ليفربول ينسى معاناته المحلية ويبلغ ربع النهائي على حساب لايبزيج

(أ ف ب) – نسي ليفربول الانجليزي معاناته المحلية وجدد فوزه على “ضيفه” لايبزيج الالماني 2-صفر في اياب الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اوروبا لكرة القدم الاربعاء على ملعب “بوشكاش ارينا” في بودابست ليعبر الى ربع النهائي.
ومنح المصري محمد صلاح (70) والسنغالي ساديو مانيه (74) التأهل للفريق الاحمر بعد أن سجلا ايضًا هدفي الفوز بالنتيجة ذاتها في لقاء الذهاب.
ودخل بطل انكلترا الى المباراة متطلعًا لوضع الانتكاسة المحلية خلفه بعد سقوطه في ست مباريات متتالية على ارضه في الدوري وهو ما لم يحصل للنادي منذ ان ابصر النور قبل 129 عامًا، ما وضعه في المركز الثامن.
وتجدد اللقاء بين ليفربول و”ضيفه” لايبزيغ مرة أخرى في بودابست بسبب قيود السفر المفروصة من البلدين لاحتواء فيروس كورونا وسلالاته.
وكان لايبزيغ الذي بلغ نصف نهائي الموسم الماضي قبل ان يخرج امام باريس سان جرمان الفرنسي يمني النفس ان يحقق “ريمونتادا” امام بطل القارة ست مرات، آخرها عام 2019، إلا أن مشواره انتهى باكرًا نسبيًا ليصب تركيزه على المنافسات المحلية.
ويتخلف فريق المدرب يوليان ناغسلمان بفارق نقطتين فقط عن بايرن ميونيخ حامل اللقب في المواسم الثمانية الماضية في البوندسليغا ما يعزز آماله بلقب اول في تاريخه القصير، كما بلغ نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية.

صلاح ومانيه مجددًا

وأجرى المدرب الالماني يورجن كلوب خمسة تغييرات على التشكيلة الاساسية التي بدأت المباراة في الخسارة بهدف نظيف امام فولهام على ملعب “أنفيلد” الاحد، حيث عاد الظهير الايمن ترنت الكسندر-ارنولد، المدافع التركي اوزان كاباك المعار من شالكه الالماني، لاعب الوسط الاسباني تياجو الكانتارا، البرازيلي فابينيو الذي دخل من دكة البدلاء امام فولهام بعد عودته من الاصابة ومانيه.
فيما استمر غياب البرازيلي روبرتو فيرمينو للمباراة الثانية عن ثلاثي المقدمة في ليفربول بسبب الاصابة حيث حل مكانه مجددًا البرتغالي ديوجو جوتا العائد الاحد من الاصابة.
اما ابرز الغائبين في صفوف لايبزيج كان الظهير-الجناح الايسر الاسباني أنخيلينيو المعار من مانشستر سيتي االانجليزي بسبب الاصابة.
وجاء التهديد الاول في المباراة من الفريق الالماني بعد ان وصلت الكرة الى الدنماركي يوسف بولس داخل المنطقة بعد هجمة مرتدة، فانزلق لكنه نجح في تمريرها الى الاسباني داني اولمو الذي سدد على المرمى أبعدها الحارس البرازيلي اليسون بيكر (10).
وأنقذ الحارس المجري بيتر جولاتشي فرصة محققة لليفربول بتصدٍ رائع لرأسية جوتا اثر ركنية نفذها الكسندر-ارنولد (19).
وأتيحت فرصة أخرى لليفربول عندما مرر ألكانتارا كرة جميلة خلف المدافعين نحو صلاح على مشارف المنطقة أبعدها مرة أخرى غولاتشي المتألق لتتهيأ امام مانيه الذي حاول متابعتها رأسية أبعدها الدفاع (24).
وأتت أخطر فرصة للايبزيج عبر تسديدة زاحفة من السويدي ايميل فورسبيرغ بتسديدة زاحفة بيسراه من داخل المنطقة مرت على بعد سنتمرات من القائم (32).
وواصل جوتا مسلسل إهدار الفرص عندما انفرد مرة أخرى بالحارس على مشارف المنطقة وسدد كرة تصدى لها جولاتشي مرة أخرى (41).
وعاند الحظ مجددًا البرتغالي عندما وصلت الكرة الى صلاح داخل المنطقة، أبعدها من امامه المدافع الفرنسي دايو اوباميكانو الذي سينتقل الى بايرن الموسم المقبل، لتتهيأ أمام جوتا الا انه سدد بمحاذاة القائم (45+1).
ولم تشهد انطلاقة الشوط الثاني فرص محققة، إذ انتظر لايبزيج حتى الدقيقة 64 ليهدد عبر الكوري الجنوبي هي-تشان هوانغ، بديل بولسن، الا ان تسديدته البعيدة المدى بيسراه علت العارضة.
واصل “الضيوف” ضغطهم ونابت العارضة عن اليسون بإبعاد رأسية البديل الآخر النروجي الكسندر سورلوث إثر عرضية عن الجهة اليسرى من هوانغ (65).
وافتتح ليفربول التسجيل بعد هجمة مرتدة وصلت على اثرها الكرة الى جوتا ومنه الى صلاح على مشارف المنطقة قبل ان يتوغل الدولي المصري الى داخلها ويسدد كرة زاحفة بيسراه على يسار جولاتشي (70).
ولم يتأخر مانيه في مضاعفة النتيجة بعد عرضية عن الجهمة اليمنى من البلجيكي ديفوك اوريجي، بديل جوتا، تابعها السنغالي على باب المرمى في الشباك (74).