متى تضاء الإشارات الضوئية في ولاية العامرات؟

بعد مرور عام على تركيبها –

كتب ـ عيسى بن عبدالله القصابي-

رغم الجهود التي تبذلها بلدية مسقط في مختلف ولايات المحافظة من أجل تقديم خدمات بلدية متميزة ومواكبة لتقدم العمراني فيها، إلا أن هناك جوانب ما زالت تفرز الكثير من الأسئلة التي لا إجابة لها حتى لصحفي يحاول أن يبحث عن الإجابة بشكل حثيث. ومن بين تلك الأسئلة التي لا إجابة واضحة لها، السؤال حول موعد تشغيل الإشارات الضوئية المركبة على دوارات ولاية العامرات: دوار الشرطة، ودوار سيح الظبي، ودوار الأخضر، ودوار العامرات حيث انتهى العمل الظاهر منها قبل نهاية عام 2019 إلا أنها حتى الآن لم تضئ بألوانها الثلاثة الزاهية الأحمر والأخضر والأصفر. وخلال العام والنصف التالي لتركيب هذه الإشارات زادت نسبة الزحام دون أن يعني ذلك للجهة المعنية أن ضرورة تشغيلها قد باتت ملحة ودون أي توضيح حول الموعد المقترح لذلك. وبقيت تلك الإشارات أعمدة صماء لا لون لها أبدا وربما عندما يحين موعد تشغيلها ستكون في حاجة إلى صيانة نتيجة تقلبات الطقس وشدة الحرارة وكذلك مرور بعض الأنواء المناخية عليها. إضافة إلى انتظار الأهالي رؤية ألوان هذه الإشارات وقد اشتعلت، والزحام وقد تلاشى بوجود النظام فإنهم يبحثون الآن عن إجابة للسؤال الجوهري: لماذا لم تشتغل حتى الآن؟ وإذا كانت لن تشتغل فما الهدف من تركيبها إذن؟ وإذا كان تقدير الجهات المعنية أنها لا قيمة لها فلماذا دفعت من أجلها المبالغ وعملت الشركات على تركيبها؟ أصحاب هذه الأسئلة مقتنعون قناعة كلية أن هناك جدوى، وهناك داع لها، وتركيبها عمل هدفه نبيل وتخطيطه سليم، لكن الغرابة تكمن في عدم اكتمال المشروع وبقائه معلقا إلى أجل غير معلوم.