«المالية» توقع اتفاقية مع جامعة أريزونا الأمريكية لتطوير القيادات واستشراف المستقبل

وقعت وزارة المالية أمس اتفاقية تنفيذ مشروع «البرنامج الوطني لتطوير القيادات واستشراف المستقبل” مع جامعة أريزونا الأمريكية، ومعهد الإدارة العامة المشرف على تنفيذ المشروع، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور محاد بن سعيد باعوين وزير العمل، ورئيس مجلس إدارة معهد الإدارة العامة، وبحضور معالي ناصر بن خميس الجشمي، أمين عام وزارة المالية وعدد من أصحاب السعادة والمعنيين.
وقع الاتفاقية من جانب وزارة المالية د. ظافر بن عوض الشنفري، والسيد زكي بن هلال البوسعيدي الرئيس التنفيذي لمعهد الإدارة العامة، وجو كاريلا، عميد مركز إيلر لبرامج التعليم التنفيذي بجامعة أريزونا.
ويعد البرنامج أحد مشروعات برنامج الشراكة من أجل التنمية (الأوفست) الذي تشرف على تنفيذه وزارة المالية. حيث سيتم تمويل ودعم المشروع بالكامل من خلال وفاء شركة لينكو بالتزامها في برنامج الشراكة (الأوفست).
ويهدف البرنامج الذي سيتم تنفيذه خلال 3 سنوات في مقر معهد الإدارة العامة إلى الارتقاء بالأداء الحكومي من خلال تقديم برامج تدريبية لمديري الدوائر الحكومية وتطوير مهاراتهم وتأهيلهم للإدارة والقيادة وصنع السياسات وتحقيق مؤشرات الأداء بكفاءة.
وستعمل جامعة أريزونا المنفذة للبرنامج الوطني لتطوير القيادات واستشراف المستقبل خلال فترة الاتفاقية على تدريب (150) متدربا من مديري الدوائر في الجهات الحكومية، مع تأهيل (25) مدربا من الكوادر الوطنية بهدف استدامة البرنامج، إضافة إلى نقل حق استخدام الملكية الفكرية للبرنامج إلى معهد الإدارة العامة. إلى جانب تقديم دورات تدريبية قصيرة تشمل تدريب (80) متدربا من القيادات الحكومية العُليا و (120) متدربا من موظفي المؤسسات الحكومية، وابتعاث (15) متدربا للانخراط في برنامج القيادة الحكومية المتقدمة في مقر جامعة أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية؛ إذ ستساهم الجامعة خلال فترة المشروع في تأسيس مركز إعداد القادة التابع لمعهد الإدارة العامة من خلال إعداد خطة عمل المركز والإشراف على إدارته خلال السنة الأولى من تأسيسه، مع تأهيل الفريق العماني المشرف.

و قال د. ظافر الشنفري: “يأتي البرنامج الوطني لتطوير القيادات واستشراف المستقبل منسجما مع التوجهات الحديثة في منظومة العمل الحكومي في السلطنة الذي نهدف من خلاله إلى بناء قدرات قيادية تنفيذية تسهم في دعم عجلة التنمية الاقتصادية. وتعد جامعة أريزونا من الجامعات العريقة والرائدة في تقديم البرامج القيادية التخصصية” مضيفا: “يعد هذا البرنامج المشروع 18 ضمن حزمة مشروعات برنامج الشراكة من أجل التنمية (الأوفست) الذي جمع أكثر من 40 شريكا أجنبيا ومحليا لتقديم مشروعات تهدف إلى تعزيز القدرات العسكرية والأمنية وتطوير الموارد البشرية ونقل المعرفة وتقوية القطاع الخاص”.

من جانب آخر قال السيد زكي البوسعيدي: “تمثل الشراكة في مشروع تأسيس مركز إعداد القادة نموذجا متميزا للتعاون بين المؤسسات على المستوى المحلي والخارجي، ونقلة نوعية في عمل معهد الإدارة العامة كون المشروع يؤسس لتحقيق التأثير العلمي القوي للمعهد في مجاله، ويمكنه من النمو وقوة الانتشار داخليا وخارجيا، وتفعيل نشاط مركز إعداد القادة واستدامته في تأهيل وإعداد القادة، وبناء القدرات العلمية العمانية المحترفة في التدريب القيادي.
جدير بالذكر يعد برنامج الشراكة من أجل التنمية (الأوفست) إحدى الأدوات الاقتصادية المطبقة في أكثر من 100 دولة حول العالم بهدف تنويع اقتصاد الدولة من خلال إعادة استثمار جزء من العقود الكبرى التي تبرمها الدولة مع الشركات والمقاولين الدوليين على شكل مشروعات وبرامج تخدم أهداف الدولة الاستراتيجية.