لجان حماية الطفل تتعامل مع 179 حالة و 109 بلاغات وايواء 3 بدار الوفاق

التنمية الاجتماعية تضع عدة آليات لحمايته

إعداد- وردة بنت حسن اللواتية

تبذل وزارة التنمية الاجتماعية جهودا متعددة لحماية الطفل، حيث انضمت السلطنة إلى اتفاقية حقوق الطفل في 9 ديسمبر 1996م بموجب المرسوم السلطاني رقم 54/ 96 والمرسوم السلطاني رقم 99 / 96. ودخلت بذلك حيز التنفيذ في 8 يناير1997م.
كما انضمت السلطنة إلى البروتوكولين الاختياريين الملحقين بالاتفاقية بتاريخ 17 سبتمبر 2004م، وذلك بموجب المرسوم السلطاني رقم 41/2004 ودخل البروتوكولان حيز النفاذ في 17 أكتوبر 2004م.
كذلك تم تشكيل لجنة متابعة تنفذ اتفاقية حقوق الطفل بقرار وزاري رقم 9/2001 استنادا إلى المرسوم السلطاني رقم 54/96، وتضم ممثلين لمختلف الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة بالطفولة..
وتنفذ الوزارة عدة آليات لحماية الطفل، من أهمها تخصيص خط حماية الطفل، وتشكيل لجان حماية الطفل بالمحافظات لحمايته من العنف والإساءة والاستغلال، وافتتاح قاعة الوفاق «رؤية الصغير» في يناير 2017، وتوفير مندوبو حماية الطفل، وهم موزعون على كافة محافظات السلطنة، ويناط لهم تنفيذ بنود قانون الطفل والقوانين ذات العلاقة بحماية الأطفال من الإساءة، وتهتم الوزارة كذلك بإعداد فريق المدربين في مجال حماية الطفل من المختصين من موظفي الوزارة من مختلف مديريات التنمية الاجتماعية بمحافظات السلطنة.

ويشير تقرير الربع الثاني لوزارة التنمية الاجتماعية للعام الماضي أن 179 طفلا تعرضوا للإساءة وتعاملت معهم لجان حماية الطفل خلال الفترة من 1 أبريل إلى 30 يونيو 2020 بمختلف محافظات السلطنة، من بينهم 89 طفلا عمانيا (77 من الذكور و89 من الإناث)، و8 أطفال غير عمانيين (8 ذكور، و5 إناث) للفئة العمرية من صفر إلى 18 سنة.
وكانت أكبر نسبة إساءة للأطفال في محافظة مسقط، حيث بلغ عدد الأطفال الذين تعرضوا للإساءة 74 طفلا من الجنسين، ومن مختلف الجنسيات، تليها محافظة شمال الباطنة 43 طفلا، ثم محافظة جنوب الباطنة 20 طفلا، و17 طفلا في محافظة البريمي، و14 طفلا في محافظة الداخلية.

بينما تم تسجيل 5 حالات إساءة للأطفال في محافظة ظفار، و3 في محافظة مسندم، و2 في محافظة الظاهرة، وحالة واحدة في جنوب الشرقية، أما في محافظتي شمال الشرقية والوسطى فلم يتم تسجيل أية حالة إساءة للأطفال.
وبالنسبة لنوع الإساءة، فقد تعرض 48 طفلا للإساءة الجسدية، و9 طفلا للإساءة النفسية، و37 طفلا للإساءة الجنسية، وبينما تعرض 76 طفلا للإهمال.

خط حماية الطفل

ومن أهم آليات حماية الطفل التي نفذتها وزارة التنمية الاجتماعية هو تخصيص خط حماية الطفل (1100) والذي تم تدشينه في يناير 2017، وهو خط مجاني يعمل على مدار 24 ساعة، ويقوم باستقبال بلاغات حول تعرض أطفال للإساءة والعنف أو الاستغلال، ويهدف خط حماية الطفل إلى حماية الأطفال من كافة أشكال العنف والإساءة، وتوفير الخدمات العاجلة للطفل المعرض للإساءة والعنف، وكذلك المساهمة في رصد حالات الإساءة للأطفال، وبحث أسبابها لمعالجتها وضمان عدم تكرارها.
ويستقبل الخط البلاغات من الأطفال وذويهم ومقدمي الرعاية لهم والمختصين والمجتمع عموما، كما يلتزم بمبدأ السرية والخصوصية في التعامل مع البلاغات الواردة، ويحترم رغبة المتصل في التحفظ على هويته.
وخلال الربع الثاني من العام المنصرم تلقى الخط 303 اتصالات، من بينها 109 بلاغات عن تعرض طفل لإساءة، و90 استفسار، و104 بلاغات أخرى، وهي بلاغات لا تقع ضمن اختصاصات خط حماية الطفل، ويتم تحويلها للجهة المعنية.
وبالنسبة لنوع الإساءة التي تعرض لها الطفل، فكانت 35.8% منها حالات إهمال، و37.6% إساءة جسدية، و14.7% إساءة جنسية، و11.9% إساءة نفسية.
وبلغت عدد حالات الإساءة الواردة لخط حماية الطفل في محافظة مسقط 37 حالة، و3 في محافظة ظفار، و9 في محافظة البريمي، و10 في محافظة الداخلية، بينما وصلت في محافظة شمال الباطنة إلى 25 حالة، وفي محافظة جنوب الباطنة 10 حالات، و7 في محافظة جنوب الشرقية، و4 حالات في كل من محافظتي شمال الشرقية ومحافظة الظاهرة، ولم تسجل أي حالات في محافظتي مسندم والوسطى.

قاعة دار الوفاق

تم افتتاح قاعة الوفاق «رؤية الصغير» في يناير 2017، حيث نصت المادة (26) من قانون الطفل (22/2014) على أن للطفل المنفصل عن والديه أو أحدهما الحق في الاحتفاظ بعلاقات شخصية واتصالات مباشرة بصورة منتظمة معهما، وأن الدولة تكفل له التمتع بهذا الحق بكل السبل المتاحة.
ونظرا لوجود خلافات بين الزوجين المنفصلين حول تحديد مكان مناسب للرؤية، ارتأت وزارة التنمية الاجتماعية على ضرورة تخصيص مكان مناسب لاستقبال مثل تلك اللقاءات تمثل بـ«قاعة دار الوفاق» وهي عبارة عن مكان مجهز بمجموعة من الوسائل التعليمية والترفيهية، مؤهل لاستقبال تلك اللقاءات في أفضل الظروف.
حيث يتم استقبال المستفيدين من طالبي الرؤية بقاعة دار الوفاق، بناء على تصريح من المحكمة، كما يتم تحديد القرار من قبل القاضي سواء بالرؤية أو الاصطحاب. وتقوم دائرة الحماية الأسرية بتسجيل الأطفال وذويهم في سجلات مخصصة لذلك، والتنسيق مع ذوي الأطفال (المنفصلين) لاختيار الوقت المناسب للحضور لقاعة دار الوفاق للرؤية أو تسليم الأطفال للطرف الآخر.
وقد بلغ عدد الأطفال المعرضين للإساءة الذين تم إيوائهم في دار الوفاق خلال الربع الثاني من العام الماضي فكانوا 3 أطفال عمانيين، طفلان ذكران من محافظة مسقط تعرضا للإهمال، وطفل ذكر من محافظة جنوب الباطنة تعرض لإساءة جسدية.