المؤسسات الصحية بولاية صحم تواصل جهودها لتطعيم الفئات المستهدفة

الفرق الأهلية والمجالس العامة بالقرى تفتح مرافقها لاستقبال المواطنين –

صحم – أحمد البريكي –

بدأت المؤسسات الصحية بولاية صحم بمحافظة شمال الباطنة الحملات الميدانية للتحصين بلقاح (أكسفورد – إسترازينيكا) وتستهدف الحملات الميدانية كبار السن ممن يبلغون 60 عامًا وأكثر والمواطنين العاملين خارج السلطنة ومرضى الكلى وأمراض الرئة والانسداد الرئوي والربو من عمر 18 عامًا وأكثر، حيث تسعى الحملات الميدانية للوصول إلى الفئة المستهدفة لإقناعها بأخذ التطعيم بالمؤسسات الصحية بالتعاون مع الفرق الأهلية والقطاعات المختلفة بالولاية.
وقال سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي صحم رئيس اللجنة الصحية بالولاية: نشيد بالمبادرة المجتمعية التي تقوم بها المؤسسات الصحية بالتعاون مع الفرق الأهلية ومختلف القطاعات داخل الولاية لتطعيم الفئات المستهدفة ممن يبلغون 60 عامًا وأكثر والعاملين خارج السلطنة بلقاح (أكسفورد- استرازينيكا)، وأضاف سعادته بأن الحملة شهدت تجاوبًا كبيرًا من قبل أفراد المجتمع وكان للإعلام دور بارز في توعية أفراد المجتمع بضرورة أخذ اللقاح في المواقع التي حددتها المؤسسات الصحية وهي: مجلس الرحمن بمنطقة مقاعسة وقاعة فريق مخيليف التابع لنادي صحم ومجلس عام منطقة سور الشيادي وفق الإجراءات الوقائية لفيروس كورونا.

إقبال كبير

وقال الشيخ أحمد بن محمد الشيدي: الحمد لله تكللت الجهود بالنجاح من أجل حضور الفئات المستهدفة للمجلس العام بسور الشيادي لأخذ التحصين من فيروس كورنا (كوفيد-19)، حيث كان الإقبال جيدا، وهذا دليل على وعي المجتمع بأهمية أخذ اللقاح، وتعتبر هذه المبادرة التي قامت بها وزارة الصحة في إيصال هذه الخدمة الإنسانية الكبيرة حيث قابلها المواطنون بالتقدير والرضى، حفظ الله الجميع من شر هذا الوباء وأنعم الله على عمان وأهلها والمقيمين على أرضها بنعمة الخير والأمن والأمان.

خط الدفاع الأول

وقال الشيخ سعيد بن سالم الفزاري: جهود مقدرة للحكومة ممثلة بوزارة الصحة والعاملين بها بدءًا من معالي الوزير والطاقم الطبي من أطباء وممرضين كونهم خط الدفاع الأول، ونشيد بالمبادرة المجتمعية التي تبنتها المؤسسات الصحية بالولاية بالتنسيق مع الفرق الأهلية والقطاعات المختلفة للوصول إلى الفئات المستهدفة لأخذ التطعيم المضاد لفيروس كورونا (كوفيد-19)، وكان تجاوب أهالي بلدة مخيليف كبيرًا جدًا نظرًا لتفهمهم بالإسراع لأخذ اللقاح كما نشكر سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي صحم لمتابعته الحثيثة كل الجوانب التي تلامس احتياجات المجتمع بولاية صحم.

تضافر الجهود

وتحدث الدكتور صالح القاسمي بهذه المناسبة: تتضافر الجهود بين المؤسسات الرسمية والأهلية والفرق التطوعية لمواجهة آثار جائحة فيروس كورونا من خلال التوعية المستمرة بخطورة هذا الوباء وضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة للحد منه، وتأتي هذه الحملة للتحصين ضد الوباء في مقدمة الأولويات التي تتبعها المؤسسات الصحية لمواجهته وما نلاحظه من حراك واهتمام من قبل المؤسسة الصحية بالولاية لهو شيء يثلج صدورنا، وهو جهد مقدر كونهم خط الدفاع الأول في مواجهة الوباء، وتأتي استضافة مجلس الرحمن ببلدة مقاعسة ضمن إحدى مراحل هذه الحملة الإنسانية.

