أكاديميون يستعرضون «تطوير المناهج الدراسية في ظل كوفيد-19»

الأول من نوعه في الشرق الأوسط

قام مجموعة من الأكاديميين بكلية التربية في جامعة السلطان قابوس بإصدار كتاب جديد بعنوان «تطوير المناهج الدراسية في ظل كوفيد-19: استشراف من قلب الجائحة».
ويعد هذا الكتاب الإلكتروني الأول من نوعه في الشرق الأوسط، وقام بتحريره الدكتور سيف بن ناصر المعمري -أستاذ مشارك مناهج وطرائق تدريس الدراسات الاجتماعية بكلية التربية، ويتضمن الكتاب مقدمة وعشرة فصول وخاتمة مع قائمة المراجع، ويبلغ عدد صفحاته 272 صفحة، وهو متاح إلكترونيا مجانا.
وقد طوّع كثير من الباحثين دراساتهم من أجل دراسة المنصات الإلكترونية، وتصورات الطلبة ومعلميهم حول هذا الشكل من أشكال التعلم الطارئ، وفي ظل توجه معظم الاهتمام بأدوات التعلم لم يحظَ محتوى التعلم إلا باهتمام بسيط، كذلك يحاول الكتاب سدّ الفجوة في الحراك البحثي الحالي على المستوى العربي والعالمي، من خلال التركيز على استشراف واقع المناهج الدراسية المختلفة خلال الجائحة وما بعدها، إذ تم التطرق إلى عدة مجالات دراسية شملت الجوانب الإنسانية (اللغة العربية، والتربية الإسلامية، والدراسات الاجتماعية)، والجوانب العلمية التطبيقية (العلوم والرياضيات)، والمهارات الفردية (التربية الفنية، والتربية الرياضية، والتربية الموسيقية)، والجوانب التكنولوجية (تكنولوجيا المعلومات والاتصالات)، فقدم المختصون في كل حقل خلاصة قراءتهم وخبرتهم الثرية في إبراز جوانب إعادة التفكير في هذه المناهج خلال الجائحة وما بعدها.

فصول الكتاب

الفصل الأول من الكتاب قدمه الدكتور سيف المعمري بعنوان «التغير التربوي في أعقاب كوفيد-19 وإعادة التفكير في راءات التعلم ومضامينه».
وجاء الفصل الثاني الذي قدمته الدكتورة أسماء عبدالصبور بعنوان «التربية الموسيقية في ظل جائحة كوفيد-19: العزف عبر المنصات».
أما الفصل الثالث الذي قدمته الدكتورة خولة الحوسنية فجاء بعنوان «التكامل التكنولوجي في ظل بيئات تعليم وتعلم الرياضيات خلال جائحة كوفيد-19: تحديات وخبرات»، أما الفصل الرابع فأعدته الدكتورة ريا المنذرية بعنوان «كوفيد-19 وتطوير مناهج اللغة العربية»، والفصل الخامس للدكتور سامح سعيد جاء بعنوان «منهج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وضرورة تطبيق معايير ISTE بعد كوفيد-19».
أما الفصل السادس فقدمه الدكتور سيف المعمري، ورحمة البدوية، ولولوة الجهورية بعنوان «مسارات تطوير تعليم الدراسات الاجتماعية في ظل جائحة كوفيد-19 وبعدها». أما الفصل السابع فقدمه الدكتور محمد الشحات بعنوان «المناهج الدراسية للعلوم في ظل جائحة كوفيد-19: واقع ورؤى مستقبلية»، أما الفصل الثامن فأعده الدكتور محمد عبدالكريم العياصرة بعنوان «تطوير منهاج التربية الإسلامية في ظل الجائحة: التحدي والاستجابة»، والفصل التاسع أعدته الدكتورة مروة حمدي بعنوان «التربية البدنية وكوفيد-19»، وجاء الفصل العاشر الذي قدمه كل من الدكتور ياسر فوزي والأستاذ الدكتور محمد العامري بعنوان «رؤية استشرافية لتطوير مناهج التربية الفنية من خلال التعلم عن بُعد في ضوء تأثير جائحة كوفيد-19».