الفريق العُماني لاستكشاف الكهوف يوثق كهف «حاكاب» بضلكوت

له أعماق متغيرة ومختلفة
العمانية: خلال الأشهر الماضية نجح الفريق العُماني لاستكشاف الكهوف بتوثيق مجموعة من المواقع الجيولوجية المميزة والكهوف في ولاية ضلكوت بمحافظة ظفار. وقال الدكتور محمد بن هلال الكندي عضو الفريق العماني لاستكشاف الكهوف في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: إن ولاية ضلكوت تحتوي على مجموعة من مواقع الأحافير الجيولوجية والآثار التي لم توثق جيدًا بعد، وتأتي هذه الجهود ضمن العمل الذي يقوم به الفريق حاليًا في حصر الكهوف الرئيسة في السلطنة.
ومن ضمن الكهوف التي وثّقها الفريق، كهف يقع في هضبة منعزلة على بعد ٢ من الكيلومترات من قرية حاكاب، وهو على جانب عميق شبه عمودي يبلغ ارتفاعه حوالي 400 متر يطل على المحيط الهندي وبحر العرب. وأوضح أن الكهف يتشكل من طبقات كربونية من حقبة الحياة الحديثة على طول خط صدع صخري موازٍ مع الجرف العميق المجاور، وطول مدخله يبلغ 25 مترًا ويتراوح عرضه من متر إلى 3 أمتار. وأضاف: إن كهف حاكاب له أعماق متغيرة ومختلفة، فعند النزول الأول في الكهف يصل عمقه إلى 48 مترًا، ثم يتبعه نزول لمسافة 25 مترًا، قبل أن يتجه الممر الرئيسي للكهف في منحدر يمتد لعشرات الأمتار.
موقع الكهف بولاية ضلكوت
وأشار إلى أن الفريق المختص لم ينتهِ من اكتشاف بعض الممرات بشكل كامل حتى الآن لكون درجة الحرارة تحت الأرض ونسبة الرطوبة العالية لا تسمح بالبقاء لفترة طويلة داخل الكهف، مشيرًا إلى أن الفريق سيواصل دراسة وتوثيق ذلك خلال الفترة القادمة. ووضّح أن مثل هذه التشكيلات كنوز طبيعية تحتاج إلى المزيد من الاهتمام، فهي مصدر جذب للزوار ومحبي الكهوف والباحثين والمكتشفين الجيولوجيين في السلطنة وخارجها. تجدر الإشارة إلى أن ولاية ضلكوت تحتوي على العديد من الشواهد الجيولوجية الجميلة والجروف العميقة لقرب جبالها من بحر العرب والمحيط الهندي.