الدنمارك تسعى لإبرام اتفاقيات لمكافحة القرصنة

كوبنهاجن – (د ب أ)- تعتزم الحكومة الدنماركية التفاوض من أجل إبرام اتفاقيات مع نظيراتها في غرب إفريقيا بعد قرارها بإرسال سفينة بحرية إلى خليج غينيا للمساعدة في مكافحة القرصنة.
وكانت وزارة الدفاع في كوبنهاجن قد قالت في 16 مارس الجاري إنها ستنشر فرقاطة لتسيير دوريات في المياه الدولية في خليج غينيا الذي يعد الأخطر على البحارة في جميع أنحاء العالم، لمدة خمسة أشهر أولية تبدأ في نوفمبر. وستوفر السفينة الحربية مرافقة للشحن المدني وستقوم بعمليات الإنقاذ بعد هجمات القراصنة.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن متحدث باسم وزارة الدفاع قوله عبر البريد الإلكتروني إن الحكومة تعتزم “تقديم اقتراح لقرار برلماني بشأن مساهمة عسكرية لمكافحة القرصنة في خليج غينيا” في غضون عدة أشهر.
وأضاف أنها سوف “تسعى أيضا للتفاوض بشأن الاتفاقات الضرورية، بما في ذلك بشأن احتمال نقل ومحاكمة القراصنة المعتقلين، مع الحكومات المعنية في المنطقة”.
وشهد الخليج، وهو امتداد للمحيط الأطلسي بين كل من السنغال وأنجولا ، جميع عمليات الاختطاف البحرية تقريبا فى السنوات الاخيرة. ومن بين 135 من أفراد الأطقم الذين تم اختطافهم في البحر على مستوى العالم في 2020 تم اختطاف 95 % منهم في المنطقة، وفقًا للمكتب البحري الدولي. وعادة ما يتم أخذ الرهائن إلى نيجيريا، حيث يتم ترتيب الحصول على فدية لإطلاق سراحهم.