وفاة 11 شخصا في أكبر حصيلة يومية منذ أشهر .. و116 حالتهم حرجة

وتيرة الزيادة في الإصابات مستمرة –

كتبت- عهود الجيلانية –

أكدت بيانات وزارة الصحة أمس تسجيل 741 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و11 وفاة وهي أعلى حصيلة وفيات تشهدها السلطنة منذ بدء الموجة الثالثة من الفيروس وأعلنت وزارة الصحة في بيانها أمس عن ارتفاع إجمالي إصابات فيروس كورونا إلى 153 ألفًا و105 حالات بعد تزايد حصيلة الإصابات اليومية المسجلة في السلطنة خلال الفترة الماضية كما تجاوز عدد الوفيات المسجلة جراء الإصابة بفيروس كورونا 1644 حالة مع ارتفاع نسبة الوفيات حيث وصلت 1.07%. ومن جانب آخر تراجعت نسبة تعافي المرضى إلى 92% حيث بلغ إجمالي الحالات المتعافية 140 ألفًا و220 حالة بعد تسجيل 374 حالة تعافت أمس.
وارتفع عدد المصابين بالفيروس الذين يخضعون للعلاج في المؤسسات الصحية تحت إشراف كادر طبي متخصص إلى 374 حالة منها 68 حالة تنومت خلال الـ24 ساعة الماضية، كما زاد عدد المرضى المنومين في غرف العناية المركزة إلى 116 حالة، كما تزايد المرضى المسجلين حاليا في مرحلة العلاج من الفيروس حيث بلغ عددهم 11241 حالة .
وأوضحت وزارة الصحة في تقريرها الأسبوعي للتحصين بلقاح كوفيد19 بأن عدد المطعمين حتى يوم أمس بلغ 110179 شخصا منهم 4458 شخصا طعموا خلال 24 ساعة الماضية .
وأعلنت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا كوفيد19 عن تفعيل باب التطوع في مختلف القطاعات ذات الصلة بالجائحة ودعت اللجنة الراغبين في التطوع لدعم الجهود المبذولة للحد من انتشار الفيروس وحددت اللجنة بعض مجالات التطوع أبرزها المجالات الصحية ومجال التوعية والإرشاد المجتمعي في أقسام التصوير والتصميم الرقمي وتنظيم الحملات التوعوية والتغطية الإعلامية والعلاقات العامة ومجالات تطوعية أخرى.
وأكدت اللجنة بأن على المتطوع أن يكون من المواطنين أو المقيمين في الولاية وبالفئة العمرية من 25-60 سنة من الذكور والإناث، كما لابد أن يكون المتطوع لائقا صحيا، ومستعدًا للعمل وفق احتياجات الجائحة وسيتم توزيع الأعمال وفق البرنامج المعد من قبل مكتب والي الولاية.
وتوضح البيانات الصادرة من وزارة الصحة بأن هناك ارتفاعًا يوميا في حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا والوفيات وعدد المرضى المنومين والحالات الحرجة في المؤسسات الصحية نتيجة عدم التزام كافة أفراد المجتمع العماني بالإجراءات الوقائية وإن استمر الوضع الصحي في الارتفاع اليومي فقد يؤدي إلى تشديد الإجراءات التي تفرضها اللجنة العليا في سبيل مكافحة تفشي الفيروس كما يعرض الكثير من المواطنين والمقيمين إلى خطر الإصابة بالفيروس وقد يفقد حياته إذا ما سيطر الفيروس على جسده وكان أكثر شدة وحدة. وتدعو وزارة الصحة الجميع باتباع التدابير الوقائية التي تتمثل في لبس الكمامة، وتجنب الأماكن المزدحمة وينصح بالجلــوس فــي البيــت، والامتنــاع التــام عــن المصافحــة والتقبيــل والعنــاق والاكتفــاء بالســلام تحية، والاحتفـاظ بمســافة تزيــد علــى متــر واحــد بينك وبيــن أي شــخص يســعل أو يعطــس، والاهتمــام بالصحــة ورفــع المناعــة عبــر الراحــة والنــوم مبكــرا لرفــع وتعزيــز مناعــة الجســم، وممارســة الرياضــة والتغذيــة الجيــدة، ويمكــن اســتخدام معقــم اليديــن الكحولــي لتطهيــر اليديــن غيــر المتســخة بوضــع معقــم اليديــن الكحولــي.