سان جرمان يحطّم أحلام “ريمونتادا” برشلونة ونافاز السد المنيع

ليلة درامية في حديقة الامراء

(أ ف ب) – ودّع نادي برشلونة الإسباني مسابقة دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2006-2007، بتعادلة 1-1 مع مضيفه باريس سان جرمان الفرنسي في لقاء الإياب بعد سقوطه ذهابًا على ارضه 4-1، في مباراة شهدت تألقاً للحارس الكوستاريكي كيلور نافاس.
وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لمثله، إذ تقدم فريق العاصمة الفرنسية عن طريق كيليان مبابي من ركلة جزاء (30)، فيما أدرك الأرجنتيني ليونيل ميسي التعادل (37).
وكان سان جرمان ألحق خسارة مذلة ببرشلونة بفوزه عليه في عقر داره ذهاباً 4-1 على ملعب “كامب نو” بقيادة نجمه الشاب مبابي الذي سجل ثلاثية حينها.
لذا دخل فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المباراة بأريحية أكبر للعبور إلى ربع النهائي في ملعبه الشهير بحديقة الامراء، رغم انتكاسته المحلية الصغيرة عندما سقط بهدفين نظيفين أمام موناكو في الدوري المحلي بعد الفوز القاري.
لكن رغم ذلك، خيّم الخوف على الباريسيين قبل المباراة من الذكرى الأليمة للريمونتادا التاريخية في العام 2017 أمام المنافس نفسه وفي الدور نفسه، عندما فاز برباعية نظيفة ذهاباً قبل أن يسقط 6-1 في برشلونة.
كما أن إمكانية عودة برشلونة في المباراة كانت واردة، خصوصاً مع غياب نجم سان جرمان البرازيلي نيمار لعدم تعافيه من الإصابة، هو الذي كان نجم الريمونتادا حينما كان في صفوف برشلونة ذلك الوقت.
من جهته، كان يدرك فريق المدرب الهولندي رونالد كومان أن مهمته تتطلب معجزة كبيرة، لكن الأمل بقي قبل المباراة لاسيما بعدما حقق “ريمونتادا” صغيرة الاسبوع الفائت بتعويض تأخره 2-صفر ذهاباً في نصف نهائي كأس إسبانيا أمام إشبيلية إلى فوز 3-صفر إياباً بعد التمديد.
لكن الرياح لم تجر كما اشتهت سفن النادي الكاتالوني الذي خاض أولى مبارياته أمام أعين رئيسه الجديد-القديم جوان لابورتا الذي أعيد انتخابه الاحد، هو الذي ترأس مجلس إدارة النادي بين عامي 2003 و2010 وهندس التشكيلة الرائعة في حقبة المدرب السابق جوزيب جوارديولا.
ورغم تحقيق برشلونة نتائج رائعة محلياً مع 10 انتصارات في آخر 11 مباراة في الدوري وحافظ على سجله خالياً من الهزائم للمباراة السادسة عشرة توالياً، كان عاجزاً عن تسجيل أكثر من هدف الأربعاء.

نافاس السد المنيع

نافاز بطل المباراة وسد منيع

وبدأت المباراة بهجوم ضاغط من برشلونة، وجاء التهديد الأول في الدقيقة التاسعة من ركلة حرة نفذها ميسي، لكنها اعتلت مرمى نافاس.
وفي الدقيقة العاشرة سدد الفرنسي عثمان ديمبيلي كرة سهلة بين أحضان نافاس، قبل أن يهدر ميسي فرصة افتتاح التسجيل عندما مرر له ديمبيلي عرضية داخل منطقة الجزاء فشل في ترويضها (24).
وبعد خمس دقائق، احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لسان جرمان إثر تدخل للفرنسي كليمان لانغليه على الأرجنتيني ماورو إيكاردي، فانبرى لها مبابي وسددها صاروخية إلى يمين الحارس الألماني مارك-أندريه تير شتيغن، ويعلن عن تقدم فريقه (29).
ومرر الفرنسي أنطوان غريزمان كرة في عمق دفاع سان جيرمان إلى مواطنه ديمبيلي، فسددها بين أحضان نافاس (34).
وانتفض برشلونة سريعاً، ونجح ميسي في تسجيل هدف التعادل لبرشلونة في الدقيقة 37، بتسديدة صاروخية رائعة بيسراه من خارج منطقة الجزاء في اعلى الزاوية اليمنى لمرمى نافاس.
وكاد برشلونة يتقدم عندما احتسب الحكم ركلة جزاء للفريق الكاتالوني بعد التحام بين لايفن كورزاوا وغريزمان، لكن نافاس تألق أمام ميسي وتصدى للكرة (45+2).
ومع بداية الشوط الثاني، واصل برشلونة الضغط، وكاد ميسي أن يضاعف النتيجة عندما تلقى كرة من جوردي ألبا داخل المنطقة، وكاد أن يسدد ويسجل لولا تدخل المدافع البرازيلي ماركينيوس (61).
وتألق نافاس مجدداً في التصدي لكرة رأسية قوية من سيرجيو بوسكيتس داخل المنطقة، وحولها إلى ركنية (69).
وفرض برشلونة إيقاعه على المباراة وأجبر لاعبي سان جرمان على التراجع إلى الدفاع، لكن بلا نجاعة.
ومن هجمة مرتدة، كاد مبابي أن يسجل الهدف الثاني لسان جرمان في الدقيقة (90+1) لكن تسديدته جاءت قوية أعلى المرمى، لتنتهي المباراة بعبور الباريسيين بنتيجة 5-2 في مجموع المباراتين.