تقنية شناص.. رافد تعليمي للقطاعين الحكومي والخاص

العمانية: تقدِّم جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بشناص مُخرجاتها لسوق العمل في السلطنة لترفد القطاعين الحكومي والخاص بسلسلة من التخصصات التي تطرحها الجامعة، إلى جانب تقديمها للدورات التدريبية الموجّهة للمجتمع المحلي، وحضورها اللافت في مجال البحوث والدراسات العلمية.
وأوضح الدكتور أحمد بن محمد المعمري عميد جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بشناص أنَّ التخصصات الأكاديمية للعام الأكاديمي ٢٠٢٠/ ٢٠٢١م بالجامعة تتمثّل في تخصص الدراسات التجارية بفرعيه الموارد البشرية والمحاسبة، وتخصص تقنية المعلومات بفروعه الشبكات، وتطوير البرمجيات، وهندسة البرمجيات، ونُظم قواعد البيانات، إضافة إلى تخصص الهندسة والذي يشمل الهندسة المدنية، والميكانيكية، والكهربائية.
ويبلغ العدد الإجمالي للطلبة في الفصل الحالي 3162 طالبًا وطالبة موزعين على التخصصات المختلفة، حيث يبلغ عددهم في السنة التأسيسية 1129 طالبًا وطالبة، و1019 طالبًا وطالبة في تخصص الهندسة، فيما بلغ عددهم في تخصصي الدراسات التجارية 487 طالبًا وطالبة، و527 طالبًا وطالبة في تخصصات تقنية المعلومات.
وأشار عميد جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بشناص إلى أنَّ البحوث والدراسات البحثية تحظى بوافر الاهتمام في الجامعة سواء بين طلبتها أو هيئتها الأكاديمية، حيث تمّ تمويل ٣٧ بحثًا منذ ٢٠١٨م وحتى نهاية ٢٠٢٠م بمبلغ إجمالي بلغ (٩٤٤٩١) ريالًا عمانيًا، كما تقدِّم الجامعة خدماتها التدريبية للمجتمع المحلي حيث وصل عدد المستفيدين من تلك الدورات التدريبية (١١٩٠) مستفيدا بواقع ١٠١ دورة تدريبية قدم من خلالها ٤١ دورة تدريبية.

الشراكة مع القطاع الخاص

وأكّد المعمري أنَّ الجامعة تعمل على بناء شراكة مع القطاع الخاص عبر سلسلة من الاتفاقيات التي من شأنها تعزيز دور الجامعة في خدمة القطاع الخاص من جهة والاستفادة منه من جهة ثانية، حيث وقّعت الجامعة مؤخرا برنامج تعاون مع شركة هواوي للاستثمارات الفنية لتأسيس أكاديمية لتقنية المعلومات والاتصالات، كما وقّعت الجامعة اتفاقية تعاون مع شركة فالي عمان لتكوير خام الحديد لإيجاد فرص للبحث العلمي والتدريب وتعزيز العملية التعليمية في الجامعة.
وأضاف: إن الجامعة تسعى لتحقيق عدد من المشروعات بالشراكة مع القطاع الخاص منها بناء ملاعب رياضية متنوّعة، والجامعة في صدد توقيع اتفاقية مع معهد هوثرون مسقط لتقديم اختبارات الآيلتس في حرم الجامعة، كما تعمل الجامعة على تنفيذ مجموعة من المبادرات الطلابية ضمن مسابقة تضافر التي نُظّمت من قِبل نادي الابتكار وريادة الأعمال والتي تختص بالقطاع الخدمي والأكاديمي بالجامعة.
وعن النتائج التي حققها طلبة الجامعة في المسابقات المحلية والعالمية والمشاركات في البحوث الطلابية في الملتقيات العلمية أوضح عميد جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بشناص أنَّ طلبة الكلية حصدوا مراكز متقدّمة في عدد المسابقات الدولية والمحلية والمشاركات البحثية العلمية، منها المركز الثالث عالميًا في مسابقة هواوي العالمية المنعقدة في نوفمبر ٢٠٢٠م.
وفي ديسمبر ٢٠٢٠م حصلت الجامعة على ثلاث جوائز في مسابقة هواوي للاتصالات على مستوى الشرق الأوسط، كما حصلت على جائزة أفضل أكاديمية على مستوى الشرق الأوسط للمرة الثالثة على التوالي، إلى جانب عدد من المراكز المتقدمة في مسابقات محلية تقيمها مؤسسات التعليم العالي في السلطنة.
وأوضح المعمري أنَّ الجامعة تهتم بتدريب الطلبة وفق تخصصاتهم الأكاديمية، فقد سعت إلى توفير التدريب العملي في الحلقات والمختبرات المصاحبة للتعليم النظري خلال وقت الدراسة، ويعدُّ التدريب الميداني من متطلبات التخرّج ونيل الشهادة حيث إنَّ الجامعة تتعاون مع المؤسسات الأخرى من القطاعين الحكومي والخاص من أجل توفير فرص تدريبية لما لها من أهمية قصوى للطلبة في التعرُّف على سوق العمل واحتياجاته وتطبيق المعرفة النظرية والمهارات العملية عمليًا، واكتساب المهارات الأخرى التي تمكّنهم من الاستعداد للعمل في المستقبل، وخلال فترة جائحة كورونا «COVID-19» ولقلة الفرص التدريبية من المؤسسات الحكومية والخاصة، أوجدت الجامعة آلية مختلفة للتدريب، حيث أصبح التدريب عن بُعد باستقطاب خبراء من المؤسسات التعليمية والقطاع الخاص كل حسب تخصصه لتدريب الطلبة على مهارات القرن الحادي والعشرين وأولويات سوق العمل.