حارة الجمار بولاية سمائل تحكي براعة الهندسة العمانية

سمائل  / العمانية / تمثل حارة الجمار بولاية سمائل إحدى الحارات القديمة العمانية التي تحكي تاريخ الحياة الطبيعية التي عاشها الإنسان العماني على مر العصور .

وتعتبر حارة الجمار التي تقع بعلاية ولاية سمائل واحدة من تلك الحارات القديمة التي برع العمانيون في هندستها من خلال بيوتها وأبراجها القديمة المبنية من الطين والحصى والصاروج العماني وأبوابها الكبيرة التي تحكي جمال الفن المعماري العماني.

وقال سليمان بن خميس الهنائي أحد سكان حلة الجمار أن الزائر لهذه الحارة ينبهر بمشاهدة براعة وهندسة الإنسان العماني في عملية تشييد المنازل المبنية من الجص والطين وتعدد طوابقها ومداخلها وأفنية ساحات منازلها وهندستها الفريدة وتفاصيلها الدقيقة لتتناسب وحياة المواطن في تلك الفترة .

وتعتبر / باب الصباح / بوابة الدخول للحارة يعود تاريخها إلى أكثر من ٢٥٠ عامًا وتتميز بكبر حجمها.

وتتميز حارة /الجمار / بالعديد من المعالم التاريخية منها برج / الباز / الذي يقع على سفح الجبل ويحيط بمنازل الحارة من الجهات كافة ويمكن للزوار مشاهدة الحارة والبساتين والقلاع من أعلى البرج.

وعن العادات القديمة التي تتميز بها حارة /الجمار/ الاحتفال بالتاسع من شهر ذي الحجة سنويًّا حيث يجتمع الأهالي في توزيع الحلويات والمكسرات على أطفال الحارة وإدخال البهجة والسرور في نفوس الأطفال وتعزيز التكافل الاجتماعي بين أبناء حارة الجمار.