المنتخب الوطني يكثف جرعاته التدريبية الفنية والبدنية في معسكر دبي

هاجس الإصابات يطارد اللاعبين –

كتب – ياسر المنا –

يكثّف المنتخب الوطني الأول لكرة القدم تدريباته في معسكره الخارجي المقام حاليا بدبي وسط معنويات عالية من جانب اللاعبين وحرص وتركيز من قبل الجهاز الفني بقيادة الكرواتي برانكو ايفانكو فيتش للاستفادة من فترة الإعداد في صقل اللاعبين وتعويض الانقطاع الطويل عن التدريبات في الفترة الماضية للظروف المعلومة.
استهل المدرب الكرواتي برانكو التدريبات على ملعب اتحاد الكرة الإماراتي بمحاضرة اللاعبين والحديث حول أهمية معسكر دبي وضرورة الاستفادة منه في اكتساب الجرعات الفنية والبدنية والوصول إلى قمة الجاهزية للمشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر ونهائيات أمم آسيا 2023 في الصين.
ومع دخول معسكر دبي يومه الخامس يواصل المنتخب الوطني برنامجه التدريبي بشكل متنوع ما بين تدريبات صباحية ومسائية والتركيز على الجوانب الفنية والبدنية وتتخلل البرنامج تعليمات للمدرب الكرواتي للحديث عن بعض الجوانب الفنية.
يأمل برانكو أن يكون فريقه جاهزا لخوض أولى تجاربه أمام منتخب الأردن يوم 20 الشهر الجاري ثم مواجهة الهند يوم 25 في نهاية ذات الشهر وذلك ضمن تحضيراته للمشاركة فيما تبقى من مباريات في مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة.
وحدد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مواعيد المباريات الباقية من المجموعة الخامسة بالتصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، التي ستقام في الدوحة.
وسوف تنطلق مباريات المجموعة بمواجهة تجمع منتخب قطر مع الهند يوم 3 يونيو، وفي اليوم نفسه يتقابل منتخبا بنجلاديش وأفغانستان وسيكون يوم 7 من نفس الشهر موعدا لأهم مباريات المجموعة التي تجمع المنتخب الوطني ومنتخب قطر المتصدر حاليا الترتيب، وفي ذات اليوم يقام لقاء الهند مع بنجلاديش.
ويعود الأحمر من جديد ليلعب التصفيات يوم 11 ويواجه منتخب أفغانستان وفي يوم 15 يونيو ستقام آخر مواجهتين بالمجموعة، حيث تلعب الهند مع أفغانستان ويختتم المنتخب الوطني مبارياته أمام منتخب بنجلاديش.
ويتصدر منتخب قطر المجموعة برصيد 16 نقطة ثم عمان 12 نقطة، فأفغانستان 4 نقاط، والهند 3 نقاط، وتتذيل بنجلاديش بنقطة واحدة.
وينظر الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة برانكو إلى المباريات المتبقية في التصفيات الآسيوية بعين الأهمية، خاصة مواجهة منتخب قطر التي ستحدد نتيجتها مسار صدارة المجموعة الخامسة والتأهل مباشرة إلى نهائيات أمم آسيا والدور الثاني من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.
ومع استمرار التدريبات وتنفيذ برنامج الإعداد لم يخل الأمر من بعض التعقيدات والصعوبات التي تواجه الأحمر والتي بدأت بتخلف اثنين من نجومه علي سالم وخالد الهاجري بسبب ظهور نتائج إيجابية لفحص كورونا ولاحق ذات الأمر البعثة في دبي بظهور حالة أخرى، فيما تعرض اللاعب المدافع صاحب الخبرات الكبيرة محمد المسلمي إلى إصابة ستحرمه من الظهور أمام الأردن والهند في التجربتين الوديتين.
ووفقا لما هو معلوم، فقد واجه المنتخب الوطني الأول لكرة القدم صعوبات كبيرة في الفترة الماضية لتنفيذ البرنامج الذي أعده الجهاز الفني نتيجة تفشي فيروس كورونا وكان آخر ظهور له في أكتوبر من العام الماضي وبعد توقف طويل للتدريبات، أقام معسكرا تدريبيا داخليا خاض خلاله تجارب مع المنتخب الأولمبي ونادي مسقط وعبر الكرواتي برانكو وقتها عن سعادته الكبيرة بمحصلة فترة الإعداد وما قدمه نجوم الأحمر من جهد خلال التدريبات.