الولايات المتحدة الأمريكية تقر خطة تحفيز اقتصادي قيمتها 1900 مليار دولار

لإيجاد 7 ملايين وظيفة جديدة وتخفيض تكاليف الرعاية الصحية

واشنطن (أ ف ب): وصف رئيس الولايات المتّحدة جو بايدن مصادقة الكونجرس على خطته الضخمة للإنعاش الاقتصادي بأنها «انتصار تاريخي» للأمريكيين، وهو حقق بذلك أول نجاحاته الكبرى منذ وصوله إلى سدة الرئاسة قبل 50 يوماً.
رغم توحد الجمهوريين على معارضة الخطة، وانضمام نائب ديمقراطي لهم، نجحت الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب في المصادقة على الخطة بـ220 صوتا مقابل 211 صوتا معارضا. ولدى صدور نتيجة التصويت وقف الديمقراطيون احتفاء وصفقوا داخل القاعة.
وسيُصدر بايدن لاحقا الخطة الضخمة البالغة قيمتها 1900 مليار دولار، وهو رقم يوازي إجمالي الناتج المحلي لإيطاليا.
وهو قال خلال خطاب في واشنطن حول حملة التلقيح: إن «هذا القانون يشكل انتصارا تاريخيا، تاريخيا للأمريكيين»، مضيفا أنه يعتزم توقيعه هذا الأسبوع.
وفي ما يشبه الرد على انتقادات الجمهوريين قال بايدن: إن «كل عنصر في خطة الإنقاذ الأمريكية يشكل استجابة لاحتياجات حقيقية».
وقالت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي في قاعة الجلسة: «نحن عند منعطف حاسم في تاريخ بلادنا».
في المقابل قال زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونل: «إنه أحد أسوأ القوانين على الإطلاق»، واعتبر أنه «مثال تقليدي لبرنامج ديمقراطي مضخّم».
وقال زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفين مكارثي: إنّ خطة التعافي الاقتصادي ليست سوى «قائمة أولويات لليسار» ولا تستجيب للجائحة.
وشدّد على أن تسعة بالمائة فقط من الخطة «على صلة بمكافحة كوفيد-19». وأودى الفيروس بحياة 527 ألف أمريكي وألحق أضرار كبيرة بالاقتصاد الذي سجّل العام الماضي انكماشا بلغت نسبته 3.5 بالمائة. ويتوقّع خبراء أن تسهم الخطة التي تحظى بتأييد واسع في الاستطلاعات في تعزيز النمو.
وقالت وزيرة الخزانة جانيت يلين في بيان «أعتقد أننا سنكون قادرين على استعادة كل الوظائف اعتباراً من العام المقبل».
وبحسب البيت الأبيض ستسهم الخطة في توفير أكثر من سبعة ملايين وظيفة جديدة هذا العام وستخفض تكاليف الرعاية الصحية وستنقذ الأرواح عبر دعم حملة التلقيح. ويؤكد البيت الأبيض أن الخطة ستقلّص بنسبة النصف معدّل الفقر لدى الأطفال. لكن خبراء اقتصاديين آخرين يحذّرون من مخاطر ارتفاع معدّل التضخّم.

شيكات للأمريكيين

وتموّل الخطة اللقاحات ضد كوفيد-19 وتبقي على مخصصات البطالة لملايين الأشخاص وترفع إلى 1400 دولار قيمة شيكات الدعم لأغلب الأمريكيين وتوسع نطاق التمويل الفدرالي لقطاع الرعاية الصحية.
وتلحظ الخطة رصد نحو 15 مليار دولار لحملة التلقيح، و50 مليار دولار للفحوص والتتبّع و10 مليارات لإنتاج اللقاحات.
كذلك ترصد الخطة 126 مليار دولار لمساعدة المدارس على إعادة فتح أبوابها على الرغم من الجائحة، كما و350 مليار دولار للولايات والمناطق.
وكانت الخطة تتضمن رفع الحد الأدنى للأجور، إلا أن هذا البند أسقط في مجلس الشيوخ حيث مارس سناتور ديمقراطي محافظ ضغوطا لخفض إعانات البطالة وسقف الشيكات. وتخوّف مراقبون من أن تؤدي هذه التنازلات إلى اعتراضات في صفوف التقدميين، إلا أن الديمقراطيين بكل أطيافهم دعموا الخطة.
وكان السناتور المستقل بيرني ساندرز قد أشاد لدى إقرار الخطة في مجلس الشيوخ السبت الماضي بما وصفه بأنه «أهم قانون صوّت عليه الكونجرس لمساعدة العمال منذ عقود». واتّحد الديمقراطيون لدعم الخطة التي لم يصوّت لصالحها أي جمهوري، وهو ما شكّل نكسة لجهود بايدن على صعيد إعادة توحيد البلاد وتخطي الانقسامات.وبعد إقرار خطة الإنعاش الاقتصادي يسعى بايدن لتمرير مشروع تشريعي يتعلق بالبنى الأساسية الأمريكية، يأمل أن يحصد توافقا أكبر بين الحزبين.