الاتحاد الآسيوي يختار ظفار ضمن قائمة أفضل فرق غرب آسيا

كتب – ياسر المنا

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر موقعه الرسمي أفضل الأندية في البطولات المحلية لدول غرب آسيا في شهر فبراير الماضي، والتي شهدت ملاعبها الكثير من اللحظات التنافسية بين الأندية حيث باتت حظوظ بعضها أكثر وضوحًا مع تقدم المراحل.
وسلّط الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على أهم معالم المنافسة بين فرق المنطقة ضمن سلسلة التقارير المتنوعة عبر استفتاء دوري شهري يبرز أهم ما تحقق لتلك الفرق لمعرفة هوية النادي الأبرز على مستوى غرب آسيا.
وتم اختيار نادي ظفار ضمن أفضل الفرق في منطقة غرب آسيا بجانب الشباب السعودي والسد القطري والجزيرة الإماراتي والقوة الجوية العراقي وتشرين السوري والرفاع البحريني مع استعراض إنجازات كل منها.
وذكر التقرير أن نادي ظفار العماني حقق نجاحات كبيرة خلال الشهر الماضي لا سيما في مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم حيث تغلب على فريق المصنعة مرتين في ربع النهائي 2-0 و3-0، ونجح في إقصاء فريق السيب بعد تعادلهما ذهابًا 0-0 والفوز إيابًا 2-1 ليبلغ المشهد الختامي للمسابقة، قبل أن يتوج باللقب يوم الأحد الماضي.
وإن كان مشوار ظفار في الدفاع عن لقبه في الكأس ناجحًا، فإن الفريق يأمل بالمحافظة على حظوظه في مسابقة الدوري التي فاز فيها خلال شهر فبراير مرة واحدة مقابل تعادلين وبقي في المركز الثاني على لائحة الترتيب العام.
وجاء فريق الشباب السعودي ضمن القائمة بوصفه متصدر الترتيب العام بفارق 3 نقاط عن أقرب ملاحقيه فريق الهلال بعد أن حقق 3 انتصارات مميزة مقابل خسارة وحيدة كانت أمام الفتح.
وفاز الشباب خلال شهر فبراير على النصر برباعية نظيفة وعلى الأهلي بثلاثية دون رد أيضا، وتفوق على الرائد 4-1 مسجلًا 12 هدفًا مقابل 3 أهداف فقط دخلت شباكه ليقدم أوراق اعتماده بقوة في مشوار المنافسة على اللقب.
واختير السد القطري بعد أن رفض الخسارة هذا الموسم لا سيما في المواجهة الأخيرة لشهر فبراير التي جمعته أمام العربي وظل فيها متأخرًا بالنتيجة بهدف مقابل هدفين حتى الدقيقتين 90 و90+2 التي قلب الطاولة فيها على منافسه وظفر بالعلامة الكاملة عن جدارة واستحقاق.
ولم يكن الفوز على العربي هو الوحيد للسد في الشهر الماضي بل تغلب أيضا على الأهلي بثلاثية نظيفة، قبل أن يحسم اللقب مطلع الشهر الجاري.
وفي الدوري الإماراتي اختار الاتحاد الآسيوي فريق الجزيرة بعد نجاحه في التمسك بالصدارة حينما جمع مع نهاية شهر فبراير 40 نقطة بفارق 3 نقاط عن الشارقة آخر المتوجين باللقب و4 عن بني ياس صاحب المركز الثالث ليشتد الصراع بين فرق المقدمة بعد مرور 18 جولة.
ونجح الجزيرة بقوة في الشهر الماضي حينما حسم مواجهة القمة مع الشارقة وتغلب عليه بثلاثة أهداف دون مقابل، لكن تلك النتيجة لم تكن وحدها الإيجابية لفريق العاصمة، بل سبق له وأن فاز على الظفرة 5-1 وعلى اتحاد كلباء 6-0 وتعادل مع بني ياس 3-3 في مواجهة شهدت تقلبات عديدة.
وجاء فريق فريق القوة الجوية العراقي ضمن قائمة أفضل الأندية بعد أن جمع العلامة الكاملة في منافسات الدوري في شهر فبراير، وحقق 4 انتصارات متتالية كانت على حساب الطلبة والميناء والحدود والكهرباء ليوسع الفارق بينه وبين الزوراء إلى 7 نقاط بعد مرور 21 جولة.
ويأمل فريق القوة الجوية أن يسترد لقب المسابقة الغائب عن خزانته منذ الموسم 2016-2017، حيث مع انتهاء شهر فبراير كان يحتل حتى الآن المركز الأول برصيد 47 نقطة 14 انتصارًا و5 مباريات انتهت له بالتعادل مقابل خسارتين فقط، كما يعتبر الفرق الأقوى هجوما بـ34 هدف مقابل 12 دخلت مرماه.
وحصل فريق الرفاع البحريني على النادي الأفضل في بلاده بعد رفض قطاره التوقف عن السير في شهر فبراير وحقق فوزين في مسابقة الدوري ضمنا له مواصلة الابتعاد بالصدارة بفارق مريح للغاية عن أقرب منافسيه، حيث يملك 28 نقطة مقابل 19 للرفاع الشرقي الذي يملك مباراة مؤجلة.
وعلى صعيد مسابقة كأس الملك نجح الرفاع أيضا في الوصول إلى المباراة النهائية بعد فوزه على الرفاع الشرقي تحديدا بهدفين مقابل هدف في لقاء الدور قبل النهائي الذي أقيم الشهر الماضي، قبل أن يحسم اللقب مطلع الشهر الجاري، مما يؤكد جدارة «السماوي» بأن يكون من أبرز فرق غرب آسيا على هذا الصعيد.

تشرين السوري

واختير نادي تشرين السوري في القائمة بعد نجاحه في القسم الأول من الدوري وحصوله على المركز الأول مناصفة مع فريق الجيش، فضّ حامل اللقب الشراكة مع الأخير خلال شهر فبراير الماضي بعد أن رفع رصيده إلى 40 نقطة بفارق نقطتين فقط عنه.
وحقق فريق تشرين ثلاثة انتصارات على الفتوة 1-0 وعلى الحرية 3-1 وعلى الوحدة 3-0 وتعادل مع الساحل بدون أهداف، في حين تلقى خسارته الثانية هذا الموسم وكانت أمام فريق حطين بهدف دون رد.