موسم صيد الشارخة في محافظة جنوب الشرقية

جعلان بني بوعلي / العمانية / يواصل صيادو المناطق الساحلية بولاية جعلان بني بوعلي بمحافظة جنوب الشرقية صيد موسم الشارخة على الشريط الساحلي الممتد لبحر العرب بالمحافظة.

وتتميّز ثروة الشارخة بقيمتها الغذائية العالمية وأسعارها المرتفعة في الأسواق المحلية والعالمية والتي تنعم بها مياه السلطنة وتُشرف عليها وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه.

وأوضح سالم بن سلطان العريمي مدير دائرة التنمية السمكية بجعلان بني بوعلي أنَّ الشارخة تعيش بين الصخور والشعاب المرجانية وكذلك في البيئات الرملية والطينية وفي
الأعماق الضحلة، مشيرًا إلى أنَّ موسم صيد الشارخة يعدُّ من أهم المواسم التي يعوِّل عليها كثير من الصيادين والتي تشكّل مردودًا اقتصاديًا جيدًا.

وقال إنّ دائرة التنمية السمكية بجعلان بني بوعلي تبذل جهودًا إرشادية ورقابية على هذه الثروة الوطنية واستغلالها بالطرق المُثلى وتنميتها لاستدامتها للأجيال المقبلة.

وأشار إلى أنه في العام الماضي بلغت كمية الإنزال في محافظة جنوب الشرقية 238 طنًا.

وقد قامت دائرة التنمية السمكية بجعلان بني بوعلي خلال موسم هذا العام بتنفيذ خطة برامجية تضمنت توضيح آثار العمالة الوافدة غير القانونية على القطاع السمكي وآلية
المحافظة على أسماك الشارخة كثروة وطنية، كما تضمنت الخطة إقامة برامج توعوية وندوات وزيارات ميدانية للصيادين بالولاية بهدف توعيتهم وإرشادهم حول التقيّد بعملية الصيد وفق القوانين التي حددتها الوزارة وذلك للحفاظ على هذه الثروة.

وأوضح أنَّ وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه قامت عام 2015م بتنفيذ مشروع إنزال الشعب المرجانية الصناعية على مساحة 2500 متر في المنطقة الواقعة شمال ميناء الصيد البحري بالأشخرة حيث تم إنزال ٣٠ وحدة من الشعاب المرجانية الصناعية؛ وذلك بهدف إنشاء مزرعة بحرية من الشعاب المرجانية الصناعية والمموَّل من قِبل صندوق التنمية الزراعية والسمكية حيث تم تحديد الموقع بناءً على مسح بحري شامل نفذ للمواقع التي تم اقتراحها من قِبل الصيادين.

وأضاف أنَّ المشروع يهدف إلى تعزيز مصائد ثروة الشارخة وتوفير الغذاء والحماية لها وللأسماك الأخرى بالإضافة إلى تعزيز الموارد السمكية الطبيعية والعمل على تكوين أماكن لتكاثر وتغذية الشارخة بمواصفات حديثة صديقة للبيئة.