مفاوضات لتشكيل “إدارة” انتقالية قبل انسحاب محتمل للقوات الأمريكية من أفغانستان

موسكو – طابول – (أ ف ب) – اجتمع وفدان من الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في موسكو أمس بحضور وفود دولية لإجراء مفاوضات من أجل تشكيل “إدارة” انتقالية قبل انسحاب محتمل للقوات الأمريكية.
يأتي هذا الاجتماع فيما تتكثف الجهود للتوصل إلى اتفاق سلام قبل الأول من مايو حيث يتعين على الولايات المتحدة نظريا سحب جميع قواتها من أفغانستان. لكن الرئيس جو بايدن شكك الأربعاء في امكانية حدوث ذلك بحلول هذا التاريخ.
وعرضت الولايات المتحدة خصوصا مقترح سلام جديدا على سلطات كابول وحركة طالبان ينص على تشكيل “حكومة جامعة جديدة”. وحظيت هذه الفكرة التي أيدتها موسكو حتى الآن بحماس فاتر من قبل السلطة في كابول.
ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عقب استقبال الوفود المختلفة، واشنطن وطالبان إلى “الالتزام ببنود الاتفاق” الذي أبرمته إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب في فبراير 2020 مع حركة طالبان في قطر.
وبموجب هذا الاتفاق، تعهدت الولايات المتحدة بسحب كل قواتها من أفغانستان بحلول مايو 2021 مقابل ضمانات في مجال الأمن والتزام طالبان بالتفاوض مع كابول.
لكن الرئيس الامريكي جو بايدن قال إنه سيكون “من الصعب” الالتزام بهذه المهلة، وحذرته طالبان على الفور من عواقب أي تأخير.
وتجري المحادثات في موسكو بحضور مبعوثين باكستانيين وصينيين وأمريكيين بالتوازي مع المحادثات التي بدأت في سبتمبر في الدوحة ومع تلك التي ستستضيفها تركيا في أبريل في اسطنبول.
وأعرب لافروف عن أسفه لأن الجهود المبذولة لإطلاق العملية السياسية في الدوحة لم تسفر عن نتائج بعد، آملا في أن تساعد المحادثات في موسكو “في تهيئة الظروف” للتقدم.
شدد على أنه “في ظل ظروف تدهور الوضع العسكري والسياسي، فإن من غير المقبول حدوث تأخير جديد” في مفاوضات الدوحة.
وتصاعدت وتيرة العنف خلال الأشهر الأخيرة في أفغانستان، على الرغم من محادثات السلام.
ويثير الانسحاب المحتمل للولايات المتحدة قلق الحكومة في كابول فيما كثفت حركة طالبان هجماتها ضد القوات الأفغانية في الأشهر الماضية.
واحترم دونالد ترامب جدول الانسحاب حتى مغادرته البيت الأبيض وبقي الآن 2500 جندي أميركي فقط في أفغانستان حيث بدأت واشنطن تدخلها عقب هجمات 11 سبتمبر 2001.
ميدانيا لقي تسعة أشخاص على الأقل مصرعهم في تحطم مروحية عسكرية وسط أفغانستان، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أمس.
وتحطمت المروحية مساء الأربعاء في منطقة بولاية وردك التي تشهد قتالاً بين القوات الحكومية الأفغانية والمجموعات المسلحة المحلية.
ذكرت الوزارة في بيان أن “أربعة من أفراد الطاقم وخمسة من أفراد قوات الأمن” لقوا مصرعهم.
وتم الإعلان عن فتح تحقيق في ملابسات “الحادث”.
أكد محب الله شريفي المتحدث باسم ولاية وردك سقوط الطائرة دون أن يكشف أي تفاصيل عن ملابساته.
تصاعدت وتيرة العنف خلال الأشهر الأخيرة في أفغانستان، على الرغم من بدء محادثات السلام في الدوحة في سبتمبر بين الحكومة وطالبان.
وتستعر المعارك في المناطق الريفية، وتشهد كابول تفجيرات شبه يومية.
كما لقي أربعة اشخاص مصرعهم أمس وأصيب تسعة اخرون في انفجار حافلة شرق العاصمة، بحسب الشرطة.