رسالة خطية لجلالة السلطان من الرئيس الموريتاني

تتعلق بالعلاقات الثنائية ومجالات التعاون بين البلدين –

القيادة الموريتانية ترغب في توسيع نطاق التعاون مع السلطنة –

العمانية: استقبل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء ، معالي إسماعيل ولد الشيخ أحمد وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج، مبعوث فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، حيث سلّم سموه رسالة خطية لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – من فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، تتعلق بالعلاقات الثنائية ومجالات التعاون بين البلدين الشقيقين، كما نقل معاليه تحيات فخامته وتمنياته الطيبة لجلالته.
وبعد أن رحب صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد بمعالي الضيف، جرى استعراض شامل للعلاقات الطيبة التي تجمع بين السلطنة وموريتانيا وسبل تعزيز مسارات التعاون بينهما في العديد من المجالات، وتم خلال المقابلة أيضا استعراض التطورات على الساحة الإقليمية، إلى جانب الأمور ذات الاهتمام المشترك.
من جانبه أعرب معالي إسماعيل ولد الشيخ أحمد عن تقدير بلاده لسياسات السلطنة المتوازنة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ودورها البنّاء في تعزيز التفاهم والتقارب بين الدول، مؤكدا رغبة القيادة الموريتانية في توسيع نطاق التعاون مع السلطنة خدمة للمصالح المشتركة.
حضر المقابلة معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي وزير الخارجية، كما حضرها سعادة السفير محمد فال ولد أحمد أباه سفير الجمهورية الإسلامية الموريتانية المعتمد لدى السلطنة.