أهلي سداب يتوج بلقب كأس جلالة السلطان للهوكي .. وبوشر وصيفا

السيب يحصد المركز الثالث بفوزه على صحار 4 / 1 –
كتب – فهد الزهيمي –
تصوير – محمد المحجوب –

توج نادي أهلي سداب بلقب مسابقة كأس جلالة السلطان للهوكي في نسختها (الخمسون) وذلك بعد فوزه على نادي بوشر بنتيجة 3 / صفر في المباراة النهائية التي أقيمت مساء أمس بملعب الهوكي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وأقيم الختام تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي وزير الإعلام، بحضور صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، وعدد من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الهوكي.
دخل الفريقين بحذر شديد منذ بداية الربع الأول من المباراة مع افضلية جيدة لنادي أهلي سداب ومحاولات هجومية قوية إلا أنه لم يتمكن من احراز أي هدف في هذا الربع، في الجانب الاخر حاول بوشر من الدخول في أجواء المباراة النهائية مع محاولات غير ناجحة، لينتهي الربع الأول بدون أهداف.
وفي الربع الثاني واصل الفريقين محاولاتهم ولم يستفيدوا من الركنيات الجزائية التي حصل عليها الفريقين، وبعد الضغط الكبير الذي شنه لاعبو أهلي سداب على مرمى بوشر، أتى هذا الضغط ثماره بعدما يتمكن محترف اهلي سداب يوسف عفان من تسجيل الهدف الأول في المباراة، قبل أن يتألق زميله في الفريق أصيل المعيني الهدف الثاني لنادي أهلي سداب. بعدها حاول بوشر من تقليص الفارق ومحاولات هجومية قوية من قبل لاعبيه إلا أنها لم تثمر عن أي شيء، لينتهي الربع الثاني من اللقاء بتقدم نادي أهلي سداب بنتيجة 2 / صفر. وفي الربع الثالث لم يأتي بجديد غير المحاولات التي لم تستثمر. أما في الربع الرابع والأخير من اللقاء فقد واصل اهلي سداب تألقه بغية زيادة غلته من الأهداف، بينما بوشر حاول من تكثيف محاولاته من أجل تقليص الفارق أو معادلة النتيجة، إلا أن لاعب أهلي سداب أحمد البلوشي أبى إلا أن يضع بصمته قبل نهاية المباراة بدقيقتين ويسجل الهدف الثالث لفريقه، لتنتهي المباراة النهائية بفوز نادي أهلي سداب بنتيجة 3 / صفر ويتوج بلقب سداب بلقب مسابقة كأس جلالة السلطان للهوكي في نسختها (الخمسون). وكان فريقا أهلي سداب وبوشر قد تأهلا للمباراة النهائية بعد فوز أهلي سداب على السيب بنتيجة 6 / 3 بينما تمكن فريق بوشر من الفوز على صحار بنتيجة 1/ صفر. وقد شهدت هذه النسخة مشاركة 14 ناديًا هي: النصر والسلام وصحار والسيب ومسقط وصلالة ومجيس والاتحاد وأهلي سداب وقريات والبشائر ونزوى وبوشر وظفار.

تشكيلة الفريقين

دخل نادي اهلي سداب النهائي بتشكيلة مكونة من غريب الحسني واسعد القاسمي وصلاح السعدي واشرف الناصري وخالد الشعيبي وعلي الزدجالي وعبدالله العلوي وعمار الشعيبي وسند الرواحي ورشد الفزاري وحمد الفزاري وأحمد البلوشي وإبراهيم الفارسي واصيل المعيني والماس القاسمي والمحترفين يوسف عفان ورحيم سيد وكولار جاسيجت، ومدرب الفريق خالد الريامي.
بينما دخل نادي بوشر بتشكيلة مكونة من علي الحسني وأمجد الحسني ونواف الحسني ومهنا الحسني وعماد الحسني وحمد الحسني وعدنان الحسني وأحمد الحسني وأمير المعشري وخالد البطاشي وعلي العويسي وصالح الوهيبي ومحمود البطاشي وأنس الوهيبي وجمال البطاشي، ومدرب الفريق صالح الفارسي.

