نادي عمان يحتفي بمنتخب ذوي الإعاقة بعد فوزه بالذهب والبرونز بالإمارات

كتب – فهد الزهيمي
تصوير – فيصل البلوشي

احتفى نادي عمان مساء أمس  بتكريم المنتخب الوطني لذوي الإعاقة وذلك بعد ختام مشاركته في بطولة فزاع الدولية التي استضافتها إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 9 – 14 فبراير الماضي، والتي حصد فيها المنتخب الوطني لذوي الإعاقة ثلاث ميداليات: ذهبيتان وبرونزية، واقيمت الاحتفالية تحت رعاية صاحب السمو السيد فهر بن فاتك آل سعيد، وبحضور عدد من أصحاب السمو ورؤساء الأندية وأعضاء مجالس الاتحادات الرياضية، وأعضاء مجلس إدارة نادي عمان.
في بداية الاحتفال ألقى السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان كلمة قال فيها: نكرم أبطال المنتخب الوطني لذوي الإعاقة الذين رفعوا راية الوطن عاليا وشرّفوا الجميع بتحقيقهم للميداليات الذهبية والبرونزية في بطولة فزاع الدولية التي استضافتها إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 9 – 14 فبراير الماضي، والتي حصد فيها المنتخب الوطني للأشخاص ذوي الإعاقة ثلاث ميداليات: ذهبيتان وبرونزية.
وأضاف البوسعيدي: هذا التكريم يأتي في إطار مشاركة نادي عمان في دعم الأبطال الذين سطروا أحرفا من نور بإنجازات ستظل محفورة في ذاكرة تاريخ الرياضة العمانية التي كانت ولا تزال تفاخر بمشاركاتهم الطيبة وإسهاماتهم في إسعاد الجماهير، ولم يكن نادي عمان سابقا وحاليا ببعيد عن رفد منتخباتنا الوطنية بأسماء لامعة في العديد من الرياضات مثل كرة القدم والهوكي والكرة الطائرة وكرة اليد والسباحة وألعاب القوى، كما كانت مشاركة لاعبي النادي مع زملائهم في المنتخبات الوطنية مثار فخر واعتزاز لمنتسبي النادي.
وقال رئيس مجلس إدارة نادي عمان: نقدم الشكر للأبطال بعد النتائج التي حققوها ونشد على أيديهم مهنئين بالإنجازات التي حصدوها في البطولة الدولية، وأن يكون هذا التكريم هو لبنة لتحقيق المزيد من الإنجازات على الصعيد المحلي والإقليمي، وكلنا ثقة بأنكم ستكونون على قدر المسؤولية لتحقيق طموح الجميع، ومؤكدين لكم في الوقت نفسه أن أبواب نادي عمان مفتوحة لكم دوما لاحتضان أنشطتكم وتدريباتكم، أنقل لكم تحيّات صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب وأمنياته الطيبة لكم بدوام التوفيق والنجاح في مسيرتكم الرياضية واعتزازه بما قدمتموه من إنجازات للسلطنة في مشاركاتكم الخارجية. وختم السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان كلمته بالقول: نقدم الشكر لوزارة الثقافة والرياضة والشباب على جهودها الكبيرة في سبيل النهوض بالرياضة والشكر للجنة العمانية البارالمبية على جهودها المجيدة في رعاية هؤلاء الأبطال.


 

 

 

 

 

 

 

التكريم

بعد ذلك قام صاحب السمو السيد فهر بن فاتك آل سعيد وبرفقته السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان، بتكريم المنتخب الوطني لذوي الإعاقة، وهم: محمد بن جميل المشايخي وطه بن عبدالله الحراصي واللاعبة إيمان بنت تيسير الشامسية، والدكتور منصور بن سلطان الطوقي رئيس اللجنة البارالمبية العمانية والمدربة سونيا مصطفى حسين وأخصائي العلاج الطبيعي هاني بن سالم الشماخي. كما اشتمل الحفل على عرض للموسيقى الكشفية التابعة لنادي عمان.

