الرئيس التنفيذي لـ «مدائن» : خطة التحفيز انطلاقة حقيقية للاقتصاد العُماني

العمانية: أكد هلال بن حمد الحسني، الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية «مدائن» أن خطة التحفيز الاقتصادي التي أقرها حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم/ حفظه الله ورعاه / ستكون انطلاقة حقيقية للاقتصاد العماني في ظل الركود العالمي الذي تسببه جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط. وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن الحوافز التي تقدمها خطة التحفيز الاقتصادي سواء المتعلقة بالضرائب أو المحسنة لبيئة الأعمال والاستثمار والحوافز المتعلقة بدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تُسهم بصورة مباشرة في توطين استثمارات محلية جديدة وجذب استثمارات خارجية، خاصة وأنها تأتي مع انطلاقة خطة مدائن 2021 – 2025 والتي ستشهد البدء في إنشاء مدن صناعية ومدن أعمال جديدة في كل من عبري، ثمريت، شناص، المضيبي، والروضة. وأوضح أنها تأتي أيضا بعد أن تم الانتهاء من تطوير مدينة سمائل الصناعية بأكملها، وتطوير المرحلة السابعة في مدينة صحار الصناعية على مساحة ثمانية ملايين متر مربع، بالإضافة إلى الانتهاء من تطوير توسعة مدينة ريسوت الصناعية والمرحلتين الأولى والثانية بالمنطقة الحرة بالمزيونة واستكمال التطوير في كل من المدن الصناعية في البريمي وصور ونزوى، واستكمال المخطط الشمولي لواحة المعرفة مسقط، علاوة على استكمال مشروع مركز الخدمات (مسار) وافتتاحه رسمياً في جميع المدن الصناعية التابعة لمدائن خلال العام الجاري، وذلك بعد افتتاح المشروع في مدينتي الرسيل وصحار الصناعيتين مع نهاية العام الماضي. وأشار هلال بن حمد الحسني بهذا الصدد إلى أن التطور الحالي بالمؤسسات التابعة لـ «مدائن» سيشجع المستثمرين وأصحاب الأعمال على البدء في مشروعات جديدة أو توسعة المشروعات القائمة، وبالتالي دعم رؤية «مدائن» في تعزيز موقع السلطنة كمركز إقليمي رائدٍ للتصنيع وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ورسالتها العامة التي تسعى من خلالها إلى جذب الاستثمارات الصناعية، وتوفير الدعم للمستثمر من خلال الاستراتيجيات التنافسية الإقليمية والعالمية والبنية الأساسية الجيدة، وخدمات القيمة المضافة، والإجراءات الحكومية السهلة.