حكام (عمانتل) يناقشون الأخطاء وتجويد الأداء !

كتب – ياسر المنا –

واصلت لجنة الحكام باتحاد الكرة العماني تنفيذ برنامج الصقل والتأهيل للحكام والمقيمين في فترة توقف المسابقات المحلية في مقدمتها دوري عمانتل الذي سيتوقف لمدة شهر تقريبا، وشهد يوم أمس الأول تنظيم دورة لحكام المستوى الأول تم خلالها شرح العديد من تفاصيل الأداء التحكيمي في الفترة الماضية وما حدث من أخطاء.
وفي الأسبوع الماضي تم تنظيم حلقة بمشاركة 20 من المقيمين العاملين في بطولة دوري عمانتل وشهدت استعراضا للتقنيات الحديثة واستخدام الحاسوب وكيفية كتابة التقارير بالطرق الجديدة.
وتم خلال دورة حكام المستوى الأول تقييم بيانات أداء الحكام ، كذلك شرح الأخطاء وذلك عن طريق عمر بشتاوي خبير الحكام بالاتحاد .
ويتواصل برنامج اللجنة بحلقة للحكام بنظام مجموعتين، كل مجموعة في يومين مقسمة على المحاضرات النظرية والتدريبات العملية والفنية والبدنية، وقد خُصص يوما الاثنين والثلاثاء للمجموعة الأولى ويوما الأربعاء والخميس للمجموعة الثانية وذلك تقيدا بالضوابط الاحترازية لفيروس كورونا وتفاديا لتواجد الحكام البالغ عددهم 68 في قاعة المحاضرات أو الملاعب دفعة واحدة الأمر الذي لا يحقق قاعدة التباعد المطلوبة.
ويشرف على هذا البرنامج سيف الغافري عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة ورئيس لجنة الحكام وعمر بشتاوي سكرتير اللجنة وفريق عمل يضم كلا من: خالد الهنائي وإبراهيم الحوسني وياسر الرواحي والمعد البدني عبد الله الهنائي.
وقال رئيس لجنة الحكام الغافري: إنهم حريصون على مواكبة كل جديد في مجال التحكيم ومستمرون في التنسيق مع الاتحاد الآسيوي بغية الاستفادة من البرامج التي ينفذها الاتحاد القاري وتستهدف ترقية وتطوير إدارة المباريات وتفادي السلبيات ودعم الإيجابيات ومن ثَم تقليل الأخطاء المؤثرة التي تجلب الانتقادات وتؤثر على مسيرة الحكام.
وتحرص لجنة الحكام باتحاد الكرة من هذه الدورات المكثفة على تجويد الأداء وتجاوز السلبيات والأخطاء التي أثارت الكثير من ردود الأفعال في مباريات دوري عمانتل والكأس وكذلك في مباريات دوري الدرجة الأولى.
وبشأن هذه الانتقادات لأداء بعض الحكام ذكر رئيس اللجنة سيف الغافري بأن الأخطاء تحدث في المباريات ولعبة الكرة في الأساس لعبة أخطاء ولكننا لا نرى في ذلك مبررا لوقوع أخطاء في المباريات ونحرص على أن يكون الحكام في قمة الجاهزية ويستفيدون من الأخطاء والتي نناقشها بكل شفافية في دورات الصقل والتأهيل.