المركز الثالث

من جانبه حصد نادي السيب على المركز الثالث في مسابقة كاس جلالة السلطان للهوكي في نسختها (الخمسون) وذلك بعد فوزه على نادي صحار بنتيجة 4 / 1 في مباراة المركزين الثالث والرابع، حيث سجل للسيب كلا من أحمد البلوشي وأوس الزدجالي وسليمان النوفلي والمحترف مبشر علي، بينما سجل هدف صحار الوحيد اللاعب مهند المعمري.

التكريم

وبعد نهاية المباراة النهائية، قام معالي الدكتور راعي الختام بتسليم الكأس والميداليات الذهبية لنادي أهلي سداب الفائز بالمركز الأول، وبعدها تم تكريم نادي بوشر الفائز بالمركز الثاني بالميداليات الفضية، بينما توج نادي السيب بالميداليات البرونزية بعد حصوله على المركز الثالث.

السجل الذهبي

سجل موسم 1971 انطلاق أول بطولة تحمل اسم جلالة السلطان المعظم وهي بطولة كأس جلالة السلطان للهوكي ونال شرف حمل أول كأس نادي عمان وكذلك فاز بالبطولة في أعوام 1972 و1973 و1974 و1975 النادي الأهلي و1976 و1977 و1978 نادي النهضة و1979 فريق الشرطة و1980 و1981 نادي النهضة و1982 و1983 و1984 نادي مطرح و1985 ونادي سداب و1986 نادي مطرح و1987 نادي عمان و1988 نادي مطرح و1989 نادي السيب و1990 نادي سداب و1991 و1992 و1993 و1994 نادي السيب و1995 نادي سداب و1996 و1997 نادي السيب و1998 نادي سداب و1999 نادي البستان و2000 و2001 نادي السيب و2002 نادي سداب و2003 نادي السيب و2004 نادي مسقط و2005 نادي أهلي سداب و2006 و2007 نادي النصر و2008 نادي عمان و2009 و2010 نادي النصر و2011 و2012 نادي أهلي سداب و2013 و2014 نادي النصر و2015 نادي أهلي سداب و2016 السيب و2017 النصر، وأهلي سداب 2018 والنصر 2019 ثم أهلي سداب 2020.

أكد أن رياضة الهوكي من أعرق الألعاب التي مارسها الشباب العماني منذ مطلع القرن الماضي
السيد ذي يزن: كان للرعاية السامية لقطاع الرياضة والشباب الأثر البالغ في النهوض والارتقاء بمختلف الرياضات بالسلطنة
ساهمت المسابقة في تطور اللعبة وانتشار ممارستها والارتقاء بمستواها في الأندية

قال صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب: إن رياضة الهوكي تعتبر من أعرق الألعاب الرياضية التي مارسها الشباب العماني منذ مطلع القرن الماضي وهي الرياضة الأولى التي شرفت مسابقتها بحمل اسم حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه -، وإنه لمن دواعي السرور أن نلتقي بمناسبة إقامة المباراة النهائية لكأس جلالة السلطان للهوكي لعام 2020 والتي تجمع ناديي أهلي سداب وبوشر لشرف نيل هذه الكأس الغالية بعد مشوار رياضي حافل للناديين.
وأضاف سمو السيد: لقد كان للرعاية السامية الكريمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – لقطاع الرياضة والشباب الأثر البالغ في النهوض والارتقاء بمختلف الرياضات في السلطنة.
وقال سمو السيد: لقد ساهمت المسابقة في تطور رياضة الهوكي وانتشار ممارستها والارتقاء بمستواها في الأندية الرياضية، وكان لها الأثر الطيب في إعداد المنتخبات الوطنية للمشاركة في المنافسات الإقليمية والدولية وتحقيق الإنجازات، وبهذه المناسبة يشرّفني أن أرفع أسمى آيات الشكر والعرفان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – على رعايته الكريمة للقطاع الرياضي والشبابي، مقدمين الشكر والتقدير إلى جميع الأندية التي شاركت في هذه المسابقة، ومتمنين التوفيق للناديين المتنافسين على الكأس، مع الشكر والتقدير لكل الجهود التي بذلها الاتحاد العماني للهوكي في سبيل إنجاح هذه البطولة.