السلطنة والبوسنة والهرسك تعقدان جلسة مشاورات سياسية مشتركة

اليوسف بحث تعزيز أوجه التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري بين البلدين –

ضيفة السلطنة تعرفت على الإرث الثقافي العُماني بزيارة المتحف الوطني ودار الأوبرا –


العمانية:

عُقدت اليوم بوزارة الخارجية جلسة المشاورات السياسية بين السلطنة وجمهورية البوسنة والهرسك حيث ترأس الجانب العُماني معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي وزير الخارجية فيما ترأستها من الجانب البوسني معالي الدكتورة بصيرة توركوفيتش نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة خارجية جمهورية البوسنة والهرسك. وبحثت الجلسة علاقات التعاون القائمة بين البلدين في مختلف المجالات، وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين الصديقين. كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والجهود المبذولة لمكافحة جائحة كوفيد-١٩. حضر جلسة المشاورات عدد من المسؤولين من الجانبين.
كما استقبل معالي قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار بمكتبه أمس معالي الدكتورة بصيرة توركوفيتش نائبة رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الخارجية بجمهورية البوسنة والهرسك. وناقش اللقاء توطيد العلاقات التجارية بين السلطنة وجمهورية البوسنة والهرسك، ودعم العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث تعزيز أوجه التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري بين البلدين، كما نوقشت الفرص الاستثمارية في كلا البلدين وجذب مزيدٍ من الاستثمارات في مختلف القطاعات الواعدة وتبادل الخبرات بين الجانبين. وأوضح معالي قيس اليوسف أن السلطنة تمتلك العديد من الفرص الاستثمارية في قطاعات مختلفة بالإضافة إلى جودة البنية الأساسية في السلطنة واكتمال منظومة الموانئ والمطارات ووجود عدد من المناطق الحرة بالسلطنة والمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الصناعية، وهي مؤهلة لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية. وأكد معاليه أن السلطنة تقدم عددًا من الحوافز للاستثمارات الأجنبية خاصة في قطاعات التنويع الاقتصادي وهي الصناعات التحويلية، والسياحة، والتعدين، والثروة السمكية، والنقل والخدمات اللوجستية والقطاعات المساندة لها مشيرًا إلى أن قانون استثمار رأس المال الأجنبي يقدم للمستثمر ضمانات ومميزات وتسهيلات واسعة خصوصًا بعد اعتماد خطة التحفيز الاقتصادي من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه.
إلى ذلك زارت معالي الدكتورة بصيرة توركوفيتش نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة خارجية جمهورية البوسنة والهرسك دار الأوبرا السلطانية مسقط. وقد استمعت معاليها خلال الزيارة إلى شرح موجز عن الدار والمرافق التابعة لها وطبيعة العروض التي تقدمها وبرنامجها على مدار العام والتجهيزات التي تضمها والتي تعد من أحدث التجهيزات المستخدمة لعروض الموسيقى العالمية. وتعرّفت الضيفة خلال تجوالها في مسرح الدار والمرافق الأخرى على الثراء المعماري الذي تتميز به وقدرتها على المزج بين الإرث الثقافي المعماري العُماني والثقافة المعمارية من قارات العالم المختلفة. واطلعت نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة خارجية جمهورية البوسنة والهرسك على الدور الذي تقوم به دار الأوبرا السلطانية في المجال الثقافي وما تقدمه من فنون كلاسيكية عالية المستوى.
كما زارت معالي الدكتورة/ بصيرة توركوفيتش- نائبة رئيس مجلس الوزراء ووزيرة خارجية جمهورية البوسنة والهرسك والوفد المرافق لها المتحف الوطني، وذلك على هامش زيارتها الرسمية للسلطنة. وخلال الزيارة تجولت معاليها والوفد المرافق لها في قاعات المتحف الوطني التي تحكي جوانب مهمة من التراث الثقافي لعُمان وفق سياق قصة السرد المتحفي واطلعت على “مجموع مخطوطات الفوائد في علم البحر والقواعد، حاوية الاختصار في أصول علم البحار، الأراجيز”، التي قام المتحف الوطني مؤخرًا بتدشينها للملاح العُماني شهاب الدين أحمد بن ماجد السعدي.