اتفاقية لتعزيز التعمين في أعمال الصيانة بمنشآت النفط والغاز الكبرى

بناء قدرات وطنية تحل محل القوى العاملة الوافدة

وقعت شركة تنمية نفط عُمان والشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال ومجموعة أوكيو والجمعية العُمانية للخدمات النفطية (أوبال) اتفاقية عن بعد تتعلق بأنشطة وأعمال الصيانة بمنشآتها، والذي يأتي بناءً على مذكرة تفاهم جرى توقيعها في وقت سابق بين الأطراف لدراسة احتياجات سوق العمل المحلي للأيدي العاملة الماهرة المتخصصة في أعمال الصيانة والجدوى منها.
وقع الاتفاقية كل من راؤول ريستوتشي، المدير العام لشركة تنمية نفط عُمان، وحمد النعماني، الرئيس التنفيذي للشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال، وأحمد الأزكوي، رئيس قسم المشتريات بمجموعة أوكيو.
ويأتي توقيع الاتفاقية كمبادرة لتعزيز القيمة المحلية المضافة في أنشطة الصيانة في منشآت النفط والغاز، والتي عادة ما تشغل بواسطة قوى عاملة وافدة بعقود عمل قصيرة، كما تهدف الاتفاقية إلى إضافة قيمة حقيقية للمشغلين والاقتصاد الوطني على حد سواء عبر توفير التكاليف فضلًا عن تطوير المنتجات والخدمات المحلية. يأتي ذلك في إطار الجهود المبذولة لتعزيز القيمة المحلية المضافة بالسلطنة، تضافرت جهود عدد من شركات النفط والغاز الكبرى في السلطنة لتعزيز مستوى تعمين أعمال الصيانة الرئيسية في منشآتها ومرافقها.

وتتوقع الشركات المشغلة لقطاع النفط والغاز والتي تقوم بأعمال صيانة دورية على مدار العام أن تسهم المبادرة في الارتقاء بجهود الشركات لبناء قدرات وطنية تحل محل الأيدي العاملة الوافدة، وعليه قامت الشركات الثلاث بالتعاون مع أوبال بتطوير برنامج متكامل لتنمية وبناء القدرات الوطنية القادرة على تنفيذ أعمال الصيانة الشاملة في منشآت النفط والغاز، وإيجاد فرص عمل للشباب العُماني في مجال أنشطة الصيانة والتي تعد أبرز العمليات الحيوية التي تقوم بها الشركات بشكل دوري.

وتعد أعمال الصيانة الدورية أساسية لضمان التشغيل الآمن والفعّال للمنشأة.
ونظرًا لعدم الحاجة المستمرة لمثل هذه الخدمات، فإن الشركات العاملة تقوم في الوقت الحالي بتنفيذها بواسطة عقود مؤقتة مع شركات محلية أو إقليمية أو دولية، والتي عادت ما تكون القوى العاملة فيها من الوافدين أصحاب الخبرة وبمشاركة كوادر عُمانية في وظائف مختلفة.
وفي هذا الإطار، أوضح راؤول ريستوشي، مدير عام شركة تنمية نفط عُمان قائلا: يُسعدنا أن نوقع هذه الاتفاقية مع شركائنا الرئيسيين للعمل معًا على هذه المبادرة والتي ستقدم المهارات والخدمات الأساسية في السلطنة وبأيدٍ عمانية ماهرة، ولطالما كانت طبيعة الطلب المتقلبة على القوى العاملة في أنشطة الصيانة الشاملة والوقائية تحديًا بالغًا في توطين هذه الوظائف، ولا سبيل إلى تحقيق ذلك إلا عندما يتعاون المشغلون الرئيسيون على المواءمة بين أنشطتهم لإغلاق المنشآت وصيانتها لإيجاد طلب مستدام وفرص عمل مستمرة في هذا المجال.
من جانبه قال حمد النعماني، الرئيس التنفيذي للشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال: نتشارك في التزامنا وهدفنا نحو تعزيز مهارات الكوادر العمانية واستدامتها للقيام بأدوار نشطة في أعمال الصيانة الشاملة الضرورية داخل منشآتنا وخارجها، كما نواصل التزامنا نحو تعزيز القيمة المحلية المضافة ولا سيما تطوير الكفاءات العمانية في قطاع النفط والغاز.
من جهته قال عبدالرحمن اليحيائي، الرئيس التنفيذي لجمعية أوبال: في الواقع يعد هذا إنجازًا رائعًا حيث يعمل المشغلون الرئيسيون جنبًا إلى جنب مع أوبال لتعزيز القيمة المحلية المضافة وذلك من خلال تطوير شركة تعاقد عمانية مستقلة لإدارة أنشطة الصيانة، والتي في السابق تقوم بها قوى عاملة وافدة بعقود قصيرة الأجل.
يهدف هذا المشروع إلى تأهيل وتطوير الكوادر العمانية للقيام بهذه الأنشطة وتوفير فرص عمل مستدامة للمواطنين، كما يسعى إلى إضافة قيمة حقيقية من حيث توفير التكاليف على الدولة وتطوير المنتجات والخدمات المحلية.