مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.. صرح رياضي حاز على جائزة اليونسكو

تمتلك السلطنة عشرة مجمعات رياضية أنشئت بأعلى المواصفات العالمية موزعة على محافظات السلطنة حيث تقدم خدماتها المتميزة لكافة شرائح المجتمع كالاتحادات والأندية واللجان الرياضية بالإضافة إلى الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، ويعتبر تكامل البنية الأساسية للمرافق الرياضية أساسا مهمًّا للنهوض بالنشاط الشبابي والرياضي، ومنذ بدايات العهد الزاهر للسلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه- أوْلى رعايته الكريمة للعمل على تطوير البنية الأساسية والمرافق الرياضية لتكون منتشرة في ربوع هذا الوطن الغالي كافة، وبما وصلت إليه البنية الأساسية الرياضية من مرافق وتجهيزات.
وقد سارعت الحكومة لإنشاء المجمعات الرياضية والشبابية، التي تتوفر فيها المقومات الأساسية والبيئة المناسبة للممارسة الرياضية، فزُوّدت بالمرافق الرياضية وفق الأسس العلمية والفنية العالمية، وبالكوادر التدريبية المؤهلة لبناء جيل من الرياضيين قادر على تحقيق الإنجازات الرياضية في مختلف المشاركات في المحافل الرياضية إقليميا وآسيويا ودوليا. وتعتبر المجمعات الرياضية في السلطنة من أهم المنشآت الرياضية، وهي مجمعات مستجيبة للاشتراطات الفنية والدولية، بما أهّلها لاحتضان عديد البطولات والاستضافات العالمية. وتتعزّز الأهمية البالغة لتلك المجمعات في ربوع السلطنة من واقع ما تقدمه من خدمات هامة للمنظومة الرياضية برمّتها وفي فروعها التنافسية والتربوية وللرياضة للجميع، حيث تستخدم مرافقها المختلفة من قبل الأندية الرياضية (44 ناديًا)، بالإضافة إلى استخدامها من قبل المدارس والأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة.
ويأتي في طليعة المجمعات الرياضية، مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وقد تم افتتاحه بتاريخ 19 / 10 / 1985م، وحاز على الجائزة الدولية من قبل اليونسكو عام 1995م كأفضل مؤسسة شبابية تقدم خدمات رياضية وتربوية متميزة للشباب. من جانب آخر فقد اعتُمِد وصُنِّف من قبل الهيئات الرياضية الآسيوية، وعلى رأسها المجلس الأولمبي الآسيوي، كمجمع رياضي من المستوى العالمي، للاستفادة منه في استضافة المسابقات والبطولات والفعاليات الرياضية الإقليمية منها والدولية الكبرى. وقد اختير موقع المجمع على مساحة (800 ألف متر مربع) في ولاية بوشر بمحافظة مسقط على بعد (16) كم من مطار مسقط الدولي، ورُبِط بشبكة طرق حديثة تسهل الوصول إليه خلال دقائق معدودة من أي مكان في مسقط. وأقيمت على منشآت المجمع دورات وبطولات قارية وعربية وعالمية في عدد من الألعاب وفي مقدمتها كرة القدم. والمجمع مجهز وفق أحدث التجهيزات والمقاييس العالمية لعدد من الألعاب الأولمبية سواء داخل الصالات المغلقة أو في الملاعب المفتوحة.
وتتسع مدرجات الاستاد الرئيسي لأكثر من ثمانية وعشرين ألف متفرج، ويحيط بملعب كرة القدم مضمار لألعاب القوى من 8 حارات. وللمجمّع 28 بوابة تؤدي إلى أقرب مكان في المدرجات، وقد زُوِّد الاستاد بأحدث شبكة للإضاءة واللوحات الإلكترونية، وتزينه مقصورة سلطانية راقية، ومنصة لكبار الشخصيات وغرفة استراحة. ويحتوي المجمّع على صالة رئيسية مغلقة وأخرى فرعية حسب المقاسات الأولمبية وتتسع مدرجاتها إلى 1200 متفرج مع إمكانية استيعاب مقاعد أخرى لثلاثة آلاف متفرج. ويشتمل المجمع على عدد من الصالات لإجراء التمارين، منها صالة جمنازيوم أولمبية مزودة بأحدث المعدات الرياضية، ومركز طبيّ مجهّز، ويضم أيضا مسبحا أولمبيا ومغطسا به منصات قفز ومنصات ثابتة ولوحات إلكترونية لتسجيل النتائج آليا، إلى جانب مسبح للإحماء وتجهيزات التصوير تحت الماء. وتوجد بالمجمع ملاعب خارجية لكرة القدم والهوكي المجهز بالترتان، وأخرى ثلاثية للسلة والطائرة واليد، وملاعب للتنس والملاعب الشاطئية وغيرها. ويضم المجمع مبنى خاصا لسكن الفرق الرياضية، ويتسع لأكثر من ستة فرق بما يحتوي عليه من عشرات الغرف، وقاعات الاستراحة والترفيه والألعاب الداخلية الخفيفة ومكتبة وقاعة لتناول الطعام ومطبخ مجهز بكافة المستلزمات، وهناك أيضا ملاعب للاسكواش والجماز. ويعتبر المجمع منشأة رياضية متكاملة، فقد تمّ خلال الخطط الخمسية المتعاقبة تخصيص موازنات سنوية لصيانته والتوسع في مرافقه المختلفة، فضلا عن إنشاء ملاعب للتدريب والمسابقات في الرياضات الشاطئية والتنس الأرضي وغيرها من الألعاب الرياضية حيث أنشأت الوزارة عددًا من الملاعب الشاطئية بمجمع السلطان قابوس الرياضي بولاية بوشر، وذلك لتعزيز إمكانيات السلطنة في استضافة أحداث آسيوية ودولية في هذه الألعاب.