديا في هذه المسابقة، مما ساهم في زيادة الارتقاء والتنافس بين اللاعبات، كما أن الاستعداد المبكر قبل انطلاق البطولة للأندية ساهم في زيادة حدة التنافس. وقالت رئيسة قسم الأنشطة الرياضية بدائرة الرياضة النسائية بوزارة الثقافة والرياضة والشباب ومدرب فريق نادي مصيره لألعاب القوى: نطالب من الاتحاد العماني لألعاب القوى مواصلة الاهتمام بالفتيات من خلال إقامة مثل هذه الملتقيات أو البطولات وذلك من أجل أن يكون لدينا منتخبات وطنية قادرة على المشاركات الخارجية سواء الخليجية أو الإقليمية أو الدولية والأولمبية، ولا يخفى على الجميع بأن الرهان على الفتيات في ألعاب القوى يعتبر رهانا فائزا دائما سواء في البطولات المحلية أو الدولية وهو استثمار ناجح في الرياضة العمانية، كما أنه بعد قرار وزارة الثقافة والرياضة والشباب حول حوكمة اللجنة الأولمبية العمانية، والذي يشمل ضمان تمثيلٍ للمرأة والرياضيين في الجمعية العمومية ومجلس إدارة اللجنة وتعزيز حضورهما في كافة لجان وأنشطة وبرامج اللجنة، سيعمل مثل هذا الجانب على تطور وحضور أقوى وأكثر لرياضة المرأة في المسابقات أو الملتقيات المحلية لألعاب القوى وربما سيكون هناك مشاركة أوسع من قبل الأندية، بحكم أنه سيكون هناك صوت نسائي قادر على إدارة هذا الجانب في الاتحاد.
وحول أهمية زيادة الاهتمام بالرياضة النسائية في هذه اللعبة، قالت خولة الرواحية: نطالب من الاتحاد العماني لألعاب القوى زيادة الاهتمام بشكل أكبر لان لدينا مواهب مجيدة في هذه اللعبة وخير مثال هو وجود البطلة مزون العلوية التي تواصل إعدادها حاليا في تركيا من أجل الحصول على رقم تأهيلي للوصول إلى أولمبياد طوكيو الصيف المقبل، لذا لا بد من عدم التفرقة بين منتخبات الذكور ومنتخبات الفتيات ولا بد من وجود آلية لتحديد المستويات الفنية والأداء الذي من أجله العمل على تأهيل المنتخبات الوطنية للذكور والفتيات لكي نعطي اللاعبين واللاعبات حقهم الفني من حيث المعسرات والمشاركة في البطولات الخارجية، كما أنه يجب أن يكون هناك تكافؤ بين جميع المنتخبات الوطنية، لأن الاهتمام بالفتاة العمانية في ألعاب القوى يعتبر رهانا ناجحا بامتياز ولا يخفى على الجميع أن الفتاة العمانية في هذه الرياضة لها بصمات عديدة سواءً كانت كلاعبة أو حكمة ولها تواجد وحضور قوي في البطولات الخليجية والإقليمية والدولية وأيضا في الألعاب الأولمبية.
وختمت حديثها بالقول: الحمد لله استطاع نادي مصيره تحقيق المركز الأول في الترتيب العام في هذه البطولة والتي تكونت من مجموعة من المسابقات في بطولة الأندية للفتيات، ومنها مسابقة 100 متر و 200 متر و400 متر و800 متر وتتابع 4 – 100 متر وكذلك مسابقات دفع الجلة ورمي الرمحي والوثب العالي، وهذا الفوز بالمركز الأول لم يأت من فراغ وإنما بجهود كبيرة بذلت من قبل اللاعبات ومن إدارة نادي مصيره وهذا يدل على رغبة النادي في التواجد والحضور لدعم رياضة المرأة في ألعاب القوى وكان هناك تكاتف كبير بين نادي مصيره وبين لاعبات الفريق مما ساهم في تحقيق المركز الأول في هذه البطولة، وأقدم الشكر لمجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى وللجنة المسابقات، ولجنة المنتخبات على الاهتمام المتواصل بتأهيل وصقل الفتاة العمانية من أجل الوصول للجاهزية الكاملة للفتيات وإعدادهن الإعداد الأمثل، وذلك من خلال إقامة مثل هذه البطولات الخاصة بالفتيات.

سعادة الإسماعيلية: إقامة مثل هذه البطولات تساهم في اكتشاف وصقل وتأهيل المواهب –

بينما قالت سعادة بنت سالم الإسماعيلية مدير دائرة الرياضة النسائية بوزارة الثقافة والرياضة والشباب: بلا شك أنه من المهم إقامة مثل هذه البطولات للفتيات في ألعاب القوى من أجل الارتقاء وتأهيل وصقل واكتشاف المواهب المجيدة في هذه اللعبة التي تتطور بشكل مستمر ولدينا نماذج مشرفة في ألعاب القوى وخير مثال تواجد العداءة مزون العلوية التي تواصل تدريباتها الجدية في المعسكر الخارجي بتركيا من أجل الحصول على رقم تأهيلي للوصول إلى أولمبياد طوكيو الصيف المقبل، كما أن إقامة مثل البطولات بشكل سنوي مهم، وقد شهدت هذه النسخة الكثير من المنافسات بين اللاعبات المشاركات وهذا يبشر بالخير للعبة، وأتمنى من لجنة المسابقات ولجنة المنتخبات أن يخرجا بمواهب مجيدة من هذه البطولة، كما أن تواجد المرأة في عضوية الاتحادات الرياضية سيعزز من تطوير هذه اللعبة خلال المرحلة المقبلة، وأيضا يجب التركيز على فئة المراحل السنية وأيضا يجب التركيز على الجوانب الإدارية والتحكيمية والتدريبية، واقدم الشكر للاتحاد العماني لألعاب القوى على إقامة مثل هذه البطولات المهمة وأيضا الشكر للأندية المشاركة في البطولة.