الطيران العماني ينال تصنيف ٥ نجوم من سكاي تراكس على التدابير الوقائية من «كوفيد-19»

حصد الطيران العماني تصنيف «خمس نجوم» في تدقيق السلامة لإجراءات «كوفيد-19» الوقائية وتصنيف 5 نجوم على إجراءات السلامة في قاعاته الخاصة بمسافري درجة رجال الأعمال والدرجة الأولى في مطار مسقط الدولي.
وحول هذا التصنيف قال عبدالعزيز بن سعود الرئيسي، الرئيس التنفيذي للطيران العماني: «إن تأثير جائحة كوفيد-19 على قطاع الطيران العالمي ما زال قائما ومستمرًا، وعلى أثره، نواصل اتباع أقصى وأفضل التدابير الوقائية لضمان صحة وسلامة ضيوفنا المسافرين وموظفينا في جميع الأوقات. إن تحقيق هذا التصنيف العالمي العالي في فئتين مختلفتين يعكس ما نوليه من أهمية كبرى في هذا الشأن، كما ويعزز من مسؤوليتنا في مواصلة توفير تجربة سفر آمنة لضيوفنا وأطقمنا الجوية خلال فترة الجائحة وفي كل الأوقات».
وتأتي هذه النتائج المشرفة في أعقاب مراجعة دقيقة أجراها فريق سكاي تراكس في شهر يناير، 2021 قيَّم من خلالها عددا من الرحلات طويلة وقصيرة المدى، حيث شملت تقييم المعايير الصحية المتعلقة بكوفيد-19 ومعايير الخدمة والمرافق المختلفة التابعة للطيران العماني في مطار مسقط الدولي، وخلال شهر فبراير، 2021 أضاف الطيران العماني عددا جديدا من التحسينات على إجراءاته الوقائية المرتبطة بالجائحة تتماشى مع معايير تصنيف فئة الخمس نجوم.
وعن هذا الفوز قال إدوارد بليستيد، الرئيس التنفيذي لمنظمة سكاي تراكس العالمية: «لقد استغل الطيران العماني فترة التوقف المؤقت خلال عام 2020 في التخطيط والعمل بفعالية عالية على تطبيق نظام سلامة صارم وعالي الكفاءة لموظفيه وضيوفه المسافرين على حد سواء. لقد أكد التدقيق والتقييم على كفاءة التدابير الوقائية المطبقة من قبل الطيران العماني. وفي الوقت الذي التزم فيه الناقل بإجراءات سلامة صارمة، واصل تقديم تجربة سفر مريحة وسلسة لضيوفه، بالإضافة إلى المحافظة على معايير جودة عالية خلال كافة مراحل الرحلات».
و منذ مطلع الجائحة في العام الماضي، أصبحت معايير الصحة والسلامة الصارمة جزءا لا يتجزأ من تجربة الضيوف المسافرين على متن الطيران العماني. ولا يزال تطبيق وتطوير هذه المعايير والتدابير الوقائية في طليعة الأولويات التشغيلية للناقل، فقد كان الطيران العماني سباقا في الاستجابة للتحديات الصحية الناجمة عن الجائحة ليس على متن طائراته فحسب، بل عبر تجربة الضيوف المسافرين بأكملها. ويواصل الطيران العماني تنفيذ خطط وقائية لمواجهة الأزمات ملتزما بوعده الذي أطلقه عبر وسم «سافر مطمئنا».
ينفذ الطيران العماني التدابير والإجراءات الوقائية الشاملة في جميع مراحل تجربة السفر في المطار وعلى متن الطائرة. مع التشديد على الالتزام بممارسات التباعد الاجتماعي وتقليل التواصل المباشر من بداية الرحلة إلى نهايتها إلى أدنى حد ممكن، كما يتم مراقبة الدخول إلى مطار مسقط الدولي عن طريق الماسحات الضوئية الحرارية، ويعد فحص درجة الحرارة إجراء إلزاميا لكافة الضيوف المسافرين والموظفين. وتحافظ الحواجز الوقائية على مسافات تواصل آمنة بين الضيوف وموظفي تسجيل إنهاء إجراءات السفر، وتذكر اللافتات الأرضية حول المطار، بما في ذلك مناطق الانتظار، الضيوف والموظفين بالحفاظ على مسافة آمنة في جميع الأوقات. ويعد ارتداء الكمامات إجراء إلزاميا لكافة الضيوف المسافرين والأطقم الجوية والموظفين طوال رحلتهم وفي كل الأوقات.
وبغرض تقليل التواصل بين الضيوف والطاقم، يعمل الطيران العماني على تقديم الأطعمة والمشروبات في شكل علب على طراز «بينتو» أثناء تقديم الوجبات. وتقتصر الأمتعة المحمولة على متن الطائرة على الحاسوب المحمول، وحقيبة اليد، وحقيبة العمل، وأغراض الأطفال. و من أجل الغرض نفسه، حظرت المجلات والمواد المطبوعة الأخرى مؤقتًا، إلا أنه يتم توزيع سماعات الرأس وأغطية مساند الرأس وأغطية الوسائد والبطانيات المعقمة بالكامل على متن الرحلات. كما تم تكييف الخدمة على متن الطائرة لتلائم مقصورات درجة رجال الأعمال والدرجة السياحية، ليشمل ذلك توفير أغطية الأطعمة الساخنة والباردة، وتقليص فترات توفير خدمة توصيل الوجبات والمشروبات، و توفير مستلزمات النظافة كمعقم اليدين، والمناديل المبللة المطهرة، وكمامات الوجه الاحتياطية. كما يوفر الطيران العماني لأطقمه الجوية المستلزمات الوقائية الضرورية والتي تشمل الكمامات الواقية والقفازات ومعقمات اليدين المعتمدة من قبل السلطات الصحية. حيث يرتدي طاقم الضيافة الجوية فور مباشرة الرحلات المجدولة رداءً واقيا يغطي الجسد بالكامل لتوفير الحماية القصوى لهم يشمل الكمامات وقفازات اليدين.
وتأتي هذه الإجراءات بالتزامن مع تطبيق الطيران العماني برنامج سلامة مكثفًا وشاملًا يتضمن التعقيم والتنظيف في نهاية كل رحلة، واستخدام مرشحات جسيمات الهواء عالية الكفاءة «هيبّا»، التي تعمل على تدفق وتنقية الهواء داخل الطائرات، وامتصاص كل الجسيمات الدقيقة بكفاءة كل 2-3 دقائق. كما دشن الناقل مؤخرًا برنامج مساحتي الذي يتيح للضيوف المسافرين ترك المقعد المجاور لهم شاغرا في الدرجة السياحية.