رسميًا.. السلطنة تستضيف التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد طوكيو.. أبريل المقبل

تستضيف السلطنة ممثلة في مؤسسة “عمان للإبحار” رسميا التصفيات الآسيوية النهائية للإبحار لفئة قوارب 49 والمؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021، وبذلك بالمدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 1 – 8 أبريل المقبل، وذلك بعد موافقة اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار جائحة كورونا بالسلطنة، وجاءت موافقة اللجنة العليا بعد البروتوكول الطبي الصارم والذي اتخذه مشروع عمان للإبحار والأخذ بجميع الإجراءات الاحترازية المتبعة في مثل هذه الفعاليات والعمل بالبروتوكول الطبي المقر من الجهات المختصة بالسلطنة للوقاية من فيروس كورونا.
وكان الاتحاد الدولي للشراع قد قرر تأجيل التصفيات الآسيوية النهائية للإبحار لفئة قوارب 49 والمؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021، والتي كان من المقرر إقامتها في نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت خلال الفترة من 14-21 فبراير الماضي، كما قرر الاتحاد الدولي سحب استضافة أبوظبي لعدم تطبيق الشروط المقدمة من الاتحاد الدولي، وقد اسند الاتحاد للسلطنة ممثلة في مؤسسة “عمان للإبحار” تنظيم التصفيات الأولمبية وذلك للخبرات التراكمية الكبيرة التي تملكها السلطنة في تنظيم البطولات القارية والدولية في هذه الرياضة، وأيضا وجود الكوادر البشرية العمانية المؤهلة والتي تمتلك الخبرة الكبيرة من خلال المشاركة في تنظيم البطولات المحلية والآسيوية والعالمية.
وقد أبدت العديد من الدول الآسيوية المشاركة في هذه التصفيات ارتياحها الكبير من إسناد الاتحاد الدولي للشراع للسلطنة استضافة التصفيات الأولمبية، وذلك لقرب السلطنة من دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث إن الكثير من الدول المشاركة في التصفيات كانت قد خاضت العديد من المعسكرات في مدينة أبوظبي وسهولة انتقالها إلى السلطنة لخوض غمار التصفيات الأولمبية، وأيضا بعد الخبرة الكبيرة التي اكتسبتها السلطنة في تنظيم البطولات والمسابقات الإقليمية والقارية والدولية في رياضة الإبحار.

مشاركة الفريق الأولمبي

من جانبه يواصل الفريق الأولمبي للإبحار المكون من البحارة مصعب الهادي، وليد الكندي، وعبدالرحمن المعشري، وأحمد الحسني تدريباتهم المكثفة بالمدينة الرياضية بالمصنعة وذلك في خطوة أخيرة تفصل أبطال السلطنة في الفريق الأولمبي والذي يملأه الأمل بالوصول إلى دورة الألعاب الأولمبية طوكيو والتي من المقرر إقامتها خلال الفترة من 23 يوليو وحتى 8 من شهر أغسطس 2021 وحجز المقعد الوحيد في هذه الرياضة.
ومن المتوقع أن يشارك في التصفيات الآسيوية النهائية حوالي 150 بحارا يمثلون 24 دولة من قارة آسيا، وكان الفريق الأولمبي للإبحار المكون من البحارة، مصعب الهادي، وليد الكندي، وعبدالرحمن المعشري، وأحمد الحسني قد خاص معسكرات خلال الفترة الماضية بدولة الإمارات العربية المتحدة، إلا أن قرار التأجيل من الاتحاد الدولي عجل بعودة الفريق إلى السلطنة، وكان الفريق الأولمبي للإبحار قد غادر إلى الإمارات قبل أيام من أجل خوض تدريباته الاستعدادية الأخيرة قبل خوض غمار التصفيات النهائية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021، حيث استهل الفريق تدريباته بمعسكر تدريبي في مدينة دبي خلال الفترة من تاريخ 11-21 يناير الماضي، وذلك من أجل التأهل لأولمبياد طوكيو للمرة الأولى في تاريخ السلطنة في رياضة الإبحار، وكان من المتوقع وضمن خطة الفريق أن يتوجه بعدها إلى العاصمة أبوظبي لخوض المعسكر التدريبي الأخير في الفترة من تاريخ 22 يناير ولغاية 13 فبراير الماضيين، قبل أن يخوض البطولة الأخيرة والحاسمة بنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في الفترة من تاريخ 14-21 فبراير الماضي، إلا أن قرار الاتحاد الدولي للشراع ساهم في سرعة إنهاء المعسكر المغلق وعودة الفريق إلى السلطنة، وقد بدأ الثنائي مصعب الهادي ووليد الكندي مشوارهما الاستعدادي نحو التأهل لدورة الألعاب الأولمبية بتحقيقهما المركز الأول والميدالية الذهبية في البطولة الآسيوية للإبحار الشراعي 2019 لفئة قوارب 49 ومن ثم خوض بطولتي أوقيانوسيا والعالم للإبحار الشراعي بشواطئ مدينة أوكلاندا النيوزيلاندية والبطولة الآسيوية لقوارب 49 الشراعية بسواحل مدينة جيلونغ.

مرافق أولمبية

التصفيات الآسيوية النهائية للإبحار لفئة قوارب 49 والمؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021، ستقام بالمدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 1 – 8 أبريل المقبل، بحكم أن المدينة الرياضية بالمصنعة مهيأة بجميع المرافق والتي تسهل إقامة أي تصفيات أو بطولة مهما كان حجم المشاركين ومنها رياضة الإبحار، ونظرا لما توفّره المدينة الرياضية بالمصنعة -خلال البطولات السابقة- بمرافقها الأولمبية الكثير من المزايا للمشاركين والمنظمين والزوار، حيث جاء تأسيس المدينة الرياضية منذ البداية لاستضافة مثل هذه الفعاليات العالمية، علاوة على ما تمتاز به سواحل ولاية المصنعة من ظروف مواتية بسمائها الزرقاء الصافية، وحرارتها المعتدلة ورياحها الثابتة المناسبة جدا للسباقات. وتواصل المدينة الرياضية بالمصنعة استضافتها لأهم الأحداث المحلية والخليجية والإقليمية والعالمية، حيث دأبت مؤسسة عمان للإبحار على استضافة أهم البطولات الدولية على مرافق المدينة الرياضية ومن هذه البطولات التي تقام سنويا هي بطولة أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي وهي البطولة الأكبر في المنطقة والأكثر شهرة في فعاليات الإبحار الشراعي للناشئين، حيث تستقطب هذه البطولة البحّارة الناشئين من مختلف مدارس الإبحار الشراعي التابعة لمؤسسة عُمان للإبحار للتنافس وخوض مجريات السباقات ضد مجموعة من البحّارة الدوليين البارزين والذين يتميزون بمستويات أدائهم القوية، وذلك بهدف تبادل الخبرات والمهارات فيما بينهم، حيث ستقام السباقات وسط ظروف مناخية مثالية لممارسة هذه الرياضة، كما تعد بطولة أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي إحدى أبرز الفعاليات التي أسستها عُمان للإبحار في عام 2011م وتحرص على إقامتها بشكل سنوي، والتي يخوض خلالها البحّارة الناشئون المنافسات عبر قوارب من فئات الأوبتمست التي تعتبر القاعدة الأولى للبحّارة الناشئين وفئة قوارب الليزر 4.7 والليزر راديال وأخيرا فئة التزلج بالألواح الشراعية آر إس إكس وتكنو، بالإضافة لفئة “آي فويل” والتي تم اعتمادها مؤخرا من قبل الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي.