أول تجربة زراعية للترقيد الهوائي للنخيل بالعوابي

لضمان الحفاظ على النوعيّات النادرة
العوابي – خليفة بن سليمان المياحي
تم بولاية العوابي بمحافظة جنوب الباطنة اليوم تنفيذ أول تجربة زراعية لما يسمى (بالترقيد الهوائي للنخيل)، وقال ناصر بن نافع الهطالي، منفذ التجربة: إن طريقة الترقيد الهوائي للإكثار من أشجار الحمضيّات كانت معروفة ومألوفة لدى المزارعين من قبل، لكنني قمت بتنفيذ هذه العملية لأول مرة في مزرعتي، ولم تكن معروفة ولم يسبق أن جربت على مستوى الولاية وهي عملية الترقيد الهوائي للنخيل.
وأوضح ناصر الهطالي أن تفاصيل طريقة الترقيد تبدأ أولا بإزالة كرب النخيل إلى مستوى الوصول لجذع النخلة بمقاس متر واحد عن القمة، ثم تلف بقطعة بلاستيك شفافة في مكان عمليّة الترقيد الهوائي وتربط بإحكام بهدف الاحتفاظ بالرطوبة في ذلك المكان، بعدها تتم إضافة الأسمدة المحفزة من نوع (البتموس والبرلايت) وقليلا من القرفة لأنها تساعد في نمو الجذور أو ما تسمى محليّا (بالعروق) واستخراجها من جذع النخلة، بعدها تتابع عمليّة الترقيد لمدة تتراوح بين أربعة وستة أشهر من بداية العملية مع إضافة الماء في الكيس بين فترة وأخرى والتأكد من وجود الرطوبة الدائمة بداخلها، وتمت التجربة على نخلة النغال ومن فوائد التجربة المحافظة على الأصناف النادرة من النخيل خاصة التي لا توجد تحتها صروم أي (شتلات) وعملية الترقيد الهوائي للنخيل أيضا تساعد على استئناف ثمرها وإنتاجها مباشرة وليس مثل الصرم الصغير التي تأخذ وقتا طويلا حتى تبدأ الإنتاج كما أنها تكون قصيرة ويسهل الوصول إليها.