تعادل سلبي ودي بين منتخبنا الوطني والأردن

فرص هجومية ضائعة في الشوط الأول

فرض التعادل السلبي نفسه على اللقاء الودي الدولي والذي جمع منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مساء اليوم أمام نظيره المنتخب الأردني والذي أقيم بملعب آل مكتوم بدبي، وجاء إقامة اللقاء الودي ضمن المعسكر الخارجي لمنتخبنا الوطني حاليا بمدينة دبي، ويعتبر اللقاء الودي هو الأول للمنتخب الوطني منذ أكثر من عام بعد أن جمد انتشار فيروس كورونا النشاط وحال دون إقامة عدد من التجارب الودية الدولية التي كانت مبرمجة في برنامج المدرب الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش. الشوط الأول بدأ قويا من منتخبنا الوطني من عدة محاولات هجومية بقيادة أحمد الخميسي وعبدالله فواز ومحسن جوهر إلا أنها لم تثمر عن شيء، لتستمر الهجمات بين الفريقين ولم يستثمر لاعبو منتخبنا الضربة الحرة في الدقيقة 25 والتي سددها محسن جوهر إلا ان دفاع الأردن أبعدها لمنتصف الملعب، ولم يستفيد أيضا علي البوسعيدي من التسديدة التي هيأها له عبدالله فواز في الدقيقة 27 إلا أن البوسعيدي سددها بقوة بجانب قائم حارس منتخب الأردن. وتحصل لاعب منتخبنا محسن الغساني على ضربة حرة بالقرب من منطقة حارس الأردن والتي انبرى لها محسن جوهر الذي سددها في حائط الصد الأردني الذي ابعدها إلى خارج الملعب. وواصل لاعبو منتخبنا الهجوم على مرمى الأردن ففي الدقيقة 33 كاد لاعب منتخبنا محسن الغساني أن يسجل أول الأهداف إلا أن الحارس تألق وابعدها بجدارة.
من جانبه لاعبو المنتخب الأردني حاولوا الوصول لمرمى فايز الرشيدي عبر محمد الدميري وأحمد سمير ومحمود مرضي، إلا أن الرشيدي كان لهم بالمرصاد، قبل أن يسدد لاعب منتخبنا كرة قوية في الدقيقة الأخيرة من الشوط إلا أنها اعتلت العارضة بقليل، قبل أن يعلن حكم اللقاء البحريني علي السماهيجي نهاية الشوط الأول بدون اهداف. وقد قدم منتخبنا الوطني شوط جيد قياسا بالتوقف الكبير خلال الأشهر الماضية، حيث استطاع لاعبو منتخبنا من عمل تمريرات جيدة ومحاولات هجومية كادت أن تفضي لتسجيل هدف التقدم، إلا أنها تضيع في اللمسة الأخيرة، وقد نقص أيضا منتخبنا الوطني هو نقص الكثافة العددية الهجومية في بناء الهجمة.
الشوط الثاني دخله لاعبو الأردن بقوة وتحصلوا على ضربة حرة على مشارف مرمى فايز الرشيدي في الدقيقة 46 إلا أن الكرة ذهبت إلى خارج الملعب عبر محمد الدميري، لتستمر المحاولات الأردنية بقوة على حارس منتخبنا وعبر لاعب الأردن محمود مرضي قبل أن يتألق فايز الرشيدي ويبعدها عن المرمى. المنتخب الأردني استفاق بقوة في هذا الشوط واستطاع من تهديد منتخبنا عدة مرات، وكاد لاعب الأردن محمد الدميري أن يفتتح التسجيل لصالح فريقه في الدقيقة 60 قبل أن تذهب الكرة أعلى عارضة فايز الرشيدي. ثم واصل الأردن ضغطه بقوة على مرمى فايز الرشيدي الذي بذل جهدا مضاعفا في هذا الشوط من أجل بقاء شباكه نظيفة. لاعبو منتخبنا لم يقفوا مكتوفي الأيدي وحاول زاهر الاغبري وعلي البوسعيدي من تهديد حارس الأردن أحمد عبدالستار إلا الكرات لم يتم استثمارها بالشكل الصحيح، ليستمر اللعب سجالا بين الفريقين، وأجرى مدرب منتخبنا الوطني الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش وأيضا مدرب منتخب الأردن البلجيكي فيتال بوركلمانز عددا من التغيرات في هذا الشوط، ليتواصل اللقاء بين شد وجذب مع جملة من الهجمات التي تستثمر بالشكل الصحيح، قبل أن يعلن حكم اللقاء البحريني علي السماهيجي نهاية الشوط الثاني والمباراة بالتعادل السلبي بين منتخبنا الوطني الأول ونظيره المنتخب الأردني.
وقد هدف مدرب المنتخب من هذه التجربة هو تجهيز وصقل الفريق ليكون جاهزا لخوض التحديات المنتظرة وللمشاركة فيما تبقى من مباريات في مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة، والتي ستقام في الدوحة والتي ستنطلق مباريات المجموعة بمواجهة تجمع منتخب قطر مع الهند يوم 3 يونيو، وفي اليوم نفسه يتقابل منتخبا بنجلاديش وأفغانستان، وسيكون يوم 7 من نفس الشهر موعد أهم مباريات المجموعة والتي تجمع منتخبنا الوطني ومنتخب قطر المتصدر حاليا للترتيب، وفي ذات اليوم يقام لقاء الهند مع بنجلاديش. وسيعود الأحمر من جديد ليلعب التصفيات يوم 11 يونيو المقبل ويواجه منتخب أفغانستان وفي يوم 15 من نفس الشهر ستقام آخر مواجهتين بالمجموعة حيث تلعب الهند مع أفغانستان ويختتم المنتخب الوطني مبارياته أمام منتخب بنجلاديش، ويتصدر منتخب قطر المجموعة برصيد 16 نقطة ثم منتخبنا الوطني برصيد 12 نقطة ثم أفغانستان 4 نقاط، والهند 3 نقاط، وتتذيل بنجلاديش بنقطة واحدة.
دخل مدرب منتخبنا الوطني الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش المباراة الودية بتشكيلة مكونة من فايز الرشيدي وعبدالعزيز الغيلاني وجمعة الحبسي وأحمد الخميسي وأمجد الحارثي وحارب السعدي وعلي البوسعيدي وعبدالله فواز ومحسن جوهر ومحسن الغساني وعبدالعزيز المقبالي. بينما دخل منتخب الأردن البلجيكي فيتال بوركلمانز، اللقاء بتشكيلة من أحمد عبد الستار ووطارق خطاب ويزن العرب ومحمد الدميري وإحسان حداد نور الروابدة وإبراهيم سعادة وأحمد سمير ومحمد أبو زريق ومحمود مرضي وحمزة الدردور.