إنجاز 94% من مشروع إنشاء شبكات توزيع المياه في بدية

يغطي أرجاء الولاية ويخدم 17 ألف نسمة

تنفذ “ديم” حاليًا مشروع إنشاء شبكات توزيع المياه في ولاية بدية والذي يسير بخطى متسارعة، وقد بلغت نسبة الإنجاز في المشروع 94%، ومن المتوقع الانتهاء منه في بداية الربع الثالث من2021 بمدة تنفيذ تبلغ 30 شهرًا. وبلغت تكلفة المشروع أكثر من21 مليون ريال لتشمل المخططات السكنية القائمة والمخططة وذلك لمواكبة التوسع العمراني الكبير الذي تشهده الولاية حيث سيبلغ عدد التوصيلات المتوقعة في المشروع 6000 توصيلة ويستفيد من المشروع أكثر من 17 ألف نسمة.

بدر الربعاني

وقال المهندس بدر الربعاني مدير المشروع: يشتمل المشروع على إنشاء شبكات توزيع للمياه بطول 460 كيلو مترا وإنشاء خزانات ومحطات لتقوية الضخ. ويغذي المشروع إحياء ولاية بدية والتي تشمل الشارق المنترب، طوي ناصر محمد، الواصل، الظاهر، إلى جانب ثلاث مناطق جديدة ضمن المشروع تابعة لولاية وادي بني خالد وهي التمر وهيال و أم الخضيب.
كما أوضح المهندس أن المشروع يشتمل على إنشاء شبكات أنابيب المياه بمختلف الأقطار وإنشاء مبنى إداري في ولاية إبراء لخدمة ولايات شمال الشرقية ويشمل المبنى صالة لخدمات المشتركين ومختبر لجودة المياه ومركز للمراقبة والتحكم بالمياه ( سكادا) إضافة إلى مكاتب إدارية للموظفين والفنيين.
وإضافة من أعمال المشروع في منطقة الشارق إنشاء خزان أرضي رئيسي بسعة 23 ألف متر مكعب وإنشاء شبكة مياه بطول 86 كيلومترا وإنشاء شبكة ألياف بصرية موازية لشبكة المياه للشركة العمانية للنطاق العريض وفي منطقة المنترب يشمل المشروع خزانا علويا رئيسيا سعة 600 متر مكعب وشبكة مياه بطول 158 كيلومترا. وفي منطقة الظاهر تشمل الأعمال خزانا علويا رئيسيا سعة 2500 متر مكعب وشبكة مياه بطول 46 كيلومترا وإنشاء خزان علوي في طوي ناصر بسعة 750 مترا مكعبا،وشبكة من الأنابيب بطول 70 كيلو مترا ،كما سيتم ربط المشروع بنظام المراقبة والتحكم للمياه ( سكادا) في المبنى الإداري بولاية إبراء .
وتواجه تنفيذ المشروع عددا من التحديات والتي تشمل مرور المشروع بعدد من الأحياء القديمة والضيقة مما يسبب صعوبة في أعمال الحفر تؤدي إلى تغيير المسار المخطط للأنابيب بناء على طلبات المواطنين، إضافة الى أعمال تمديد الأنابيب في المناطق الرملية، وإجراءات الموافقات من الجهات الأخرى المرتبطة بتنفيذ المشروع.