تدشين مخطوطة العماني أحمد بن ماجد السعدي بالمتحف الوطني

المعار من مكتبة الأسد الوطنية بالجمهورية العربية السورية –

مسقط “العمانية”: عقد مجلس أمناء المتحف الوطني أمس اجتماعه السابع برئاسة معالي سالم بن محمد المحروقي وزير التراث والسياحة رئيس مجلس أمناء المتحف الوطني.
صاحب الاجتماع تدشين أصل مخطوطة “كتاب الفوائد في معرفة علم البحر والقواعد” للملاح العُماني شهاب الدين أحمد بن ماجد السعدي، والمعار من مكتبة الأسد الوطنية بالجمهورية العربية السورية، تحت رعاية معالي سالم بن محمد المحروقي وزير التراث والسياحة رئيس مجلس أمناء المتحف الوطني، وبمشاركة سعادة الدكتور بسام سيف الدين الخطيب سفير الجمهورية العربية السورية المعتمد لدى السلطنة بقاعة التاريخ البحري بالمتحف الوطني.
وقال سعادة جمال بن حسن الموسوي أمين عام المتحف الوطني إن عرض مخطوطة أحمد بن ماجد جاء في سياق التعاون القائم بين المتحف الوطني والمديرية العامة للآثار والمتاحف بالجمهورية العربية السورية حيث تمت إعارة المخطوطة للمتحف لمدة عامين بغرض حفظها وصونها، وتم التنسيق مع هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية من أجل إعادة هذه الوثيقة لحالتها الأصلية، من خلال تنفيذ برنامج متكامل للحفظ والصون والفهرسة والتنقيح، وتُعدّ هذه المخطوطة واحدة من بضع نسخ تم حفظها لمخطوطات أحمد بن ماجد السعدي على مستوى العالم، والتي تُعد أقدمها تلك المحفوظة في معهد المخطوطات الشرقية في سانت بطرسبورج بروسيا الاتحادية.
من جانبه قال سعادة الدكتور بسام الخطيب سفير الجمهورية العربية السورية المعتمد لدى السلطنة: “نحن هنا اليوم لنشهد حدثا فريدا يعكس عمق التلاقح الحضاري بين بلدين كانت لهما بصمة دائمة التأثير على مسيرة الحضارة الإنسانية وإن تدشين جاهزية مخطوطة أحمد بن ماجد السعدي بعنوان “كتاب الفوائد في معرفة علم البحر والقواعد” هو تعبير عن علاقة تقارب أصيل العمق وطويل الأمد بين السلطنة والجمهورية العربية السورية لأن المخطوط الأصل كان موجودا بسلام في دمشق التي أرادته أن يزور أهله في مسقط، ولذلك فإن التعاون المهني ودبلوماسية الثقافة والأخوة التاريخية أدت إلى صدور مرسوم رئاسي سوري بإعارة المخطوط إلى الأهل في عُمان، حيث تمت صيانته وترميمه بالتعاون بين هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية والمتحف الوطني، ليكون جاهزا للعرض للجمهور كوثيقة تاريخية حول عراقة ثقافة البحر العُمانية، وقدرتها على خوض غمار البحار والمحيطات ناقلة الفكر والدين والتجارة والتواصل مع شعوب العالم وثقافاتها”.
تم خطّ هذا المخطوط في القرن الحادي عشر الهجري/القرن السادس عشر الميلادي، في فترة حكم أسرة النباهنة، ويبلغ عدد أوراقه (175) ورقة، وعدد صفحاته (350) صفحة، وعدد الأسطر في كل صفحة (23) سطرا، وجاءت ألوان المداد المستخدم من الأسود في كتابة النصوص، والأحمر في كتابة العناوين، ويحيط بالمتن إطاران باللون الأحمر، وفيما يتعلق بنوع الخط العربي المستخدم في كتابتها فهو خط النسخ.
وتضمن المخطوط أكثر من عنوان لمؤلفات شهاب الدين أحمد بن ماجد المشهورة، وهي: المجموع الأول الفوائد في علم البحر والقواعد، والذي تم الانتهاء من نسخه بتاريخ (17 رَبِيعٍ الثاني 984ھ/13 يوليو 1576م)، وحوى على (18) فائدة أهمها البحر وأسباب ركوبه والقياسات ومنازل القمر والإشارات والجزر والسواحل وموسم الأسفار وبحر القلزم وطريق الحجاج وبعض النوادر والحكم، ويقدر عمر هذا المجموع بـ(444) سنة تقريبًا. وتضمن المجموع الثاني حاوية الاختصار في أصول علم البحار، وهي عبارة عن أراجيز شعرية مكونة من (11) فصلا. أما المجموع الثالث فتضمن الأراجيز حيث احتوت على (14) أرجوزة، بالإضافة إلى (8) فصول أخرى تتعلق بعلم الملاحة البحرية.
وشهاب الدين أحمد بن ماجد السعدي ( 825-906ھ /1421 -1500م ) عالم الملاحة العربي العُماني، وُلد في جلفار، وتلقى تعليمه الأول على يد والده ماجد بن محمد السعدي، الذي كان ربانا بحريّا مرموقا، وعُرف أحمد بن ماجد بأنه من أشهر الملاحين في المحيط الهندي، ومن علماء فن الملاحة وتاريخه عند العرب، إذ اخترع الإبرة المغناطيسية (البوصلة) المستعملة في تحديد اتجاهات الرحلات البحرية، وترك آثارا علمية عديدة في علوم البحار جاوزت (40) كتابًا ومنظومة، أهمها: الأرجوزة التائية، والأرجوزة السفالية، والأرجوزة المعلقية، وأرجوزة تصنيف قبلة الإسلام في جميع الدنيا، وأرجوزة “حاوية الاختصار في أصول علم البحار”، والنونية الكبرى، ومن أشهر مؤلفاته كذلك كتاب” الفوائد في أصول علم البحر والقواعد”، فقد صنفه سنة (880- 895 ھ/1475- 1490م) في أواخر عمره، ومن ألقابه شهاب الدين وأسد البحار، وكان محل اهتمام المستشرقين أمثال المستشرق الفرنسي غبريال فران (1925م)، والمستشرق الإنجليزي جيرالد تبتس (1970م) وغيرهما، لما له من معرفة كبيرة في كل ما يتعلق بصناعة السفن والبوصلة وصفات الربان ومعرفة البلدان وتاريخها ومواعيد السفر إليها، وغيرها.
حضر المناسبة صاحبة السمو الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي، وسعادة السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي- وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للثقافة، وسعادة الدكتور عبدالله بن خميس أمبوسعيدي- وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم، وسعادة السفير الشيخ حميد بن علي المعني- رئيس دائرة الشؤون العالمية بوزارة الخارجية، وسعادة جمال بن حسن الموسوي أمين عام المتحف الوطني.