الرمال الناعمة والأودية والمتنزهات والأفلاج والحصون مقومات سياحية ومتنفس طبيعي للسائح

السنينة عقد ثمين يتوسط محافظتي البريمي والظاهرة –
السنينة – ثويني اليحيائي –

تقع ولاية السنينة في الوسط بين محافظتي البريمي والظاهرة وتبعد عن ولاية ضنك 30 كيلو مترا بينما تبعد عن ولاية البريمي بمسافة ٧٠ كيلو مترا وتعد ولاية السنينة من الولايات المهمة بين ولايات محافظة البريمي ويعد موقعها الجغرافي حلقة الوصل التي تربط بين محافظتي الظاهرة والبريمي وهي بمثابة العقد الثمين وأجمل ما في العقد أوسطه وتعد البيئة من أهم المقومات السياحية وتتنوع بها المناظر الخلابة والرمال الناعمة الذهبية والأودية والمتنزهات الطبيعية ومن أهم الأماكن والمواقع السياحية بالولاية رمال السلاحية والعويدة والهرموزي وتعد رمال السلاحية أحد أشهر الرمال بمحافظة البريمي بولاية السنينة وتعد هذه الرمال بموقعها المتميز متنزها طبيعيا يقصده أهالي المنطقة وعدد كبير من الزوار من مختلف مناطق السلطنة وخاصة في موسم تساقط الأمطار وتنتشر على جانبيها الكثير من المساحات الزراعية الخضراء وهي تمثل الموقع المفضل لدى كثير من السياح وأهالي الولايات المجاورة كونها تضم الظلال الواسعة من الأشجار المتنوعة كالسمر والغاف والسدر التي تشكل أماكن تخييم تحت الأشجار الطبيعية التي عادة ما تنمو في كثير من الأودية العمانية وتقع على مسار العديد من البلدات.
وتشتهر ولاية السنينة بالعديد من الأفلاج التي كانت تعتمد عليها في السابق لري المزروعات وبساتين النخيل بالولاية كفلج السنينة والريحاني والهرموزي والعويدة والراكي.
وتعد السنينة ملتقى الطرق للقادمين من الولايات البريمي وينقل وضنك وعبري كما تعد بلدة السلاحية من أجمل المناطق في الولاية حيث تمتاز بوفرة المياه وكثرة الأشجار وتعد مزارا سياحيا يرتاده الكثير من السياح أثناء فترة هطول الأمطار وجريان الأودية بكمية كبيرة ويعد متنفسا طبيعيا كما توجد بالسنينة المعالم السياحية الأثرية كالحصون والأبراج التي بناها الأجداد والتي تدل على قوة وبراعة العمانيين في فن العمارة القديمة قبل سنوات عدة من الآن حيث تقع هذا الحصون على تلال رملية وعلى جنباتها أشجار النخيل الباسقة بمنطقة الهرموزي وحصن أسود بالولاية وتتميز بأنها أجمل الحصون أما الصناعات الحرفية التي يمارسها سكان الولاية فهي الحرف التقليدية القديمة التي كان وما زال الأهالي يمارسونها مثل صناعة السعفيات والخوصيات وتدوير بعض المنتجات والغزل والنسيج الصوفية وغيرها من الصناعات الخفيفة التي كانت تنتشر بالولاية ومن أهم الفنون التقليدية التي تشتهر بها الولاية فنون العيالة – الرزحة – الونة – الهمبل – التغرود – الحماسية.