من إنتاج “العمانية للسينما والمسرح” .. عرض مسرحي من الأدب اليوناني عبر الفضاء الافتراضي

كتبت: خلود الفزارية

تنظم الجمعية العمانية للسينما والمعرض عرضا مسرحيا بمشاركة مجموعة من الفرق المسرحية في السلطنة، وهي من إنتاج الجمعية العمانية للسينما والمسرح.
وسيقدم الممثلون فصلا واحدا من مسرحية “الصراع” وهي من المسرح اليوناني الحديث، وسيقوم بالإخراج الدكتور عبدالله شنون، أما طاقم التمثيل فهم كل من: يوسف البلوشي، وفارس البلوشي، وبثينة ناجمان، حيث يتدرب الممثلون من قرابة الشهرين.

شبير العجمي

وحول المسرحية يوضح الدكتور شبير العجمي نائب رئيس الجمعية العمانية للسينما والمسرح – لشؤون المسرح: ” نقوم بتجهيز عرض مسرحي بعنوان الصراع للكاتب اليوناني يورغورس سكورتيس وهو من الأدب اليوناني الحديث ومن إخراج الدكتور عبدالله شنون وتمثيل مجموعة من المسرحيين من أعضاء الجمعية العمومية للجمعية، حيث إن من المفترض تقديم العرض في منتصف الشهر القادم ولكن وللظروف الاستثنائية التي تمر بها السلطنة والعالم سيعرض العمل بعدد محدود من الجمهور وكذلك سيقدم مباشرة عبر الفضاء الافتراضي في مواقع التواصل الاجتماعي، منوها أن العرض يتم تنفيذه من خلال أعضاء الجمعية العمومية وهم من فرق مختلفة.
وتتلخص أحداث القصة بصراع فيما بين العائلة بين الأب والابن حول إدارة الأب للعمال في المصنع الذي يديره الأب وهذا الصراع صراع نفسي داخل كل من الأب والابن والأم محاولة تهدئة الطرفين.
أما أسلوب تنفيذ العرض فيعتمد على تدريب الممثل وتهيئته للشخصيات من جانب نفسي وتدريبه على التوافق العضلي العصبي ودراسة الشخصيات من ناحية نفسية عصبية ويخضع الممثل في البداية لدراسة النص ودراسة شخصية كاتب النص وإلمام الممثل بحياة الكاتب والظروف التي مر بها المؤلف في حياته ومعرفة الاسباب لوضع الشخصيات في هذه القوالب الفنية داخل النص المسرحي ومن ثم اختيار النمط والقناع الفني للشخصية بالنسبة للممثل والتدريب على هذا القناع الخارجي والضغط النفسي على الشخصية المقدمة.
ومن خلال المسرحية يحاول المخرج أن يجعل الممثل يكشف القناع الذي يؤديه من تلقاء نفسه بإشراف مخرج العرض أو مدرب العرض وايضا اسلوب أداء الشخصية تكون بدراية ودراسة عميقة للشخصيات الفنية.
من جانب آخر، تقوم الجمعية العمانية للسينما والمسرح بإخراج مسرحية أخرى تقدمها فرقة نخل للمسرح التي تؤدي التدريبات داخل قاعات الجمعية عنوانها ” مستر اسستنت” وتعتمد على الكوميديا في عرضها، وهي من تأليف وإخراج عبدالله الرواحي، وتقوم المسرحية على خمس شخصيات أساسية، وتتناول قصة عائلة سعيدة تعيش أحداثا متمثلة في إقامة مسابقة سنوية للأبناء يفترض أن تنتهي بفوز أحدهم إلا أن شروط المسابقة كانت صعبة للغاية دفعتهم إلى الاستعانة بمستر اسستنت “ذكاء صناعي” لمساعدة الأبناء على تنفيذ شروط المسابقة الصعبة.
المسرحية فكاهية و تتناول في مشاهدها الكثير من القضايا الاجتماعية بقالب بسيط.