الشرطة وبنك مسقط يواصلان مكافحة الاحتيال الإلكتروني المالي

تواصل شرطة عمان السلطانية وبنك مسقط تنفيذ الحملة التوعوية ضد جرائم الاحتيال الإلكتروني المالي، والتي تشمل مختلف وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وذلك تماشيًا مع جهودهما في مجال المسؤولية الاجتماعية وتثقيف الجمهور العام للتعرف على الممارسات الاحتيالية الجديدة وما يرافقها من استغلال للأوضاع الراهنة لا سيما في أعقاب تفشي جائحة كوفيد-19، حيث واصل المحتالون في جميع أنحاء العالم بابتكار طرق جديدة للاحتيال على الناس مستغلين إقبال الناس على استخدام الأنترنت في شراء مختلف المستلزمات وأيضا عقد الصفقات التجارية.
وتهدف الحملة المشتركة بين شرطة عمان السلطانية وبنك مسقط إلى توعية أفراد المجتمع بأنواع جرائم الاحتيال الإلكتروني وأساليبها وكيفية التعامل معها والعمل على الحد منها، والتوضيح لأفراد المجتمع عن الظواهر السلبية التي تنتج عن جرائم الاحتيال الإلكتروني المالي والعمل على تعزيز مجالات التنسيق والتعاون بين مختلف المؤسسات وأفراد المجتمع للحد من خطورتها من خلال نشر العديد من رسائل التوعية والقيام بإجراء مقابلات إذاعية وتلفزيونية وحوارات صحفية ، علماً أنه يمكن للجميع في حالة وجود أي استفسارات حول موضوع الاحتيال الإلكتروني الاتصال برقم شرطة عمان السلطانية على الرقم 80077444
وخلال الفترة الماضية وضمن الحملة التوعوية المشتركة بُث عدد من الأعمال المرئية الجديدة التي تعرض في عدد من القنوات الإعلامية والمواقع والصحف الإلكترونية مثل التلفزيون العماني وحسابات الإذاعات والصحف اليومية التقليدية والإلكترونية وتبث من خلالها رسائل هادفة تحاكي آخر مستجدات وطرق الاحتيال الإلكتروني المالي وتحذر من عواقب الوقوع فيها والانجرار خلفها ومن بينها القيام بعمليات الشراء عبر الأنترنت بدون التأكد من الأشخاص أو الجهات التي يتم التعامل معها، وعلى صعيد متصل يواصل بنك مسقط تذكير زبائنه بأن حالات الطوارئ والأحداث العالمية غالبًا ما يتم استغلالها من قبل المحتالين للإيقاع بالضحية مما يتطلب البقاء في حالة تأهب في جميع الأوقات واتباع الممارسات المصرفية الآمنة بما في ذلك عدم الكشف عن تفاصيلهم المصرفية للآخرين والتحقق عدة مرات من تفاصيل الحساب والتحقق من هوية الشخص قبل تحويل الأموال باستخدام وسائل اتصال بديلة مثل المكالمات الهاتفية قبل الشروع في تحويل الأموال أو الدفع.
كما أشار البنك إلى أن قنوات الاتصال مثل البريد الإلكتروني ليست دائمًا آمنة حيث يمكن للمحتالين استخدام معرفتهم التقنية للاطلاع ومراقبة رسائل البريد الإلكتروني بين الزبون والشركات أو المؤسسات حيث يقومون في مثل هذه الحالات باستبدال التفاصيل المذكورة لتحويل الأموال بتفاصيل الحسابات البنكية للمحتال بحيث يتم تحويل الأموال إلى الحساب الخاطئ.