الشراكة الحقيقية

وقال سيف بن محمد الفزاري رئيس فريق مخيليف التابع لنادي صحم: انطلاقًا من الدور الذي تقوم به الفرق الأهلية، والشراكة الحقيقية الدائمة بين القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني في مختلف المجالات، فقد استضاف فريق مخيليف حملة التطعيم ضد فيروس كورونا التي انطلقت الاثنين الماضي، وكانت أولى محطاتها بلدة مخيليف بحكم توسطها مجموعة قرى الولاية، ولما يتميز به هذا الفريق من مرافق وبنى أساسية تؤهله لاستضافة مثل هذه الفعاليات المجتمعية الإنسانية.
وتأتي هذه الاستضافة للحملة التي نظمتها المؤسسات الصحية بالولاية؛ بسبب ضعف الإقبال على المجمعات والمراكز الصحية، حيث لاقت الحملة والحمد لله إقبالًا كبيرًا من الفئات المستهدفة مع الأخذ بجميع التدابير الاحترازية التي وضعتها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا
من جانبه قال الدكتور حمود بن سعيد الفزاري مدير مستشفى صحم: اللقاح المستخدم من شركة استرازينيكا بالتعاون مع جامعة أكسفورد وهو لقاح أثبت مفعوليته من الجهات والمنظمات المختصة والنتائج مبشرة في قدرته على تخفيف نسبة الإصابة بالمرض وحدة المضاعفات.
ونسبة التغطية لتحصين المستهدفين قليلة مقارنة بالدول الأخرى، فإلى اليوم لم تتعد 3% وفي ولاية صحم شُكلت فرق عمل بكل المؤسسات الصحية تعنى بمتابعة التحصين وتخصيص الأماكن الخاصة بالتحصين والعمل على التركيز على التوعية بأهمية أخذ اللقاح وتسهيل حصول الفئة المستهدفة لهذا اللقاح ، علاوة على وجود أماكن تلقي اللقاح بالمؤسسات الصحية ، وقد شُكلت فرق ميدانية لتذليل الصعاب والتسهيل على الفئة المستهدفة للحصول على اللقاح،
ويقول المواطن راشد بن سعيد العدوي: كنت مترددًا كثيرًا للذهاب للمؤسسات الصحية بالولاية لأخذ اللقاح، ولكن عند قدوم الفرق الميدانية لبلدتي سور الشيادي شجعني أولادي على ضرورة الذهاب وأخذ اللقاح وفي الحقيقة كان الأمر في غاية السهولة ونشكر الجميع على هذه المبادرة الإنسانية.

التنظيم والمساعدة

ويقول راشد البريكي قائد عشيرة جوالة نادي صحم: جاء دور أفراد العشيرة في هذه الحملة الإنسانية للمساعدة والتنظيم من خلال مساعدة كبار السن وإرشادهم إلى موقع أخذ اللقاح، ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة إلى الموقع، والإشراف وتنظيم الأفراد داخل وخارج موقع التطعيم .

دعم ومساندة

قدم مركز برايت سمايل لطب الأسنان والتجميل بولاية صحم دعمًا للمؤسسات الصحية بالولاية تشجيعا للمواطنين والمقيمين لتلقي لقاح كوفيد 19 من خلال تقديم هدايا عينية وكوبونات خصم في عيادات الأسنان والجلدية لتشجيع أفراد المجتمع على تلقي اللقاح، كما سيقدم خصمًا لمدة 6 أشهر لجميع من تلقى اللقاح.

التغطية الإعلامية

مواقع التواصل الاجتماعي كان لها الدور الأبرز في نشر الوعي وبث روح التعاون في التصدي لجائحة كورونا، وفي هذا الصدد نفذ صوت صحم للإعلام حملة إعلامية لتشجيع الفئات المستهدفة للذهاب إلى أماكن التحصين، وذلك عبر العديد من اللقاءات المصورة التي قام بها، والمنشورات التشجيعية والمقالات التوعوية والإرشادية التي استهدف من خلالها المجتمع في مختلف مناطق الولاية، كما كان للتغطية الإعلامية المباشرة لحملة التحصين الميدانية من قلب الحدث دور مهم في حث الناس على المشاركة وتلقي اللقاح، حيث كان دور فريق صوت صحم للإعلام بارزًا ومساعدًا للجهود المبذولة من قبل المؤسسات الصحية بولاية صحم .