أوروبا تشدد القيود على تصدير اللقاحات والعالم يكافح موجات جديدة من الوباء

3 آلاف وفاة بكورونا في البرازيل في يوم واحد –

عواصم – (وكالات): قررت المفوضية الأوروبية أمس الأربعاء تشديد آليتها لمراقبة صادرات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المنتجة في الاتحاد الأوروبي «لضمان» إمداد الدول السبع والعشرين الأعضاء فيه لمواجهة الموجة الثالثة من الوباء.
وأعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس «في حين يستمر الاتحاد الأوروبي في تصدير كميات كبيرة إلى الدول التي تنتج لقاحاتها الخاصة» حيث حملة التطعيم متقدمة أكثر «أدخلنا تعديلين على الآلية الحالية لمعالجة هذا الخلل».
وسرعت الدول الغنية من حملات التطعيم لكن المخاوف تتزايد حول تزويد بقية دول العالم باللقاحات.
وكتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تغريدة أمس الأربعاء «أشعر بقلق عميق لأن العديد من الدول منخفضة الدخل لم تتلق بعد جرعة واحدة من لقاح «كوفيد-19».
وأضاف: «اللقاحات يجب أن تكون ذات فائدة عالمية، يجب أن يتحد العالم لجعل هذا حقيقة».
واتخذ الوباء منعطفًا نحو الأسوأ في العديد من الدول حيث اقتربت الإصابات في جميع أنحاء العالم من 124 مليونا.
وتجاوزت حصيلة الوفيات اليومية في البرازيل للمرة الأولى ثلاثة آلاف فيما يواجه قطاعها الصحي صعوبات كبرى مع تزايد عدد الإصابات.
وقال مسؤولون الثلاثاء: إن إمدادات الأوكسجين الطبي لمرضى «كوفيد-19» تراجعت إلى مستويات «مقلقة» في ست من ولايات البرازيل البالغ عددها 27 ولاية.
وأثار التحذير مخاوف من تكرار المشاهد المروعة في مدينة ماناوس الشمالية في يناير حين أدى النقص في الأوكسجين إلى اختناق عشرات المرضى.
وقالت الطبيبة أديل بنزاكين العاملة في ماناوس لوكالة فرانس برس «لا يمكن وصف رؤية عائلات تهرع لإيجاد عبوات أوكسجين، والخلافات أمام محل بيع هذه العبوات».
وأضافت «كان الأمر مثل حرب، فوضى قصف حين يركض الناس يائسين بدون أن يعرفوا ماذا يفعلون».

«وباء جديد»

دفع تجدد الإصابات حكومات في العالم إلى إعادة فرض تدابير لا تحظى بتأييد شعبي بما يشمل قرارات إغلاق رغم توفر اللقاحات.
ومددت هولندا القيود السارية لمواجهة كورونا حتى 20 أبريل فيما حظرت النروج بيع الكحول في الحانات والمطاعم ضمن إجراءات جديدة يبدأ تنفيذها اليوم الخميس.
وستعقد الحكومة البلجيكية اجتماعا طارئا لكي تقرر كيفية محاربة الارتفاع الجديد في الإصابات.
وتلقى العاملون في الخطوط الأمامية في بريطانيا دعما الثلاثاء مع بيع لوحة لبانسكي بقيمة 16,75 مليون جنيه استرليني (قرابة 20 مليون يورو) في مزاد علني. وهذا مبلغ قياسي بالنسبة للفنان البريطاني، وسيُخصص الجزء الأكبر منه لجهاز الصحة العام.
ودعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى اجتماع أزمة جديد حول وباء «كوفيد-19» مع 16 ولاية ومنطقة ألمانية بعد يومين من لقاء لكبار المسؤولين واجه انتقادات من جميع الأطراف، حسبما أعلن رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ.

الكرملين: بوتين قدم مثالًا جيدًا للروس

قال الكرملين أمس الأربعاء: إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرب مثالًا جيدًا للمواطنين الروس بتلقيه التطعيم المضاد لمرض «كوفيد-19» وأنه سيتلقى الجرعة الثانية للتطعيم المؤلف من جرعتين في غضون نحو ثلاثة أسابيع.
وأضاف الكرملين: إن بوتين تلقى الجرعة الأولى للتطعيم الثلاثاء لكنه رفض الكشف عن اسم اللقاح الروسي الذي اختاره من بين اللقاحات الثلاثة المتاحة في روسيا، ولم ينشر الكرملين صورًا أو لقطات مصورة لبوتين وهو يتلقى التطعيم.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين أيضا: إن إنتاج اللقاح في روسيا لم يكن كافيًا لتلبية الطلب في مناطق روسيا في بداية العام لكنه زاد منذ ذلك الحين.
وأضاف للصحفيين: إن الطلب في روسيا على اللقاح كان يتزايد لكنه لم يحقق ارتفاعا كبيرا. وأردف قائلا «عوامل مثل تطعيم الرئيس بالطبع تعد مثالًا جيدًا للعديد والعديد من المواطنين.. نأمل على الأقل أن يكون ذلك»، متابعًا أن موسكو نجحت في زيادة إنتاج اللقاحات وأن معدل النمو سيتم تأمينه في الأشهر المقبلة وستتم تلبية جميع الاحتياجات المحلية التي تعد أولوية مطلقة.

124 مليون إصابة حول العالم

وأظهر إحصاء لرويترز أن ما يزيد على124.35 مليون نسمة أُصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و863334.
وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.