برانكو يدشن تدريبات معسكر دبي بـ(التكتيك) .. وقياس قدرات اللاعبين

7 يونيو لقاء قمة المجموعة وحسم الصدارة –
كتب – ياسر المنا –

دشن المنتخب الوطني الأول لكرة القدم تدريباته في معسكره الخارجي المقام حاليا بدبي عقب وصوله مساء الخميس الماضي وتأخر ظهوره في ميدان التدريب بسبب انتظار ظهور نتائج فحص كورونا.
وجاءت نتائج فحص الكورونا بظهور اصابة على احد اعضاء الجهاز الفني وسط التزام البعثة بكافة الاجراءات المفروضة من اتحاد الكرة الاماراتي على اي بعثة تقيم معسكرا في الامارات.
استهل المدرب الكرواتي برانكو التدريبات على ملعب اتحاد الكرة الاماراتي بتوزيع اللاعبين إلى مجموعات وقيام كل مجموعة بأداء بعض التمارين التكتيكية فيما أشرف مدرب حراس المرمى على تدريبات فايز الرشدي وزملائه في حماية الشباك الحمراء.
ويواصل المنتخب الوطني برنامجه التدريبي بشكل متنوع ما بين تدريبات صباحية ومسائية والتركيز على الجوانب الفنية والبدنية وتتخلل البرنامج بعض المحاضرات للمدرب الكرواتي للحديث عن بعض الجوانب الفنية.
ويسعى برانكو إلى أن يكون فريقه جاهزا لخوض أولى تجاربه أمام منتخب الأردن يوم 20 الشهر الجاري ثم مواجهة الهند يوم 25 في نهاية ذات الشهر وذلك ضمن تحضيراته للمشاركة فيما تبقى من مباريات في مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022 في قطر ونهائيات أمم آسيا 2023.
وحدد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مواعيد المباريات الباقية من المجموعة الخامسة بالتصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، التي ستقام في الدوحة.
وسوف تنطلق مباريات المجموعة بمواجهة تجمع منتخب قطر مع الهند يوم 3 يونيو، وفي اليوم نفسه يتقابل منتخبا بنجلاديش وأفغانستان وفي سيكون يوم 7 من نفس الشهر موعد أهم مباريات المجموعة التي تجمع المنتخب الوطني ومنتخب قطر المتصدر حاليا للترتيب، وفي ذات اليوم يقام لقاء الهند مع بنجلاديش.
ويعود الأحمر من جديد ليلعب التصفيات يوم 11 ويواجه منتخب أفغانستان وفي يوم 15 يونيو ستقام آخر مواجهتين بالمجموعة حيث تلعب الهند مع أفغانستان ويختتم المنتخب الوطني مبارياته أمام منتخب بنجلاديش .
ويتصدر منتخب قطر المجموعة برصيد 16 نقطة ثم عمان 12 نقطة فأفغانستان 4 نقاط، والهند 3 نقاط، وتتذيل بنجلاديش بنقطة واحدة.
وتمثل المباريات المتبقية في التصفيات الآسيوية أهمية كبيرة للأحمر ومدربه برانكو وخاصة مواجهة منتخب قطر التي ستحدد نتيجتها مسار صدارة المجموعة الخامسة والتأهل مباشرة إلى نهائيات أمم آسيا والدور الثاني من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.
وكان المنتخب الوطني الأول لكرة القدم واجه صعوبات كبيرة في تنفيذ البرنامج الذي أعده الجهاز الفني نتيجة تفشي فيروس كورونا وكان آخر ظهور له في أكتوبر من العام الماضي وذلك توقف طويل للتدريبات وأقام معسكرا تدريبيا داخليا خاض خلاله تجارب مع المنتخب الأولمبي ونادي مسقط وعبر الكرواتي وقتها برانكو عن سعادته الكبيرة بمحصلة فترة الإعداد وما قدمه نجوم الأحمر من جهد خلال التدريبات.
ويتطلع مدرب منتخبنا الأول لكرة القدم الكرواتي برانكو ايفانكو فيتش للمرحلة الثانية من خطة إعداد المنتخب التي انطلقت في دبي من أجل تجهيز المنتخب للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا والوقوف على العناصر الحالية المختارة في القائمة وتتضمن خطة المدير الفني للمنتخب الوطني البحث عن عناصر جديدة تضيف لتشكلية للأحمر ثقلا فنيا يدعم مسيرته ومواجهة التحديات الكبيرة التي تنتظره.
ويضع برانكو معايير في اختيار اللاعبين وأن يكون اللاعب الذي يتم اختياره في القائمة صاحب إمكانيات فنية عالية وقدرات طيبة تؤهله إلى تقديم الإضافة للمنتخب.
وحسب رؤية برانكو فان القائمة ستظل مفتوحة لذلك سوف يواصل بمتابعة المباريات المقبلة في دوري عمانتل للموسم الجديد من أجل البحث واكتشاف عناصر جديدة ذات إمكانيات كبيرة تتمكن من تقديم الجديد للمنتخب وكذلك الوقوف على مستوى اللاعبين الذين شاركوا في فترة المعسكر الداخلي.
وتعد التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا أول مباريات رسمية سيخوضها الأحمر تحت قيادة المدرب الكرواتي برانكو الذي تم التعاقد معه خلفا للهولندي كومان في بداية العام الحالي وجاء انتشار فيروس كورونا ليؤجل ظهوره الرسمي إلى يونيو المقبل.
ورغم أن منتخب قطر حجز بطاقة التأهل المباشرة إلى نهائيات كأس العالم 2022 بصفته الدولة المضيفة، إلا أن الفريق الذي يشرف على تدريبه الإسباني فيليكس سانشيز ينافس من أجل الحصول على بطاقة التأهل إلى كأس آسيا 2023، حيث يطمح في الدفاع عن اللقب الذي توج به عام 2019 ويخطط المنتخب الوطني لمنع بطل آسيا من صدارة المجموعة وذلك من خلال تحقيق الفوز عليه في مواجهة الإياب مما يجعل الترقب يحيط بمواجهة الأحمر والعنابي باعتبارها أهم وأقوى مباريات المجموعة وتحديد مصير الصدارة.