وزير “الثروة الزراعية” ورئيس “جهاز الاستثمار” يطلعان على مشاريع تعزيز الأمن الغذائي

تفقدا مشاريع النارجيل والالبان واللحوم والأغذية بمحافظة ظفار –

قام معالي الدكتور سعود بن حمود الحبسي، وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، ومعالي عبدالسلام بن محمد المرشدي، رئيس جهاز الاستثمار العماني بزيارة إلى عدد من الشركات الزراعية والحيوانية بمحافظة ظفار بهدف التعرف عن قرب على سير العمل وخطط الإنتاج وتطلعاتها المستقبلية للمساهمة في تعزيز الأمن الغذائي، يرافقهم سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي، نائب محافظ ظفار، وسعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري، وكيل وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه للزراعة وعدد من المسؤولين.
بدأت زيارة أصحاب المعالي لموقع أرض مشروع زراعة النارجيل بمنطقة أرزات بولاية صلالة، وهو مشروع استثماري متكامل لإنشاء مزرعة نموذجية لأشجار النارجيل وتصنيع منتجاتها والمزمع تنفيذه من قبل الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة وسينفذ المشروع على الأرض المخصَّصة لوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه ، التي تبلغ مساحتها 4 ملايين و845 ألفًا و355 مترًا.، وتشمل مكونات المشروع الرئيسية 50 ألف شجرة نارجيل وإنشاء وحدة متكاملة لتصنيع ثمار النارجيل بغرض زيادة القيمة المضافة، وإقامة أنشطة سياحية ترفيهية في محيط المشروع.
بعدها قام أصحاب المعالي بزيارة شركة المروج للألبان وتحديدا (مركز زيك لتجميع وتبريد الحليب ) بولاية صلالة حيث تعرفوا على سير أعمال الشركة والاطلاع على الجهود المبذولة والأعمال المنجزة، ويتمثل دور الشركة في تجميع وتبريد الألبان من المربين ضمن النطاق الجغرافي للمركز في كل ولاية من ولايات المحافظة. وبما ان الهدف الرئيسي هو تجميع ألبان الأبقار والإبل، الطازج، الا أن الشركة تسعى إلى تحقيق مجموعة من الأهداف من أهمها تعزيز قطاع الثروة الحيوانية ، ورفع دخل المربين و الأسر الريفية، وإدخال التكنولوجيا الحديثة في تربية الحيوانات والمساهمة في الاكتفاء الغذائي.
كما قام أصحاب المعالي بزيارة موقع شركة البشائر للحوم الحمراء بولاية ثمريت حيث تجولا في المزرعة والمحجر البيطري حيث تعرفا على آلية استقبال الحيوانات في المحجر وتطبيق متطلبات الحجر البيطري اللازمة والتحصينات المختلفة وأهميتها في صحة الحيوانات وتأثيرها على جودة اللحوم، كما تعرفا على مستوى الرعاية الصحية للمواشي وطرق التربية والتغذية السليمة وبرنامج التسمين المتبع، حيث تقوم الشركة باستيراد الإبل والأبقار والماعز والضأن من مصادر مختلفة وبعد انتهاء فترة الحجر البيطري تدخل مباشرة في برنامج تسمين متخصص يعتمد على التغذية بالأعلاف الخضراء والمركزات الطبيعية والتي تساعد في تحسين جودة اللحوم الحمراء، وتعرفا على خطوط إنتاج الشركة المختلفة والتقنيات الحديثة المستخدمة في التعامل مع اللحوم والمنتجات الثانوية. كما شاهدا المسلخ المركزي ومرافقه المتعددة حيث يعتبر من أكبر المسالخ في المنطقة وهو مسلخ حديث مزود بأحدث آلات الذبح وتطبق به جميع معايير ضبط الجودة وسلامة الغذاء.
وقام أصحاب المعالي بزيارة إلى مزرعة شركة الصفا للأغذية بولاية ثمريت وتجولا في أقسام الشركة وتعرفا على حجم الإنتاج وآليات التشغيل، وتجولا في المرافق الجديدة التي استحدثتها الشركة مؤخرا والتي تشمل بناء ١٠ مزارع حديثة ومتطورة تضم ٩٠ بيتا للدواجن بسعة ٣٢٠٠٠ طير لكل بيت مما سيرفع الطاقة الإجمالية للمزارع إلى ٤٤ مليون طير في العام، كما تم توسعة وحدة الفقاسات لتصل الطاقة الإجمالية لها إلى ٤٥ مليون صوص سنويا، وإنشاء مصنع متطور للأعلاف بطاقة إنتاجية تبلغ ٥٠ طن متري في الساعة ومسلخ حديث بمواصفات وتقنيات عالية وبطاقة إنتاجية تصل الى ١٥٠٠٠٠ طير في اليوم، وإنشاء مصنع للمعالجة، وذلك بهدف توسعة أعمالها والزيادة في الإنتاج، حيث تقع مزرعة الشركة على مساحة إجمالية قدرها 50 كيلو متر مربع .
كما زار معالي الدكتور وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه ومعالي رئيس جهاز الاستثمار العماني مقر شركة النجد للتنمية الزراعية بمنطقة حنفيت بولاية ثمريت حيث تعرفا على المنتجات الزراعية التي تنتجها الشركة واطلعا على المشاريع الحديثة التي نفذتها الشركة خلال الفترة الماضية، كما استمعا من المشرفين عن دور الشركة التي تنتهج سياسة استثمارية إنتاجية لتكون الرائدة في مجال إنتاج وتسويق الأعلاف والمنتجات الزراعية المختلفة.