كنه: تعاون الجهاز الفني ودعم الإدارة كلمة السر في الحصول على اللقب العاشر

مدرب حراس ظفار يكشف وصفة الفوز بالكأس الغالية وخفايا تألق الرشيدي –
كتب- ياسر المنا

كشف مدرب حراس ظفار الكابتن عبد العزيز حمزة الشهير بـ(كنه) خفايا الفوز بلقب بطولة كأس جلالة السلطان المعظم للمرة الثانية على التوالي والعاشرة في تاريخ نادي ظفار، وأوضح كنه في ثنايا حديثه لـ ( عمان الرياضي) العديد من التفاصيل عن الإنجاز الذي حققه فريق ظفار مؤخرًا وحصوله على اللقب العاشر في بطولة الكأس الغالية و إلى التفاصيل:

# كيف ترى نجاح الحصول مع الفريق على الكأس لمرتين في 4 شهور؟

– نعم، الفوز ببطولة كأس صاحب الجلالة للمرة الثانية على التوالي مع نادي ظفار له طعم ومذاق مختلف خاصة أن البطولة تكتسب أهمية لكونها جاءت بعد البطولة السابقة التي حققناها في نوفمبر من العام الماضي (كأس الخمسين) والفارق بين البطولتين كما أسلفت لا يزيد عن الـ (4) أشهر ومن هناك يتضح حجم العمل والتضحية التي بذلت من الجميع في نادي ظفار في سبيل الوصول إلى منصات التتويج والحمد لله.

# كثيرون مندهشون من الجرأة وأسلوب فريق ظفار في التعامل مع المباريات؟

– قطعا أسلوب اللعب في نادي ظفار مختلف عن بقية الأندية ويعود هذا في الأساس إلى المدرب والخبير المدير الفني الكابتن رشيد جابر، وأنا على الصعيد الشخصي سمعت كثيرا بالكابتن رشيد جابر ولكنني لم أعمل معه وهذه هي تجربتي الأولى وكما يقولون: من رأى ليس كمن سمع، فهو للحقيقة والتاريخ مدرب كبير ويعرف ما يريد ويمتلك المقومات التي تمكنه من قيادة الفرق لتحقيق النجاح والبطولات وما حققناه مع ظفار يؤكد تماما تفوقه وتعاونه مع الجميع.. وبصورة عامة هو إحدى الخبرات العُمانية المتميزة في لعبة كرة القدم واسم كبير في عالم التدريب.

# ما هو مدى الانسجام والتفاهم بين المدرب وأعضاء الجهاز الفني؟

– هناك انسجام وتفاهم كبير بين الطاقم الفني والكابتن رشيد جابر وهو من المدربين الذين يهتمون بأدق التفاصيل ويتابع كل صغيرة وكبيرة وهذا سر النجاح، وعلى الصعيد الشخصي علاقتي بالكابتن رشيد جابر مميزة للغاية وبيننا تفاهم واحترام كبير والحمد لله

# هل سبق أن حققت بطولات مع نادي ظفار؟

– نعم حققت بطولة السوبر في العام (2019) وحققت بطولة الكأس مرتين وهذه نعمة كبيرة من الله

# تبدو سعيدًا في ديار ظفار؟

– بصراحة ظفار نادٍ كبير والجميع هناك ابتداء من مجلس إدارة النادي وعلى رأسهم الشيخ علي بن أحمد الرواس الذي يبذل ويقدم الكثير من الجهد والتضحيات ويقف على كل صغيرة وكبيرة ويشحذ الهمم وهو العامل الأول في النجاح بالإضافة إلى بقية الجوانب من أجهزة فنية وإدارية وقطعا اللاعبون يلعبون دورا كبيرا في النجاح والبطولات التي تتحقق.

# رأيك في المستويات التي يقدمها الكابتن فايز الرشيدي؟

– أولا الكابتن فايز الرشيدي استحق أن يكون حارس عُمان الأول لما له من خبرات وروح وحماس وغيرة على الشعار الذي يلعب به أي كان، وتجربته في ظفار والأندية التي لعب بها من قبل تؤكد ذلك على الصعيد الشخصي وطوال فترة عملي بنادي ظفار لم أجد منه إلا كل تقدير واحترام وهو حارس كبير بمعنى الكلمة ويتعامل باحترافية عالية ووصل إلى المكانة التي هو فيها لأنه الأفضل فعلا بما له من مقدرات وقدرات ورغبة حقيقية في تقديم الأفضل.

# المنتخب مقبل على تحديات هل تتوقع نجاح الرشيدي فيها؟

– فايز الرشيدي ضمن منظومة متكاملة من اللاعبين وهناك جهاز فني في المنتخب هو من يضع وصفة النجاح واعتقد أن المنتخب يضم أسماء مميزة على الصعيد الفني والرشيدي واحدٌ من هذه الأسماء وكما قلت: الدوافع والرغبة والحماس هي واحدة من أهم عوامل النجاح في أرضية الملعب وأسال الله التوفيق للمنتخب العُماني في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم ونهائيات كأس آسيا.

# كيف تنظر لتجربتك مع حراس ظفار؟

– الحكم على التجربة يكون من خلال المتابعين ومن لغة الأرقام وما نقدمه من عمل وبالتالي أعتقد أن أفضل من يقيمني هو الجمهور وكذلك من يتابعون عملنا عن قرب ويمكنك أن تسألهم عن ذلك لكن بصورة عامة التجربة ناجحة وبها العديد من الفوائد والحمد لله استطعنا أن نجهز حراسًا على مستوى عالٍ وهناك مواهب موجودة ستظهر خلال المستقبل القريب وتنال فرصتها مع الزعيم.

# مشوار ظفار في الدوري يواجه صعوبات أليس كذلك؟

– بكل تأكيد نعم المشوار في أي بطولة لن يكون سهلًا، فزنا بالكأس الغالية وكانت هناك منافسة، صحيح أننا هزمنا السويق بخماسية لكن هذا لا يعني أن البطولة كانت سهلة، بالعكس كانت هناك العديد من المباريات الصعبة وكل مباراة كنا ندخلها جاهزين من جميع النواحي ونحترم المنافس أيا كان ولذلك نحصل على ما نريد، وفي بطولة الدوري بالطبع لن تكون هناك مباريات سهلة وسنعمل بأقصى ما لدينا حتى نحقق ما نريد.

# أخيرا ماذا تقول؟

– أشكر صحيفة عمان على هذه الإطلالة ودعني أتقدم بالشكر والتقدير لجماهير ظفار التي رحبت بنا ودعمتنا وكذلك لا بد من تحية خاصة للشيخ علي الرواس رئيس النادي الذي قام بالكثير وهو دائم التحفيز لنا، وأسأل الله تعالى له الشفاء العاجل وأن يعود إلينا سليما معافى بإذنه تعالى.