عودة لتشديد الإجراءات مع ازدياد الإصابات المؤكدة وتسجيل 3 وفيات خلال يوم واحد

3.16% من سكان السلطنة يتمتعون بمناعة مؤقتة ضد «كوفيد-19»

كتبت – عهود الجيلانية

ارتفع مؤشر الإصابة بفيروس كورونا في السلطنة بعد تسجيل 361 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليرفع إجمالي الإصابات المؤكدة إلى 142169 حالة وما زال عدد المصابين المسجلين حاليا مرتفعا حيث بلغ عددهم 7644 مصابا في مرحلة التشافي والعلاج من الفيروس، ومن عدد الإصابات المؤكدة يتضح أن حوالي 3.16% من سكان السلطنة يتمتعون بمناعة طبيعية مؤقتة بعد إصابتهم بالفيروس.
وأعلنت وزارة الصحة في بيانها اليوم أنها سجلت 3 وفيات جديدة ليصل إجمالي الوفيات التي حدثت بسبب الإصابة بـ«كوفيد-19» 1580 وفاة بنسبة 1.11%، كما بلغت حالات التعافي خلال الـ24 ساعة الماضية 260 حالة ليرتفع العدد الإجمالي للمتعافين إلى 132945 حالة بنسبة 94%.
وأشارت الوزارة إلى تنويم 19 حالة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية لشدة الأعراض ومضاعفات المرض ما استدعى وضعهم الصحي تلقي العلاج داخل المؤسسات الصحية وبإشراف الكادر الطبي مما رفع من إجمالي الحالات المنومة بالمؤسسات الصحية إلى 198 حالة، كما وصل عدد الحالات المنومة في العناية المركزة 70 حالة.
وعلى الرغم من مناشدات وزارة الصحة والتحذيرات والتنبيهات التي تصدرها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19» والجهات المختصة بخطورة تفشي فيروس كورونا ورصد بؤر للسلالات المتحورة في عدد من المحافظات إلا أن هناك تهاون واستهتار من البعض في اتباع الإرشادات الوقائية لتفادي الإصابة بفيروس كورونا ما ساهم في عودة ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا وتزايد عدد المرضى المنومين في المؤسسات الصحية وغرف العناية المركزة وارتفاع الوفيات المسجلة يوميا، لذا اضطرت السلطنة اتخاذ المزيد من الإجراءات والتشديد فيها ومعاقبة المخالفين للقرارات التي تصدر، وتحث وزارة الصحة كافة أفراد المجتمع إلى الأخذ بالإجراءات الوقائية وجعلها أسلوب حياة والالتزام باتباع النصائح والإرشادات العامة للوقاية من فيروس كورونا بتجنب الزيارات العائلية وارتداء الكمامة، والمحافظة على التباعد الجسدي بمسافة مترين على الأقل، والمداومة على تنظيف اليدين بالماء والصابون أو باستخدام المعقم الكحولي المعتمد، وتجنب لمس الوجه والأنف والفم والعينين، وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة، واتباع العادات الصحية عند العطس والسعال، والالتزام التام بالعزل الصحي في حالة وجود أعراض أو مخالطة.