أيرلندا الشمالية تواجه صعوبات بسبب البريكست

لندن (رويترز) – قالت مايريد مكجينيس وهي مفوضة في الاتحاد الأوروبي الأحد إن أيرلندا الشمالية تواجه صعوبات في التعامل مع تبعات خروج بريطانيا من التكتل، وإن على بريطانيا والاتحاد الأوروبي تقليل حدة التوتر وإيجاد حلول كشريكين متكافئين. وتصاعد التوتر السياسي في أيرلندا الشمالية إثر استياء القوميين الموالين لبريطانيا من القيود الجديدة على التجارة مع باقي المملكة المتحدة والتي تزايدت منذ دخول البريكست حيز التنفيذ بالكامل اعتبارا من الأول من يناير. وقالت مكجينيس في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “نحن في موقف صعب، لكننا شريكان متساويان وسيكون علينا أن نجلس… ونخفض التوتر ونجد حلولا لأن الأعمال لا تعترف بالحدود. أصحاب الأعمال في أيرلندا الشمالية يريدون التوصل إلى حل”.