رفيف الطائي ترصد نظرتها للحياة عبر «زوايا خفيّة»

مسقط “العمانية”: تجمع الكاتبة رفيف الطائية في إصدارها الجديد “زوايا خفيّة” مجموعة من المقالات المحفزة لحياة مختلفة تتسامى على الإحباطات والمكدرات فتجد لنفسها دربا عامرا بالمحبة والسلام.
والكتاب الصادر عن دار لبان للنشر، ينحاز إلى القيم الجميلة في حياتنا، فتشير المؤلفة إلى أن نظرتها للحياة تكون “من جميع الزوايا وليس فقط من زاوية واحدة، من خلال الزوايا المتعددة تستطيع تحديد أهدافك، وتحقيق النجاح”.
وفي الغلاف الأخير يشير الناشر إلى أن المؤلفة تلتقي قراء زواياها الخفية لتقول لهم بوضوح: إنها لا تعنى بما هو خفي ومستتر في تلك الزوايا، حيث لا تعرف الشمس إليه سبيلا، بل لتلقي بعض الضوء على ما يمكنه أن يكون شموعا في أعماقنا تترقّب اليد التي تمتد إليها، وفي عتمتنا لا نتبيّنها لأننا نكون مشغولين بالظلمة لا بالنور، وكم في داخلنا من أنوار تترقّب أن تجد فرصتها لتشتعل حيوية.. فتصنع حياة عامرة بالمحبة والسلام.
فما يتضمنه الكتاب من إرشادات في فن التعامل مع الواقع فهي مقالات معجونة بتجارب الحياة، ألقت عليها الشمس بكثير من الضوء، وحينما يكمل قارئ “زوايا خفيّة” عبورها يمكنه أن يجد الكثير من الحب والسلام والأمان والإيجابية ليستمر سائرًا على الدرب بثقة، لأنه سيزداد فهما لذاته، ومقتربا من فهم الآخرين بما يكفي ليستوعبهم على أنهم أشقاؤه في حياة ليست مليئة بالورود حتما.. ولكن، وإن كان بها الكثير من الأشواك، علينا أن نصنع عبقنا”.
تقدم المؤلفة الإهداء إلى الحياة التي علّمتها الكثير “وإلى ذلك العالم الذي احتواني بحب ورعاية من الله عز وجل بحزني وفرحي”، باعتبار أن خبرات الحياة التي هي شخصياتها وذاتها، من خلال مبادئ السلام والتسامح، تكون مصدرا للسعادة.
وتنحاز الكاتبة في أول مقالاتها إلى الحياة حيث تراها “ليست مجرد انتظار لما نرد..
وخمول ورفاهية وتسلية، بل لا بد من خلالها أن نحقق أهدافنا”، من خلال توليد روح المغامرة، فالحياة “فشل وإخفاق وتحدٍّ ونجاح”، وعلينا التعلم لتخطي الفشل وعدم الشعور بالإحباطات التي قد تواجهنا.
كما تبحث المؤلفة في “البيئة الاجتماعية وتأثيرها في تكوين شخصية الفرد”، فالتحدّي الكبير والحقيقي أمام الإنسان هو مواجهة الحياة بملذاتها” وذلك يأتي “عن طريق هذه الرابطة الروحانية القوية بين الله والإنسان، من حيث الرغبة في الوصول إلى متاع الحياة الآخرة”.
وتتطرق الكاتبة رفيف الطائي في كتابها إلى مجموعة عناوين من بينها فن إدارة الأسرة، وكيف أجعل طفلي مبدعا؟ والإحباط الوظيفي والذكاء الاجتماعي، وفن إدارة ضغوطات الحياة، وغيرها من القيم الإنسانية النبيلة.