 


 

 

 

 

 

 

 

بادرة طيبة

وبعد التكريم قال الدكتور منصور بن سلطان الطوقي رئيس اللجنة العمانية البارالمبية: في البداية نتقدم بوافر الشكر والتقدير للسيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان، على المبادرة الطيبة بتكريم المنتخب الوطني لذوي الإعاقة وذلك بعد مشاركته الناجحة في بطولة فزاع الدولية التي استضافتها إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 9 – 14 فبراير الماضي، والتي حصد فيها المنتخب الوطني لذوي الإعاقة ثلاث ميداليات: ذهبيتان وبرونزية، فقد حقق محمد المشايخي ذهبية دفع الجلة، فيما حقق طه الحراصي ميداليتين، الأولى ذهبية ١٠٠ متر عدوا والثانية برونزية الوثب الطويل، كما حقق لاعب المنتخب الوطني محمد المشايخي رقما عمانيا وهو 10 أمتار و72 سم في مسابقة دفع الجلة وهذا يدل على أن المستوى الفني للاعبين في تطور مستمر وتحسن من وقت لآخر، وتحقيق هذه الميداليات يعتبر بداية طيبة في العام الجاري، ولا زلنا في المراحل الأولى للإعداد لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021 ، واللاعبون خلال العام الماضي لم يفقدوا المستوى الفني أو البدني بحكم أن اللاعبين كانوا في تواصل مستمر خلال الأشهر الماضي وسط تطبيق كامل للاحترازات والبروتوكول الطبي المعتمد من قبل اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات جائحة كورونا.
وأضاف الطوقي: هذا التكريم يمثل أهمية كبيرة للاعبين أولا ولذوي الإعاقة بالسلطنة وأيضا للجنة العمانية البارالمبية، لأن مثل هذه المبادرات الطيبة تشجع المجتمع على أن إنجازات الأبطال من ذوي الإعاقة هي إنجازات تقدر، وهذا التكريم أيضا يمثل حافزا معنويا مهما للاعبين الذين يبذلون الجهود الكبيرة من أجل الصعود لمنصات التتويج في المحافل الخارجية، وهذه بادرة أولى من نادي عمان ونأمل من باقي الأندية حذو مثل هذه المبادرات وأيضا من المهم أن يبادر القطاع أيضا بتبني مثل هذه المبادرات والتكريم والتحفيز من أجل زيادة الدعم المعنوي للأبطال، كما نتمنى من الأندية أن تعمل على تبني رياضة ذوي الإعاقة، وأشيد بدعوة السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان، على فتح أبواب النادي للاعبي منتخب ذوي الإعاقة من أجل التدريب والاستفادة من مرافق النادي خلال المرحلة المقبلة وهي بادرة طيبة وتدل على اعتراف النادي أن ذوي الإعاقة لهم الحق في ممارسة الأنشطة الرياضية في الأندية.

تجربة ثرية

وكان الدكتور منصور بن سلطان الطوقي رئيس اللجنة العمانية البارالمبية كان قد قال في حديث خاص لــ(عمان الرياضي): بطولة فزاع الدولية التي استضافتها إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 9 – 14 فبراير الماضي، والتي حصد فيها المنتخب الوطني لذوي الإعاقة ثلاث ميداليات: ذهبيتان وبرونزية، تعتبر من البطولات والأحداث الرياضية الكبيرة لذوي الإعاقة والتي تنظمها اللجنة البارالمبية الدولية وشاركت فيها ٦٣ دولة واكثر من ٦٠٠ لاعب، وهي بلا شك تجربة ثرية سيتم تقييمها والوقوف عند نتائجها، من خلال تعزيز النقاط الإيجابية ومعالجة نقاط الضعف في كافة الجوانب المهارية والفنية، مؤكدا أن إعداد المنتخب للاستحقاقات القادمة يحتاج للكثير من الدعم المالي، حتى يتسنى للجنة إقامة معسكرات داخلية وخارجية وإعداد المنتخب بشكل مثالي يمكنه من المنافسة وتحقيق النتائج التي تمنحه أحقية الوصول إلى منصات التتويج، لذلك نكرر الدعوة دائما لجميع المؤسسات في القطاعين العام والخاص لدعم المنتخب وتمكينه من تحقيق التطلعات، وأوجه الشكر لوزارة الثقافة والرياضة والشباب على دعمها للجنة والمنتخب.

