جولة جديدة من المحادثات اليونانية التركية في أجواء متوترة

أنقرة: عدم تكرار الأخطاء مهم لتقدم العلاقات مع أوروبا –

اثينا – انقرة – (وكالات): بدأ دبلوماسيون يونانيون وأتراك في أثينا امس الثلاثاء جولة جديدة من المحادثات للبحث في العلاقات الحساسة بين البلدين الجارين الساعيين إلى تسوية خلافاتهما التاريخية التي أضيفت إليها عمليات التنقيب عن الطاقة التركية الأخيرة في المتوسط.
وبدأت هذه المناقشات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي قبيل الظهر في أحد فنادق أثينا. وهي تأتي غداة إرسال أنقرة مذكرة دبلوماسية إلى اليونان والاتحاد الأوروبي وإسرائيل تحضّها فيها على الحصول على موافقتها قبل الشروع في أي عمل في الجرف القاري التركي، على ما ذكرت وسائل إعلام تركية مساء الاثنين.
وعبّرت أنقرة الاثنين من خلال وزير دفاعها عن أملها في أن تتخلى أثينا عن «سلوكها الاستفزازي والمتصلب في أسرع وقت ممكن».
وتصاعدت الأزمة بين أثينا وأنقرة بعدما نشرت تركيا في أغسطس سفينة «عروج ريس» للمسح الجيولوجي والتنقيب في مناطق متنازع عليها ولا سيما قرب جزيرة كاستلوريزو اليونانية الواقعة قرب الساحل التركي، تعتبر غنية بالمحروقات.
واجتماع امس الثلاثاء هو جزء من المرحلة الثانية للمحادثات «الاستكشافية»، وهي آلية أعيد تفعيلها في نهاية يناير بعد توقف استمر 5 سنوات، كما أنه الاجتماع الثاني والستون لهذه المحادثات الذي بدأت أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين لكنها لم تسفر عن أي نتائج ملموسة حتى الآن.
وكانت هذه الحال في الاجتماع الأخير في اسطنبول في 25 يناير. فأثينا أرادت فقط مناقشة ترسيم الجرف القاري لجزرها في بحر إيجه، بينما أصرت أنقرة على التحدث عن تعريف المناطق الاقتصادية الخالصة والمجال الجوي للبلدين.

أثينا تعتمد على الاتحاد الأوروبي

تعتمد أثينا على شركائها الأوروبيين الذين حذروا أنقرة خلال قمتهم الأخيرة في ديسمبر من عقوبات محتملة. وقال مصدر دبلوماسي يوناني إن القمة الأوروبية المقرر عقدها في نهاية مارس ستتطرق إلى هذه القضية مرة أخرى.
وتأمل اليونان أيضا في الحصول على دعم الإدارة الأمريكية الجديدة وهو أمر يعول عليه الاتحاد الأوروبي أيضا من أجل خفض التوترات مع أنقرة، وفقا للمصدر نفسه.

حلف شمال الأطلسي قلق

والاثنين، أقر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بأن لديه «مخاوف جدية» بشأن سلوكيات تركيا، لكنه أكد أن التحالف يمثل منصة مهمة لحلّ النزاعات المتعلقة بأنقرة.
وقال ستولتنبرغ أمام نواب البرلمان الأوروبي «أعربت عن مخاوفي الجدية وكلنا ندرك أن ثمة خلافات جدية وبعض القضايا التي تراوح بين شرق المتوسط والقرار التركي بشراء منظمة صواريخ اس-400 أو المرتبطة بالحقوق الديمقراطية في تركيا».
وحذر وزير الدفاع التركي خلوصي أكار خلال مؤتمر افتراضي مع مسؤولين عسكريين من أن «اليونان تريد تحويل القضايا اليونانية التركية إلى مشكلة بين تركيا والاتحاد الأوروبي وبين تركيا والولايات المتحدة لكن… لن نقبل بهذا الامر» و«هو لن يؤدي إلى أي نتيجة».
وشدد أيضا على «أهمية المحادثات الاستكشافية» وتلك التي ستجرى هذا الأسبوع بين الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، مشيرا إلى أن أنقرة مستعدة «لمناقشة أي موضوع».
كذلك، انتقد أكار مشتريات الأسلحة الأخيرة من قبل أثينا. فبدعم من فرنسا خصوصا خلال الأزمة التي اندلعت الصيف الماضي بين البلدين، اشترت أثينا 18 مقاتلة فرنسية من طراز «رافال» في يناير.
ويفاقم تحذير أنقرة مساء الاثنين الأجواء المتوترة. وبحسب الصحافة التركية، فإن تحرك أنقرة جاء ردا على اتفاق وقّع في 8 مارس بين قبرص واليونان وإسرائيل لتنفيذ أطول كابل كهربائي بحري في العالم يزيد طوله عن ألف كيلومتر ويمر تحت الجرف القاري الذي تطالب به تركيا.

عدم تكرار الأخطاء

من جهته، شدد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، على عدم تكرار أخطاء الماضي من أجل إحراز تقدم في العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الوزير التركي، بالعاصمة أنقرة، مع نظيره السلوفاكي إيفان كورتشوك.
وقال تشاووش أوغلو: «لتحقيق تقدم في علاقات تركيا والاتحاد الأوروبي، يجب عدم تكرار أخطاء الماضي، وعلى الاتحاد التصرف بصدق واستراتيجية».