وفاة الرئيس التنزاني جون ماغوفولي

دودوما  /العمانية/ غيّب الموت الرئيس التنزاني جون ماغوفولي، بعد شائعات أُثيرت حول إصابته بفيروس كورونا بعد غيابه عن الحياة العامة مدة أسبوعين، مثيرًا تكهّنات بشأن حالته الصحية. وبوفاته ستصبح نائبته سامية حسن أول رئيسة لدولة في شرق القارة الأفريقية.

وكان ماغوفولي من أبرز المشككين في خطورة جائحة فيروس كورونا المستجد، ولم يظهر علنًا منذ 27 فبراير، مما أثار شائعات عن إصابته بكوفيد-19. ونفى مسؤولون في 12 مارس الجاري أنه مريض.

وقالت سامية حسن نائبة الرئيس على محطة (تي.بي.سي) الرسمية “يؤسفني أن أعلن أننا اليوم 17 مارس 2021 حوالي الساعة السادسة مساءً فقدنا قائدنا الشجاع الرئيس جون ماغوفولي الذي توفي متأثرًا بمرض في القلب في مستشفى مزينا بدار السلام التي كان يتلقى فيها العلاج”. وأضافت أن ترتيبات الدفن جارية وأعلنت 14 يومًا من الحداد وتنكيس الأعلام.

وبعد إعلان الوفاة، قال زعيم المعارضة زيتو كابوي إنه تحدث إلى نائبة الرئيس لتقديم التعازي في وفاة ماغوفولي. وقال في بيان نشره على تويتر “الأمة ستتذكره من أجل إسهامه في تنمية بلادنا”.

ووفقًا للدستور التنزاني، من المفترض أن تتولى سامية حسن (61 عامًا) الرئاسة لباقي ولاية الراحل ماغوفولي البالغة خمس سنوات والتي بدأها العام الماضي بعد أن فاز بولاية رئاسية ثانية. وستصبح بذلك أول رئيسة لدولة في شرق القارة الأفريقية.