تدريبات مكثفة في المعسكر الداخلي للمنتخب الأولمبي

الجهاز الفني والإداري في مشاورات متواصلة –

كتب – ياسر المنا –

واصل المنتخب الوطني الأولمبي تدريباته المكثفة في تجمعه الداخلي الذي يمتد لمدة 12 يوما في الفترة من 13 إلى 25 الشهر الجاري تحت قيادة مدربه الكرواتي داريو باسيتش استعدادا للمشاركة في بطولة التضامن الإسلامي في تركيا، التي من المقرر أن تقام في شهر سبتمبر المقبل وكذلك التصفيات الآسيوية في شهر أكتوبر المقبل.
ويركز الجهاز الفني على تجهيز التشكيلة التي ستشارك في التجربتين الوديتين أمام صحار يوم 21 الشهر الجاري، وفريق الرستاق في يوم 24 من الشهر ذاته في ختام فترة الإعداد.
ويعد التجمع الداخلي الحالي هو الثاني تحت إشراف المدرب الكرواتي الذي تعاقد معه اتحاد الكرة خلفا للوطني حمد العزاني وخاض أول تدريباته في تجمع سابق في شهر أكتوبر من العام الماضي وخاض خلاله تجارب أمام المنتخب الوطني الأول وبعض أندية الدرجة الأولى. واستدعى داريو 24 لاعبا للمعسكر التدريبي الحالي وهم: عصام المخزومي وفيصل الحارثي وأرشد العلوي ويحيى الهديفي وعوض الشحري وحسين الشحري وحسين الشحري ونجيب محفوظ وجاسم النوبي وفهد عادل وعيسى خلفان وسعود الحبسي والبراء المعولي وإسلام الهنائي وفهد الهاجري وإبراهيم الراجحي ويوسف المالكي وعبد الله البلوشي وهاني النعيمي ومصعب المعمري ويوسف الشيادي ومحمد البريكي ومروان عبد الله وهاني خلفان وقاسم مبارك.
ويخطط الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي إلى إقامة معسكر خارجي في الفترة المقبلة وأداء تجارب دولية ودية أمام منتخبات في المنطقة الخليجية وذلك قبل حلول موعد أقرب مشاركة خارجية في سبتمبر المقبل في حال سارت الأمور دون حدوث أي تأجيل كما تم لدورة الألعاب الأولمبية التي كان من المقرر أن تقام في الشهر الحالي إلا أنها تأجلت لأسباب تتعلق باستمرار انتشار فيروس كورنا.
ويعول المدرب الكرواتي للأحمر الأولمبي بصورة كبيرة على أن يزيد عدد مشاركات لاعبي الأولمبي مع أنديتهم في دوري عمانتل أو دوري الدرجة الأولى بعد إلغاء مجلس إدارة اتحاد الكرة في الموسم الحالي للمسابقة التي كانت تمثل ميدان الإعداد للاعبين الشباب.
وبجانب الإشراف على التدريبات يعقد الجهاز الفني والإداري للمنتخب الوطني الأولمبي اجتماعات يومية لبحث سبل نجاح برنامج الإعداد وصقل اللاعبين والرؤية الفنية للفريق في المستقبل القريب مع التغييرات المتوقعة على القائمة.
وحتى الآن لدى الجهاز الفني والإداري تأكيد بالمشاركة في بطولة التضامن الاسلإمي في سبتمبر المقبل وبعدها الدخول في أجواء التصفيات لنهائيات كأس آسيا بعد تأجيل مشاركة كانت مقررة في دورة الألعاب الخليجية وكانت ستستضيفها دولة الكويت خلال شهر مارس المقبل.
ويبحث الجهاز الفني والإداري الخطط البديلة من أجل التحوط لأي تعديلات أو تغييرات تحدث نتيجة استمرار انتشار فيروس كورونا والذي شكل تحديا كبيرا للعمل وتنفيذ خطط المدرب لتجهيز اللاعبين وصقلهم حتى يحققوا أفضل النتائج في المشاركات المقبلة.