إنجازات إدارية

وأضاف منصور الطوقي: الإنجازات لا تقتصر على تحقيق الميداليات في المشاركات الخارجية، ولكن أيضا لدينا إنجازات إدارية، حيث نجحت اللجنة خلال المرحلة الماضية في توقيع اتفاقية مع شركة كيمجي رمداس الداعم الرئيسي للمنتخب الوطني وذلك من خلال برنامج “إشراقه”، كما أوجدنا شراكة مع شركة “بي بي عمان” وذلك في تدشين برنامج “أبحر بحرية” وبالتعاون مع مؤسسة عمان للإبحار، كما قمنا بإنشاء موقع إلكتروني للجنة العمانية البارالمبية وقمنا أيضا بتفعيل مواقع التواصل الاجتماعي، وأيضا قمنا بتفعيل رياضة كرة القدم للمكفوفين والسلطنة تعتبر الأولى في دول مجلس التعاون الخليجي في ممارسة هذه الرياضة، وأيضا بحمد الله وبتوفيقه تم انتخابي نائبا لرئيس اتحاد البارالمبي لمنطقة غرب آسيا في عام 2018 وذلك في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد البارالمبي لمنطقة غرب آسيا والذي أقيم بمجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بصلالة بمشاركة 12 دولة منتسبة للاتحاد، ولدينا استقرار إداري ومالي كبير في اللجنة والحمد لله على الرغم من أننا ندير 5 ألعاب فهذا تحد آخر لنا والحمد لله تمكنا من المحافظة على هذه الألعاب والمشاركة بها في البطولات.

مبادرات

وقال رئيس اللجنة العمانية البارالمبية : أطلقنا مبادرة “اكتشف قدرتك” لإيجاد شباب من عمر 15 وحتى 21 من مختلف الإعاقات لكي ينضموا إلى صفوف المنتخبات الوطني، كما أننا لم نعمل على تعقيد انضمام أي لاعب للمنتخب وإنما بالقدوم فقط لمجمع السلطان قابوس الرياضي بوشر وطلب التدريب مع اللاعبين بحيث يتم استقباله من قبل المدربين هناك ثم تصنيفه مع اللعبة التي تناسبه ثم بعدها يبدأ التدريبات، وبعد نجاحه في التدريبات الأولية يتم تسجيله في الاتحاد الدولي من أجل استخراج بطاقة له كمعوق وبعدها يسمح له بالمشاركة في المسابقات المحلية والخارجية، كما أن التحدي الآخر هو قلة وجود المدربين المتخصصين في هذا المجال، ولكننا نحاول تأهيل بعض المدربين وفق الإمكانيات المتاحة لنا، وأيضا نواجه تحديا ماليا وهو قلة الدعم المقدم للجنة من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب، في ظل الاهتمام بخمس ألعاب لابد من توفر الجانب المالي، لأنه من الصعوبة جدا العمل في ظل الموازنة المتواضعة، لذا قمنا بالسعي إلى عمل شراكة مع القطاع الخاص من أجل توفير بعض الدعم المالي، ولكن ما زال الدعم المالي ضعيفا جدا، وأيضا هناك تحد من نوع آخر وهو التحفيز ما بعد الفوز وتحقيق الإنجازات في المشاركات الخارجية، بحيث إن اللجنة العمانية البارالمبية غير قادرة على إعطاء اللاعبين المكافآت المجزية بعد الأداء المشرف في تلك البطولات الخارجية.

شكر وحافز معنوي

أبطال منتخب ذوي الإعاقة وهم: محمد بن جميل المشايخي وطه بن عبدالله الحراصي واللاعبة إيمان بنت تيسير الشامسية، أكدوا بعد التكريم أن هذه المبادرة من نادي عمان تساهم في إعطائهم الحافز الكبير لمواصلة الإبداع والتألق في المحافل والمشاركات الدولية خلال المرحلة المقبلة، حيث قال محمد المشايخي: إن تحقيق ذهبية دفع الجلة لم يأت من فراغ وإنما بجهود كبيرة بذلتها قبل مشاركتي في البطولة وأنا سعيد بتحقيق هذه الذهبية وأيضا تحقيق رقم جديد لي في أولى المنافسات لنا خلال العام الجاري، وهي بلا شك بداية محفزة لي ولزملائي من أجل بذل المزيد من الجهود والعطاء لتحقيق المزيد من النتائج في المشاركات الخارجية المقبلة.
من جانبه قال اللاعب طه الحراصي والذي حقق ميداليتين، الأولى ذهبية ١٠٠ متر عدوا والثانية برونزية الوثب الطويل: أقدم الشكر لنادي عمان وفي مقدمتهم السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة النادي على هذا التكريم والحافز المعنوي الكبير والذي بلا شك سيدفعنا نحو مواصلة العطاء في البطولات المقبلة، كما أن الإنجازات التي حققناها في بطولة فزاع الدولية هي لمواصلة الإنجازات وتأكيد تفوقنا وأحقيتنا للمنافسة والوصول لدورة الألعاب الأولمبية المقبلة طوكيو 2021، كما كانت بطولة فزاع الدولية هي بروفة حقيقية لمعرفة قدراتنا وتقييم إمكانياتنا، وبإذن الله سنواصل العطاء والهمم لتحقيق المزيد من الإنجازات لرفع علم السلطنة عاليا في هذه البطولة والبطولات القادمة.