السلطنة تحتفل غدًا باليوم العالمي للحياة البرية

مسقط  / العمانية / تشارك السلطنة دول العالم غدا الاحتفال باليوم العالمي للحياة البرية الذي يصادف الثالث من مارس سنويًّا تحت شعار “الغابات وسبل العيش: الاستدامة للناس والكواكب” بهدف رفع الوعي البيئي حول الحيوانات والنباتات البرية في العالم لضمان أن التجارة الدولية لا تهدد بقاء هذه الأنواع.

وتحرص السلطنة ممثلة في هيئة البيئة على تنظيم الفعاليات والأنشطة في مجال حماية الأحياء البرية والنباتية وتسليط الضوء على التهديدات والمخاطر التي تواجه مفردات الحياة البرية بشكل عام، والتعريف بالجهود المبذولة لمحاربة الاتجار بالأنواع المهددة بالانقراض وحمايتها من الأخطار والتوعية بأهمية المحافظة عليها، وبناء كوادر وطنية قادرة على تنفيذ وتفعيل برامج الحياة البرية وحمايتها من الانقراض والاتجار غير المشروع على المستوى الوطني.

ويسلط الاحتفال الضوء على الروابط بين غابات كوكبنا والأراضي الحرجة وصون سبل العيش التي نعتمد عليها بشكل مباشر، مع إيلاء اهتمام خاص بالمعارف التقليدية للمجتمعات التي أدارت النظم الإيكولوجية للغابات والحياة البرية لقرون.

وقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 ديسمبر 2013 في دورتها الـ68 اعتبار يوم 3 مارس اليوم العالمي للحياة البرية، حيث يصادف هذا اليوم نفسه اعتماد اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية (سايتس).

وتعد اتفاقية (سايتس) واحدة من أقوى الاتفاقيات في العالم التي تعنى اتفاقية (سايتس) بالتجارة الدولية في أنواع الحيوانات والنباتات الفطرية المهددة بالانقراض، وقد انضمت السلطنة إلى هذه الاتفاقية في 19 مارس 2008م بموجب المرسوم السلطاني رقم: (117 /‏2007) الصادر في 19 نوفمبر 2007م ودخلت هذه الاتفاقية حيز التنفيذ بالنسبة للسلطنة في ١٧ يونيو 2008م.

بالحفاظ على الحياة البرية حيث تعمل هذه الاتفاقية على تنظيم عمليات التجارة الدولية في الأنواع الفطرية المدرجة في ملاحقها وتبلغ أكثر من 35 ألف نوع نباتي وحيواني، هذا بالإضافة إلى الحد من عمليات التهريب ومكافحة الاتجار غير المشروع وبشكل خاص التجارة التي تتم عبر حدود الدول. ويبلغ عدد الدول الأطراف في اتفاقية (سايتس) حتى الآن حوالي 183 دولة.