المنتخب الوطني يرفع درجة إعداده ويصحّح أخطاء التجربة الأردنية

كتب – ياسر المنا

واصل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم تدريباته في معسكره الخارجي المقام حاليا بدبي وسط معنويات عالية من جانب اللاعبين وحرص وتركيز من قبل الجهاز الفني بقيادة الكرواتي برانكو ايفانكو فيتش للظهور بمستوى فني طيب في التجربة الهندية الثانية بعد التعادل مع المنتخب الأردني سلبيًا في التجربة الأولى يوم السبت الماضي.
أعقبت التجربة الأولى سلسلة من التدريبات الصباحية والمسائية من أجل تصحيح الأخطاء والسلبيات بجانب محاضرة اللاعبين والحديث عن ضرورة الاستفادة من معسكر دبي وتجاربه الودية وصولا إلى قمة الجاهزية للمشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر ونهائيات أمم آسيا 2023 في الصين.
وكان واضحا التركيز على الجوانب الفنية والبدنية وخاصة فيما يتعلق باللمسات الأخيرة وتسجيل الأهداف بعد عدم نجاح هجوم الأحمر في الوصول إلى شباك الأردن في التجربة الماضية رغم الفرص السهلة التي تهيأت له.
ومن المتوقع أن يواصل مدرب المنتخب الأول لكرة القدم الكرواتي برانكو ايفانكو فيتش حرصه على تعويض غياب الأحمر عن التدريبات والمعسكرات الخارجية من خلال تكثيف العمل في معسكر دبي والذي ينظر له بتفاؤل كبير كونه يمثل محطة مهمة في المرحلة الحالية من إعداد المنتخب للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا ويمنحه فرصة الوقوف على العناصر الحالية المختارة في القائمة تمهيدا لاختيار التشكيلة المناسبة وتجهيز البدلاء من خلال تجربتي الهند والأردن.
انتظر برانكو كثيرا ظهوره في الملعب التنافسي الرسمي أو الودي الدولي ولذلك يحرص كثيرا على أن تظهر بصمته التدريبية في برنامج معسكر دبي الحالي والذي يقترب من أيامه الأخيرة.
وتعد التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا أول مباريات رسمية سيخوضها الأحمر تحت قيادة المدرب الكرواتي برانكو الذي تم التعاقد معه خلفا للهولندي كومان، وجاء انتشار فيروس كورونا ليؤجل ظهوره الرسمي إلى يونيو المقبل.
ورغم التعادل أمام الأردن الذي يراه البعض مخيبا للآمال، إلا أن مدرب الأحمر عبر عن سعادته الكبيرة بالأداء وبنشاط اللاعبين في المباراة وكذلك ما يبذلونه من جهد في المعسكر وتجاوبهم بالشكل الجيد مع برنامج التدريبات رغم الضغوط الكبيرة التي تعرضوا لها في الفترة الماضية خلال مباريات الدوري والكأس والتي كانت تلعب في مواعيد متقاربة.
ويرى برانكو أن الخيارات الموجودة والمتاحة له في معسكر دبي يمكنها أن تظهر في مستويات فنية طيبة وتقدم ما يؤكد قدرتها على كسب التحديات الكبيرة في مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة.
وكانت مواجهة الأردن شهدت أداء متكافئا طوال شوطي المباراة ولم يتمكن المهاجمون من استغلال الفرص أمام المرمى التي كانت شبه نادرة مع التركيز على الجانب الدفاعي، إلا أن الاستفادة الفنية كانت كبيرة من خلال تجربة العديد من العناصر خلال شوطي المباراة.
ولعب الكرواتي برانكو بتشكيلة أساسية مكونة من: فايز الرشيدي في حراسة المرمى، وفي الدفاع الرباعي جمعة الحبسي وأحمد الخميسي وأمجد الحارثي وعبدالعزيز الغيلاني، وفي الوسط حارب السعدي وعبدالله فواز عرفة وعلي البوسعيدي ومحسن جوهر، وفي الهجوم الثنائي محسن الغساني وعبدالعزيز المقبالي وبعدها أعطى الفرصة لعدد من اللاعبين خلال الشوط الثاني.
من جهة أخرى أكد المدرب البلجيكي فيتال بوركلمانز، المدير الفني لمنتخب الأردن، ان فريقه نجح في تقديم شوط قوي في تجربته أمام المنتخب الوطني.
وكشف مدرب الأردن، في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد الأردني قائلا: “ارتكز تكتيكنا في الشوط الأول على إغلاق المساحات أمام منتخب عُمان”.
وأشار فيتال إلى أن منتخب الأردن تقدم في الشوط الثاني نحو مرمى منافسه سعيا لتحقيق الفوز، وسنحت له العديد من الفرص المحققة.
وذكر مدرب الأردن في حديثه: “ننتظر اكتمال الصفوف بالتحاق كافة اللاعبين المحترفين الذين غابوا عن التجربة الودية الماضية ويتوقع تواجدهم خلال اليومين المقبلين.