بايدن يتوعد بوتين بعقوبات بسبب «تدخله في الانتخابات»

موسكو تندد باتهامات «لا أساس لها» –

عواصم – (وكالات): قال الرئيس الأمريكي جو بايدن: إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيواجه عواقب توجيه جهود ترمي للتأثير في انتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2020 لصالح دونالد ترامب وإن ذلك سيتحقق قريبا.
وقال بايدن في مقابلة بثتها قناة إيه.بي.سي نيوز التلفزيونية امس الأربعاء «سيدفع الثمن»، وردا على سؤال عن العواقب التي يقصدها قال بايدن «سترون قريبا».
جاءت تصريحاته بعدما دعم تقرير للمخابرات الأمريكية صدر الثلاثاء اتهامات قائمة منذ وقت طويل بأن بوتين وراء تدخل موسكو في الانتخابات، وهو ما قالت روسيا إن لا أساس له.
في الوقت نفسه، أشار بايدن إلى أن «هناك مجالات يكون من مصلحتنا المشتركة التعاون فيها» مثل تجديد معاهدة ستارت النووية، مضيفا أن للزعيمين تاريخا معروفا.
وقال «أعرفه معرفة جيدة نسبيا»، مضيفا أن «أهم شيء عند التعامل مع الزعماء الأجانب وفقا لخبرتي… هو فقط أن تعرف الرجل الآخر».
وقال بايدن إنه لا يظن أن لدى زعيم روسيا قلبا. وعندما سئل خلال المقابلة عما إذا كان يعتقد أن بوتين قاتل، قال «أعتقد ذلك». من جهته، اعتبر رئيس الدوما الروسي امس الأربعاء أن وصف الرئيس فلاديمير بوتين بانه «قاتل» والتهديد بجعله «يدفع ثمن» ذلك، هو «هجوم» على روسيا وذلك بعد تصريحات للرئيس الأمريكي جو بايدن في هذا الصدد.
وكتب فياتشيسلاف فولودين رئيس مجلس النواب (الدوما) في البرلمان الروسي والمقرب من الرئيس، على حسابه على تلجرام «هذه هستيريا ناجمة عن العجز. بوتين رئيسنا وأي هجوم عليه هو هجوم على بلادنا».
وامس، قال الكرملين إن روسيا تتخذ جميع الإجراءات الضرورية لإعداد نفسها لعقوبات أمريكية جديدة من المتوقع فرضها عقب نشر تقرير للمخابرات الأمريكية يتهم موسكو بالتدخل السياسي.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إنه لا أساس لهذه المزاعم، وأضاف أنها لا تستند لأي دليل. وقال إنها ستلحق المزيد من الضرر بالعلاقات الثنائية.